سرطان رحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١١ ، ٦ يناير ٢٠١٩
سرطان رحم

سرطان الرحم

هو نمو غير طبيعي في الخلايا التي تشكّل أنسجة الرحم، وقد تتراكم الخلايا السّرطانية على شكل كتلة يمكن أن تكون خبيثة ويمكن أن تكون حميدة، ويحدث سرطان الرحم بسبب عدة أسباب وعوامل، إلا أن هناك بعض الأسباب التي تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الرحم مثل النّساء اللواتي يعانين من تضخّم بطانة الرّحم، أو النّساء اللواتي لم ينجبن أبدًا، أو انقطاع الطمث بعد سن 55.[١]


أعراض سرطان الرّحم

تظهر أعراض سرطان الرحم في مراحل متقدّمة من المر،ض ومن هذه الأعراض:[١]

  • نزيف مهبلي غير طبيعي أو بعد انقطاع فترة الطمث.
  • وجود إفرازات غير طبيعية.
  • ألم في الحوض.
  • وجود نزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث.
  • صعوبة في التبوّل أو وجود ألم أثناءه.
  • ألم أثناء الجماع.


أسباب سرطان الرّحم

يحدث سرطان الرحم نتيجة ما يأتي[٢]:

  • التغييرات غير الطبيعية التي تحدث في نسيج الرحم، وهذه التغييرات تحدث نتيجة الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري الذي يسبب العديد من الثآليل التناسلية والتي قد تسبب في النهاية سرطان الرحم.
  • الاتصال الجنسي المبكّر أن يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الرّحم.
  • تناول حبوب منع الحمل لأنها تؤدي إلى زيادة التعرّض إلى فيروس الورم الحليمي.
  • التّدخين يزيد أيضًا من خطر الإصابة بسرطان عنق الرّحم، لأن المواد الكيميائية الموجودة في الدّخان يمكن أن تتفاعل مع خلايا الرحم، مما يؤدي إلى تغييرات في الأنسجة والخلايا التي قد تتطور مع مرور الوقت مسببةً السّرطان.


عوامل خطر الإصابة بسرطان الرحم

هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الرّحم، منها:[٣]

  • اختلال الهرمونات الأنثوية في الجسم يمكن أن يسبب تغييرات في أنسجة الرّحم، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل السّكري وتكيّس المبايض، فهذه الأمراض تزيد من كمية هرمون الأستروجين وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • التقدّم في السّن يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الرحم خاصةً بعد انقطاع الطمث.
  • بدء الحيض في سن مبكّر.
  • النّساء اللواتي لم يسبق لهن الحمل.
  • البدانة؛ وذلك لأن زيادة الدّهون في الجسم تؤدي إلى تغيير توازن الهرمونات في الجسم.
  • النساء اللواتي يتعالجن بالعلاج الهرموني البديل لسرطان الثدي.
  • وجود تاريخ عائلي لسرطان الرحم.


علاج سرطان الرّحم

يمكن علاج سرطان الرحم بعدّة طرق وهذه الطّرق تعتمد على عمر المرأة المصابة وصحّتها ورغبتها في المحافظة على خصوبتها، فهناك نساء يستأصلن الرحم، أو يمكن إجراء جراحة ليزر لإزالة الأنسجة غير الطبيعية من الرّحم، أو قد يجري الطبيب جراحة لاستئصال الجزء المصاب فقط من الرحم.[٤]


الوقاية من سرطان الرّحم

يمكن التّقليل من خطر الإصابة بسرطان الرّحم من خلال اتباع التعليمات الآتية:[٣]

  • تجنب استخدام حبوب منع الحمل، فهذه الحبوب تزيد من فرصة الإصابة بسرطان الرحم على المدى البعيد.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الابتعاد عن العلاج بالهرمونات البديلة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Cancer of the Uterus (Uterine Cancer or Endometrial Cancer)", medicinenet, Retrieved 13/12/2018. Edited.
  2. "Cervical Cancer", webmd, Retrieved 13/12/2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Endometrial cancer", mayoclinic, Retrieved 13/12/2018. Edited.
  4. Jaime Herndon (6/1/2016), "Cervical Carcinoma In Situ"، healthline, Retrieved 13/12/2018. Edited.