سبب تسارع دقات القلب وضيق التنفس

دقات القلب السريعة وضيق التنفس

يُعدّ التسارع في دقات القلب اضطرابًا يؤثر في معدل ضربات القلب الطبيعية الذي يبدو ما بين 60 - 100 نبضة في الدقيقة عادة، إذ من الطبيعي أن ينبض القلب بسرعة أكبر عند ممارسة التمارين الرياضية، أو التعرض للضغوط النفسية، أو بعض الأمراض، لكن في حالات دقات القلب السريعة يزداد المعدل أثناء الراحة؛ ذلك عن طريق الإشارات الكهربائية المرسلة عبر أنسجة القلب، التي تتحكّم بمعدل ضربات القلب؛ فأيّ اضطراب في توازن نبضات القلب الكهربائية يؤثر سلبُا في النظام الكهربائي للقلب، مما يُسرّع من معدل ضربات القلب بشكل يفوق معدلها الطبيعي المعتاد.[١]

يوصف ضيق التنفس بأنّه حالة مَرَضية طفيفة أو مزمنة تعني عدم قدرة الشخص على استنشاق الهواء الكافي؛ مما يسبب الإصابة بمشكلات مَرَضية في القلب أو الرئتين، وقد تبدو هذه الحالة طفيفة ومؤقتة تستمر لدقيقة أو دقيقتين عند ممارسة التمارين الرياضية الطويلة، أو عند أداء نشاط شاق، مما يؤدي إلى الشعور بصعوبة في التنفس والاختناق، وضيق في الصدر؛ بسبب عدم حصول الرئة على ما يكفي من الأكسجين[٢].


أسباب سرعة دقات القلب وضيق التنفس

كلّما زادت سرعة دقات القلب وعدم انتظامها زادت حاجة عضلة القلب إلى المزيد من الأكسجين، الذي قد يؤدي بمرور الوقت إلى إتلاف أنسجة القلب، ومن البدهي احتمال حدوث ضيق في التنفس، ويكمن السبب الرئيس في سرعة دقات القلب في وجود خلل في النظام الكهربائي للقلب المسؤول عن التحكم بنبض القلب. ومن الأسباب المؤثرة في هذا النظام ما يأتي:[٣]،[٤]

  • أمراض القلب: هي الاضطرابات التي تؤدي إلى موت أنسجة القلب ونقص إمدادات الدم؛ مثل: قصور القلب، أو مشكلات في صمامات القلب، والإصابة بالأورام أو العدوى.
  • الحالة النفسية: حيث التعرض للضغوط نفسية؛ مثل: الخوف، والقلق، والتوتر، والضغط يؤدي إلى عدم انتظام دقات القلب.
  • الأدمان: إذ إنّ الأشخاص الذين كثيرًا ما يستهلكون الكحول، ويدخّنون، وحتى أولئك الذين يشربون الكثير من الكافيين معرّضون للإصابة باضطراب دقات القلب.
  • الأعمال الشاقة: ومن ذلك تنفيذ نشاطات شاقة أو بعض التمارين الرياضية.
  • الاضطرابات المَرَضيّة: التي تشتمل على بعض أمراض الرئة، أو فقر الدم، أو فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الأدوية: قد تصبح ضربات القلب أسرع من معدلها الطبيعي في الراحة في صورة ردّ فعل على تناول بعض الأدوية.

أمّا عن أسباب ضيق التنفس، فكما ذُكِرَ سابقًا، ربّما تعزى إلى أسباب طفيفة مؤقتة أو مَرَضيّة مزمنة، التي تشمتل على ما يأتي:[٢]

  • الأسباب المؤقتة؛ مثل: ممارسة بعض تمارين الرياضة، ومنها: الركض، أو السباق، أو صعود المرتفعات التي تقلّ فيها مستويات الأكسجين مقارنة بالأمكان المنخفضة.
  • الأسباب المزمنة؛ التي تنتج من الإصابة ببعض الأمراض التي تتضمن فشل القلب، وانخفاض ضغط الدم، والالتهاب الرئوي، والانسداد الرئوي، والتسمم بأول ثاني أكسيد الكربون، والضغوط النفسية؛ كالتوتر، والقلق.


علاج دقات القلب السريعة وضيق التنفس

يعتمد علاج كلتا الحالتين على السبب، وكلتاهما تشتركان في بعض المسببات؛ مثل: أمراض الرئة والقلب والاضطرابات النفسية والأعمال الشاقة؛ لذا يجب اللجوء إلى الطبيب الاختصاصي في كلّ مرض؛ كالطبيب الاختصاصي في أمراض الرئة والجهاز التنفسي، الذي يساعد المريض في الشعور بالراحة من صعوبة التنفس، بالإضافة إلى تعليمه بعض التمارين تحت إشراف اختصاصيين لإعادة تأهيل الرئة، كذلك الحال مع اللجوء إلى الطبيب الاختصاصي في أمراض القلب لعلاج فشل القلب بمضخة اصطناعية لتساعد في ضخ الدم.[٢]


المراجع

  1. "Tachycardia", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت James Roland (19-6-2017), "Dyspnea"، www.healthline.com, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  3. Adam Felman (29-11-2017), "Everything you need to know about tachycardia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-9-2019. Edited.
  4. "Tachycardia: Causes, Types, and Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 23-9-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

467 مشاهدة