سبب صراخ الطفل وهو نائم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٣٤ ، ٧ يناير ٢٠٢٠

صراخ الطفل أثناء النوم

قد يلاحظ الآباء في كثير من الأحيان أنّ الطفل يعاني من اضطرابات في النوم، سواء صعوبة في الدخول فيه، أو الاستيقاظ المفاجئ أثناء الليل، فقد يبدو ذلك نتيجة عدّة أسباب؛ مثل: الأحلام السيئة، أو المرض، أو النمو، وفي هذه الحالات توجد بعض الأمور التي يجب اتباعها لجعل الطفل يشعر بالراحة؛ مثل: علاج الحمى، أو التهاب الحلق، أو آلام الأذن التي تجعله يضطرب أو يبكي، والتأكد من حصوله على قسط كافٍ من النوم، فكلّما قلّ نومه زاد احتمال تعرّضه لاضطربات النوم.[١]


أسباب صراخ الطفل وهو نائم

توجد عدة أسباب تجعل الطفل يبكي أثناء النوم، ولعلّ من ضمنها مجموعة عوامل تبدو نفسية تؤدي إلى معاناته من هذه الحالة، وتتمثل في ما يأتي ذكره:[٢]

  • الخوف من الليل، يستيقظ الأطفال الصغار أحيانًا في الليل، وهم يصرخون ويبكون بسبب رعب الليل، وهذه ليست أحلامًا حقيقية أو كوابيس، إذ يحدث هذا الخوف أثناء انتقال الدماغ بين دورات النوم، التي تسبب ردّ فعل لدى الطفل الصغير، وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 8 سنوات.
  • اضطرابات القلق، يشعر الطفل بالعالم بأنّه كبير ومخيف غالبًا، فقد يؤدي القلق من ذلك إلى الاستيقاظ في الليل، وقد يشعر بمخاوف بشأن الابتعاد عن الأم والأب الذي يؤثر في نومه، وقد لا يشعر الصغار الذين تقلّ أعمارهم عن 3 أو 4 سنوات بالراحة أو الأمان عندما لا يكونون في وجود أحد الوالدين، وقد يخافون من الظلام، ويحتاجون إلى ضوء في الليل لتخفيف مخاوفه.
  • عدم الارتياح، فالاستيقاظ والبكاء الليلي يشيران إلى عدم الراحة أو حتى المرض، فقد يبدو الطفل دافئًا جدًا أو باردًا، أو قد تبدو ملابس النوم الخاصّة به غير مريحة أو قد يشعر بحكّة؛ لذا يجب التحقق من درجة حرارة الغرفة، وأنّ ملابس نوم الطفل مناسبة، كما أنّ التهابات الأذن مؤلمة، وتسبب صراخ الطفل أثناء النوم.


التعامل مع صراخ الطفل وهو نائم

يخفف الآباء من هذه الحالة التي تصيب الطفل وهو في حالة النوم من خلال اتباع مجموعة من النّصائح التي تساعد في التخلص من هذه المشكلة أو التخفيف من تأثيراتها على الأقل، ومن أهمها ما يأتي ذكره:[٣]

  • عدم التسرع والذهاب فورًا لغرفة الطفل، فقد يستقرّ ليهدأ بمفرده بعد دقائق، وإذا بدأ البكاء بِجِدّية فيجب التحقق من أنّه غير مريض أو يحتاج إلى مساعدة.
  • توفير الاطمئنان لمساعدة الطفل في تعلّم كيفية إراحة نفسه، فإذا استيقظ الطفل بسبب كابوس تجب طمأنته بأنّها ليست حقيقية وآمنة.
  • التأكد أنّ الطفل لا ينام كثيرًا أو قليلًا جدًا خلال اليوم.
  • اتباع روتين هادئ قبل النوم؛ مثل: حمام دافئ، وقصة هادئة، وعناق، إذ يساعد هذا الطفل في تعلم كيفية النوم من تلقاء نفسه، وهي مهارة يحتاج إليها لإعادة النوم في منتصف الليل.
  • تجنب البرامج التليفزيونية المخيفة بالقرب من وقت النوم، لأنّ هذه البرامج تؤدي إلى المعاناة من كوابيس واستيقاظ ليلي.


المراجع

  1. "Why is my toddler suddenly waking up hysterical at night?", www.babycenter.com, Retrieved 6/10/2019. Edited.
  2. "Why Do Toddlers Wake Up Crying?", www.livestrong.com, Retrieved 6/10/2019. Edited.
  3. "Toddler Night Waking", www.whattoexpect.com, Retrieved 6/10/2019. Edited.