سبب توقف الدورة بعد نزولها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٦ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

اضطرابات الدورة الشهرية

تحدث اضطرابات الدورة الشهرية عندما تشهد المرأة دورة شهرية تختلف بنمط ما عن الدورة الشهرية الطبيعية والمعتادة عليها، إذ تحدث الدورة الطبيعية كلّ 21 يومًا إلى 35 يومًا، وقد يتدفّق الدم في شكل علامات خفيفة، أو نزيف، أو مزيج من كلتا الحالتين لمدة تتراوح من يومين إلى سبعة أيام، وتتشابه الدورات الشهرية بعضها مع بعض، ومن الطبيعي أن تشهد المرأة 3 أيام من خروج الدم في شكل علامات ويومين من التدفق الغزير، غير أنّه من غير الطّبيعي خروج الدم في شكل تبقيع لمدة يومين دون حدوث أيّ تدفّق للدم.[١]


سبب توقف دم الدورة بعد نزولها

وفقًا للمعاهد الوطنية الصحية تعاني 14% إلى 25% من النساء من بدء تدفق دم الدورة، ثم توقّفه، ثم عودة تدفقه من جديد، ويتكوّن دم الدورة الشهرية من الدم ونسيج بطانة الرحم الذي يخرج من الرحم باتجاه عنق الرحم ليخرج من الجسم عبر المهبل، ولا تنفصل البطانة عن الرحم بوتيرةٍ ثابتة، ويسبب ذلك تدفق الدم بوتيرة خفيفة أحيانًا، ثم تدفقه بوتيرة أثقل في أيام أخرى، وتمنع بعض الأنسجة تدفق الدم من عنق الرحم بشكل مؤقت، مما يتسبب في خروج كميات بسيطة من الدم في شكل تبقيع، ويؤدي مرور هذه الأنسجة إلى تدفق الدم بوتيرة أثقل خلال الأيام اللاحقة، ويسبب ذلك تدفق دم الدورة ثم انقطاعها ثم عودتها مرة أخرى.[٢]

تُعدّ الاختلافات في تدفق دم الدورة الشهرية طبيعية إذا استمرّت الدورة من 3 إلى 7 أيام، وتسبب التغييرات في مستوى الهرمونات في الجسم خلال الدورة الشهرية في ظهور نمط البدء والتوقف ثم البدء مرة أخرى، ومع بدء تدفق دم الدورة الشهرية تصبح مستويات هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون منخفضة، وتنتج الغدة النخامية خلال الأيام الأربعة أو الخمسة الأولى من الدورة في إنتاج المزيد من هرمون محفّز البصيلات الذي يحفّز المبايض لإنتاج كميات أكبر من الإستروجين، وتصل مستوياته إلى أعلى معدلاتها بين اليومَين الخامس والسابع من الدورة، وتنتج الغدة النخامية المزيد من هرمون اللوتين، وتبدأ مستويات البروجستيرون في الزيادة، وتسبب هذه التغييرات في مستويات الهرمونات توقف الدورة بعد بدئها ثم عودتها مرة أخرى.[٢]

كما تشهد المرأة تغييرات في تدفق دم الدورة لديها من شهر لآخر لأيٍّ من الأسباب الآتية:[٣]

  • التعرض للضغط العصبي.
  • استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية.
  • انخفاض حاد في وزن الجسم.
  • سوء التغذية.
  • تغييرات مفاجئة في وزن الجسم.
  • الشعور بالمرض.


أعراض ترافِق توقف الدورة

تجب على المرأة مراجعة الطبيب إذا ما عانت من الأعراض الآتية:[٣]

  • تدفق دم الدورة لأقل من يومين أو أكثر من 8 أيام.
  • انقطاعها 3 أشهر متتالية على الرغم من عدم وجود حمل.
  • حدوث الدورة كلّ أكثر من 35 يومًا، أو أقلّ من 21 يومًا.
  • الشعور بتشنجات حادة وآلام أخرى أثناء الدورة.
  • حدوث نزيف بين دورات الحيض.
  • نزيف بوتيرة أثقل من المعتاد، والحاجة إلى تغيير الحفاضات الصحية كل ساعة.
  • نزيف بوتيرة أخفّ من المعتاد.
  • الشعور بالدوار أو الغثيان أثناء الدورة.
  • الإحساس بالمرض أو ارتفاع درجة حرارة الجسم سدادات المهبل القطنية.
  • ظهور أعراض ما قبل الحيض الشديدة؛ مثل: القلق، والاكتئاب.
  • حدوث أيّ مضاعفات تمنع المرأة من مواصلة حياتها بشكل طبيعي.


المراجع

  1. Robin Weiss (27-72019), "Possible Causes of Abnormal Periods"، www.verywellfamily.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Scott Frothingham (21-2-2019), "Why Does My Period Start, Stop, and Then Start Again?"، www.healthline.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Beth Sissons (26-9-2019), "What causes a period to start and stop?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-10-2019. Edited.