سبب تسارع نبضات القلب للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٤ ، ٩ يناير ٢٠٢٠

تسارع نبضات القلب للحامل

يختلف معدل نبضات القلب الصحي حسب الموقف، حيث المعدل الطبيعي للبالغين ما بين 60-100 نبضة في الدقيقة الواحدة، وتُعدّ نبضات القلب بطيئة عندما تبدو أقلّ من 60 في الدقيقة، وتشير هذه الحالة إلى وجود علامة على الإصابة بأحد أمراض القلب، أو ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم، أو قصور الغدة الدرقية، بينما تُعدّ سريعة عندما تبدو أكثر من 100 في الدقيقة، وتشمل الظروف المَرَضيّة المرتبطة بهذه الحالة الإصابة بالحمى، أو أحد مشاكل القلب، أو انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو الربو، أو الحمل.

إذ يزداد حجم دم المرأة خلال الحمل بنسبة تصل إلى 50%، وقتها يجب أن يعمل القلب بجهد أكبر لضخ الدم إلى أنحاء الجسم جميعها، مما يؤدي إلى زيادة في معدل نبضات القلب، وبالنسبة للنساء السليمات؛ فإنّ معظم حالات تسارع نبضات القلب أثناء الحمل غير ضارة، أمّا بالنسبة للنساء المصابات بأمراض القلب، أو نبضات القلب غير المنتظمة يبدو تسارع نبضات القلب إشارة إلى وجود مشكلة متعلقة بالقلب ويجب علاجها بشكل فوري.[١][٢]


أسباب تسارع نبضات القلب للحامل

تتطور وظيفة القلب وجهده خلال مرحلة الحمل لتتماشى مع احتياجات المراة والجنين، مما يتسبب في زيادة سرعة ضربات القلب، وعلى الرغم من أنّ هذا الارتفاع يُعدّ حالة طبيعية، غير أنّه قد يشير إلى الإصابة ببعض المشاكل في القلب؛ لذلك يوصى بمراجعة الطبيب في حال المعاناة من ارتفاع مفاجئ في نبضات القلب، والإحساس بالدوار، والقلب، وتضيق النفس، وتُوضّح بعض التغييرات في نبضات القلب بالاعتماد على مراحل الحمل وفق ما يأتي:[٣]

  • المرحلة الأولى من الحمل: في حالة الحمل الطبيعي ترتفع نبضات القلب من 15-20 نبضة في الدقيقة في حالة الراحة، وينجم ذلك عن تغيّر مستوى الهرمونات في جسم المراة، إذ يزداد كلٌّ من هرمونَي الإستروجين والبروجيسترون في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل منبهّا الجسم لنمو الجنين، والحاجة إلى رفع سرعة نبضات القلب.
  • المرحلة الثانية من الحمل: ليتماشى الجسم مع ارتفاع سرعة نبضات القلب؛ فإنّ العضلات الملساء ترتخي، وتتوسع الأوعية الدموية لتتماشى مع نبض القلب السريع خلال المرحلة الثانية من الحمل، وبمجرد الوصول إلى الشهر الرابع تزداد سرعة نبضات القلب بنسبة تتراوح بين 30-50%، وفي هذه المرحلة يُكشَف عن أيّ مشكلات متعلقة بالقلب.
  • المرحلة الثالثة من الحمل: يظهر أكبر جهد مبذول من القلب خلال الحمل ما بين الأسبوعَين 28-35 من الأشهر الثلاثة الأخيرة منه، وعند وصول المراة إلى الأسبوع الأربعين تبدأ سرعة نبضات القلب بالارتفاع لـ 40-90% من سرعة نبضات القلب قبل الحمل، إذ يحدث هذا الارتفاع لضمان وصول العناصر الغذائية والأكسجين إلى كلٍّ من الأم والجنين بكمية كافية.


التغييرات الجسدية الأخرى خلال الحمل

إضافة غلى ارتفاع معدل نبضات القلب خلال الحمل، فإنّ جسم المرأة يبدأ بالتماشي مع الحمل عبر إحداث بعض التغييرات في أجهزة الجسم، ومنها:[٤]

  • الإحساس بالتعب خلال أوّل 12 أسبوعًا من الحمل وفي نهايته.
  • زيادة حجم الثدي نتيجة هرمون الإستروجين المرتفع خلال الحمل، وإنتاج اللبأ (حليب الثدي الأولي) في نهاية الحمل.
  • زيادة تأثير الجسم في الكلى لتصفية المخلفات، وفلترة الدم خلال الحمل، ويبلغ حجم الدم ذروته خلال المدة التي ما بين الأسبوعَين 16-24 من الحمل.
  • المعاناة من الغثيان والتقيؤ نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين خلال الحمل.


المراجع

  1. Jennifer Warner (19-4-2017), "How Atrial Fibrillation Affects Your Pregnancy"، www.everydayhealth.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. "Want to check your heart rate?", www.health.harvard.edu, Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. Luci Coffey (18-12-2018), "Elevated Heart Rate During Pregnancy"، www.hellomotherhood.com, Retrieved 6-1-2020. Edited.
  4. Raul Artal-Mittelmark, (8-2019), "Physical Changes During Pregnancy"، www.msdmanuals.com, Retrieved 6-1-2020. Edited.