سبب رائحة البول الكريهة عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٧ ، ٩ يناير ٢٠٢٠

التغييرات في رائحة ولون البول

يُنتِج الشخص العادي 6 أكواب ونصف من البول، الذي يتكوّن من الماء الزائد والفضلات التي ترشّحهما الكليتان من الدم، ويتراوح لونه الطبيعي ما بين الأصفر الباهت والعنبري الداكن، ويلعب مقدار تركيز الفضلات للماء في البول دورًا كبيرًا في تحديد درجة لونه، ويؤدي مقدار السوائل الذي يستهلكه الشخص دورًا جزئيًا في ذلك، ويتأثر لون البول ورائحته بعدد من العوامل، غير أنّ أغلبها مؤقتة وغير مؤذية، لكنها قد تحدث بسبب مشاكل مرضية تتراوح ما بين البسيطة والخطيرة أحيانًا.[١]


سبب رائحة البول الكريهة عند الأطفال

كشفت إحدى الدراسات الجديدة التي أجريت في كندا عن وجود صلة بين رائحة البول الكريهة عند الأطفال والإصابة بـالتهاب المسالك البولية، وأجريت جامعة مونتريال استطلاع رأي شمل 331 من الآباء الذين لديهم أطفال تتراوح أعمارهم بين شهر واحد و36 شهرًا، وكشف الاستطلاع أنّ 60% من الأطفال الذين يعانون من التهاب المسالك البولية، و32% من الأطفال الذين لا يعانون من التهاب المسالك البولية قد عانوا من رائحة البول الكريهة.[٢]

تشير طبيبة الأطفال إلين شولت -التي تعمل في كليفلاند كلينك- إلى أنّ رائحة البول الكريهة ليست بالأمر الطبيعي، وتدور شكوك الأطباء حول إصابة الطفل بعدوى غالبًا إذا ترافقت مع مجموعة من الأعراض؛ مثل: الحمى، والتقيؤ، خاصة عدوى المسالك البولية، K[٢] ,jadv وتشير طبيبة الأطفال رويا صامويلز -التي تعمل في مركز كوهين للأطفال الطبي في نيو هايد بارك في نيويورك- إلى أنّ رائحة البول الكريهة قد تحدث بسبب وجود مجموعة من الأسباب غير المُعدية؛ مثل: الإصابة بالجفاف، وتناول بعض أنواع الأطعمة، أو بعض أنواع الأدوية، أو الفيتامينات.[٣]

يشير الطببيب روبرت نادلر -المؤلف المشارك لكتاب جراحة المسالك البولية عند الأطفال- إلى أنّ الأصباغ الموجودة في بعض أنواع الأطعمة -مثل التوت والبنجر- تُحدث تغييرات قصيرة الأمد في لون بول الطفل، كما أنّ بعض أنواع الأطعمة -مثل الهليون- تسبب انبعاث رائحة كريهة من البول، ويشير جوان سميث -المؤلف المشارك في كتاب علامات جسم الأطفال- إلى أنّ معظم هذه الحالات من التغيرات في البول تختفي من تلقاء نفسها، وقد يستغرق ذلك من 8 ساعات إلى 12 ساعة، ولا يرافقها ظهور أيّ أعراض مرض أخرى.[٤]


اعتبارات لرائحة البول الكريهة عند الأطفال

يرافق التغييرات في رائحة البول أو لونه الناجمة عن الإصابة بـالجفاف ظهور عدد من الأعراض؛ مثل: انخفاض إنتاج البول، ولزوجة الفم، وقلّة الدموع عند البكاء، والعينان الغارقتان، أمّا رائحة البول الكريهة التي تحدث بسبب التهاب المسالك البولية فعادًة ما يرافقها ارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بالحرقة والتهيج والتبول أكثر من المعتاد.[٤]

يحتاج الأطفال الذين يظهرون رائحة بول كريهة، أو تغييرات في لون البول إلى الداكن بسبب الإصابة بالتهاب المسالك البولية إلى تلقي العناية الطبية اللازمة على الفور نتيجة ارتفاع احتمال إصابتهم بالعدوى الكلوية، ويأخذ طبيب الأطفال عينة من البول ويفحصها للكشف عن وجود عدوى بكتيرية، ويقدّم المضادات الحيوية للطفل لعلاج العدوى، ويسبب ترك المصابين بالتهاب المسالك البولية دون علاج انتقال البكتيريا إلى الكليتين، وزيادة احتمال إصابته بمضاعفات أخرى؛ مثل: تسمم الدم، وتلف مستمر في الكلى، وتتمثل أعراض انتقال العدوى إلى الكلى في آلام شديدة في البطن، وارتفاع درجة حرارة الجسم، والقشعريرة، وإخراج القيء، والغثيان.[٤]


المراجع

  1. "Urine color and odor changes", www.health.harvard.edu,13-7-2018، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Your Baby’s Urine Might Be Telling You", www.health.clevelandclinic.org,2-5-2012، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  3. "Smelly Urine a Red Flag for Kids' UTI", www.everydayhealth.com,2-4-2012، Retrieved 2-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Regan Hennessy, "Strong Urine in Children"، www.livestrong.com, Retrieved 2-10-2019. Edited.