سبب رائحة فم الطفل الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
سبب رائحة فم الطفل الرضيع

رائحة الفم

يمتلئ الفم بالكثير من البكتيريا اللاهوائية التي مصدرها اللسان، إذ إنّها تُحلّل البروتين والمواد العضوية الموجودة في الجزء الخلفي من تجويف الفم، ومن العوامل التي تُسهّل انتشار هذا التحلل وجود المخاط في الفم، وانخفاض إنتاج اللعاب، وجفاف الفم وقلويته، مما يؤدي إلى إنتاج مركبات الكبريت المتطايرة،َ وتزداد شدّة رائحة الفم الكريهة بشدة التنفس من الفم، ومستوى مركبات الكبريت المتطايرة في تجويف الفم.

في أغلب الحالات تبدو لرائحة الفم الكريهة أسباب فسيولوجية أو مَرَضية لا يُقضى عليها إلّا من خلال علاج السبب الأساسي لوجود الرائحة؛ مثل: كثرة التقيؤ، أو انسداد الأمعاء، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو وجود خراج في اللثة، وتُصنّف رائحة الفم الكريهة إلى الرائحة الأولية، التي تنتج من التنفس بواسطة الرئتين، والرائحة الثانوية التي تنشأ إمّا في الفم أو الشعب الهوائية العليا، ويشيع انتشار هذه الحالة بين الكثيرين من كبار السن والأطفال وحتى الرُّضع في أنحاء العالم جميعها.[١][٢][٣][٤]


سبب رائحة فم الطفل الرضيع

رائحة الطفل الرضيع جيدةً ومنعشة غالبًا، لكنّ بعض الأطفال يصابون برائحة الفم الكريهة، وفي هذه الحالة يُنصح بفحص الطفل عند الطبيب لاستبعاد احتمال إصابته بأي مرض خطير، وتشمل الأسباب التي تؤدي إلى رائحة كريهة لفم الطفل الرضيع ما يأتي:[٥][٦]

  • التنفس عن طريق الفم؛ مما يؤدي إلى جفاف الفم، ونمو البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة داخل الفم[٧].
  • مصّ الطفل إصبعه، أو لعبة، أو أي جسم آخر داخل فمه، إذ تنتقل البكتيريا الموجودة فيه إلى الفم عن طريق اللعاب، وتسبب رائحة الفم الكريهة[٦].
  • احتمال إنتاج رائحة الفم الكريهة بسبب الطعام الذي يتناوله الطفل[٧].
  • وجود فرصة لإصابة الطفل بـالحساسية الموسمية، أو نزلة برد، أو التهاب اللوزتين، أو التهاب الجيوب الأنفية التي تؤدي إلى انسداد الممرات الأنفية[٧].
  • إصابة الرّضيع بـالارتجاع المعدي المريئي، أو بصق الطعام[٥].
  • سوء نظافة الطفل، مما يؤدي إلى نمو البكتيريا الطبيعية في الفم، وتفاعلها مع جزيئات الطعام عند خط اللثة، أو على اللسان، أو في مؤخرة الحلق، الأمر الذي يؤدي الى تراكم الجير، أو حدوث التجاويف، أو الإصابة بـخراج الأسنان أو اللثة، وتؤثر هذه المشاكل في أسنان الأطفال في أي عمر، وتؤدي إلى حدوث رائحة كريهة للفم[٧].


أعراض تُرافِق رائحة الفم

ملاحظة أنّ الطفل الرضيع مصاب بهذه المشكلة متاحة، ذلك من خلال ظهور بعض الأعراض التي تتمثل في:[٨][٩]

  • الشعور بتغيير في طعم الفم.
  • جفاف الفم.
  • ظهور طلاء أبيض على اللسان -خاصّة في الجزء الخلفي منه-.
  • تراكم بقايا الطعام أو الحليب حول اللثة.
  • قلة إنتاج اللعاب.

يجب التوجه للطبيب لعلاج رائحة الفم في حال تقيّأ الشخص لأكثر من 48 ساعة، وعند الشّك في إصابته بانسداد الأمعاء، أو ارتفاع درجة حرارته أكثر من 38 مئوية، أو فقد الوعي، أو الشّعور بتغيّر حالته العقلية، أو تألم الطفل وعدم إحساسه بالراحة، وعدم قدرة جسمه على الاحتفاظ بالسوائل، أو إذا ظهرت على الشخص أيّ أعراض تدل على إصابته بمرض.[١٠]


علاج رائحة الفم

يُجرى علاج الذي يعاني من هذه المشكلة من خلال تناول الأدوية، أو إجراء العلاجات المنزلية، التي تشمل ما يأتي:

  • الأدوية، تتعدد خيارات العلاج، التي منها ما يأتي:[١١]
  • استخدام سوائل خالية من السكر لزيادة إنتاج اللعاب في حال الإصابة بجفاف الفم.
  • تناول بدائل اللعاب الاصطناعي للقضاء على جفاف الفم.
  • العلاج بالمضادات الحيوية، وأدوية أمراض اللثة والتهابات الفم.
  • إزالة الخراج بالعمليات الجراحية في حالة تسوس الأسنان أو خراجاته، وتجب إزالة التسوس، وحشوة الأسنان.
  • العلاجات المنزلية، يُقضى على رائحة فم الطفل من خلال اتباع بعض الطرق المنزلية، التي منها ما يأتي:[١٢]
  • إعطاء الطفل مشروبًا من منقوع البقدونس بعد الوجبات؛ ذلك لأنّه مُطهّر خفيف، ويساعد في عملية الهضم، ويقلّل الغازات المعوية التي تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • إعطاؤه القليل من خل التفاح الطبيعي المضاف إلى الماء ليشربه قبل تناول الوجبات، أو للغرغرة به لمدة 10 ثوانٍ بعد الوجبة؛ بسبب احتواء خل التفاح على مضادات للبكتيريا، وتسهيله لعملية الهضم.


تشخيص رائحة الفم

في ما يأتي بعض الطّرق المؤكدة للكشف عن رائحة الفم الكريهة:[١٣]

  • لعق اللسان على راحة اليد، وترك اللعاب لمدة 10 ثوانٍ حتى يجفّ، ثم شمّ رائحته.
  • كشط البلاك المتراكم على اللسان باستخدام مكشطة اللسان مرتين يوميًا، وتقضي هذه الطريقة على 60% من رائحة الفم الكريهة.
  • شطف الفم بغسولات الفم لقتل البكتيريا، أو الغرغرة باستخدام محلول يحتوي على كلوريد الزنك.


العناية بصحة فم الطفل الرضيع

تختفي رائحة فم الطفل مع علاج السبب الأساسي غالبًا، وفي ما يأتي بعض النّصائح للعناية بفم الطفل:[١٤]

  • غسل ألعاب الطفل التي يضعها في فمه وتعقيمها؛ للقضاء على الجراثيم واللعاب الجاف عليها.
  • تجديد زجاجات الرضاعة الصناعية بشكل دوري، وتعقيمها بعد الاستعمال مباشرة بالماء الساخن، وحفظها في مكان نظيف.
  • غسل يَدي الطفل كثيرًا إذا بدا أنّه يضع أصابعه في فمه.
  • في حال استمرار معاناة الطفل من رائحة الفم الكريهة يجب فحصه عبر طبيب الأسنان.


المراجع

  1. "Association between halitosis and mouth breathing in children", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  2. "Symptoms and Signs of Bad Breath (Halitosis)", www.emedicinehealth.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  3. "Breath odor", medlineplus.gov, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  4. Ruben J. Rucoba (14-12-2018), "Why Does My Toddler Have Bad Breath?"، www.healthline.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Breath odor", medlineplus.gov, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب Lisa Weber, "Bad Breath in Infants"، healthfully.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Bad breath", www.babycenter.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  8. John P. Cunha, "Bad Breath (Halitosis)"، www.medicinenet.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  9. "Halitosis or bad breath", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  10. Rachel Nall (4-4-2018), "Six reasons your breath might smell like poop"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  11. Sagari Gongala (29-8-2019), "Bad Breath In Children - Reasons, Treatment And Home Remedies"، www.momjunction.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  12. Carolyn Russell, "Home Remedies for Bad Breath in Children"، healthfully.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  13. Lisa Zamosky, "Good Solutions for Bad Breath"، www.webmd.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  14. Jane Shaw, "What can I do about my toddler's bad breath?"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 3-10-2019. Edited.