طرق علاج البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
طرق علاج البواسير

البواسير

يُطلق مصطلح البواسير للتعبير عن مجموعة من الأوردة المتواجدة في منطقة الشّرج والجزء السّفلي من المستقيم، خاصّة عندما تتعرّض هذه الأوردة للانتفاخ والتهيّج الناتج عن تمدد جدرانها، وبذكر ذلك فإن تمددها عادةً ما ينتج عن زيادة الضغط عليها خلال عمليّة التبرّز، وتعدّ البواسير، بشقّيها الداخلية والخارجية، أحد أكثر الأسباب شيوعًا لنزيف المستقيم، وبمقارنتها ببعضها فإن البواسير الخارجية تكون أكثر إيلامًا من تلك الداخلية، حيث إنها تقع تحت الجلد في نهاية المستقيم، ويتواجد الكثير من الأعصاب في تلك المنطقة، بينما تقع البواسير الداخلية يموضع عميق في المستقيم، بعيدًا عن الأعصاب، وبالتالي سيكون استشعار الألم قليلًا، وتشترك البواسير الداخلية والخارجية بحدوث النزيف كعلامة على الإصابة.[١]


علاجات طبيّة للبواسير

تتعدّد الإجراءات الطبية التي تساعد على علاج البواسير، يُذكر منها:

  • الرّبط بالشّريط المطّاطي: يُستخدم في هذا الإجراء شريط مطّاطي لربط قاعدة الباسور، فيتسبب ذلك بمنع إمداد الدم عن الباسور، وثم تقليصه وسقوطه خلال أسبوع، ويذكر بأن هذا الإجراء قد يترافق ببعض النزيف أو الشعور بالضغط، ولكنه الشيء الذي من الممكن السيطرة عليه بالاستعانة بالمسكّنات.[٢]
  • التّصليب: يُطبّق هذا الإجراء لتقليص الباسور لدى المصابين الذين يتناولون الأدوية المخففة للدم، وفيه يعمد الطبيب إلى حقن الباسور بمادة كيميائية تؤثّر فيه فتسبب تشكل نسيج ندبي، والذي يقطع إمداد الدم عن الباسور، وتقليصه كنتيجة لذلك، ثُم سقوطه.[٢]
  • التّخثير بالأشعة تحت الحمراء: يُطبّق هذا الإجراء من خلال عدّة جلسات، يكون فيها تسليط حزمة من الأشعة تحت الحمراء على منطقة الباسور، والتي بدورها تولّد حرارة تتسبب في تشكّل ندبة نسيجية، تقوم بقطع إمداد الدم إلى الباسور، وبالتالي تقليصه.[٢]

ويتطلّب علاج البواسير في بعض الأحيان اللجوء إلى إجراءات جراحيّة، وخاصّة في حال الإصابة بالبواسير الكبيرة، ومن هذه الجراحات:

  • استئصال الباسور: يُعتمد في هذا الإجراء على الاستعانة بالتخدير، سواء تخدير موضعي أو في العمود الفقري أو غيره، ومن خلاله تُزال الأنسجة التي تسبب النزيف بصورة نهائية، لذا فإنه يُعدّ إجراءً فعّالًا للتخلّص من البواسير المتكررة أو الحادّة، وعلى الرغم من ذلك فإن هذه العملية قد تكون مصحوبة بالألم أو الإصابة بالتهابات المسالك البولية أو صعوبة إفراز المثانة كعرض جانبي.[٣]
  • تدبيس الباسور: تطبق عملية تدبيس الباسور لعلاج البواسير الداخلية تحديدًا، ويقوم مبدأها على منع تدفق الدم لأنسجة الباسور وبالتالي إزالتها، وينطوي هذا الإجراء على العديد من الأعراض الجانبية التي قد تتمثّل بالنزيف والألم واحتباس البول، بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بتدلّي المستقيم من الشّرج، وفي حالات نادرة قد يكون المصاب معرّضًا لخطر الإصابة بالإنتان الذي قد يهدد الحياة.[٣]


إرشادات لتجنّب الإصابة بالبواسير

تتطرّق النقاط الآتية لذكر بعض الإرشادات التي تُسهم في تجنّب الإصابة بالبواسير:[٤]

  • زيادة الاستهلاك اليومي من الألياف، سواء عن طريق تناول الأطعمة ذات المحتوى منها أو عن طريق تناول مكمّلات الألياف، ومن الممكن كذلك المزج بين الفئتين، دون الإغفال عن الحصول على كميّات كافية من السوائل؛ نظرًا لما يرتبط بهذه المكوّنات من خصائص مليّنة للبراز، وبالتالي تخفيف الضغط على البواسير أثناء الإخراج.
  • تخصيص وقت يومي يتراوح ما بين 20-30 دقيقة لممارسة التمارين المعتدلة؛ وذلك لتأثيرها الإيجابي المرتبط بتحسين وظيفة الأمعاء.
  • ضرورة التوجّه للحمام فور الشعور بالحاجة للتبرّز، وتجنّب تأجيل ذلك لمنع تراكم البراز، وبالتالي زيادة الضغط على البواسير.
  • تعويد الجسم على الذهاب للحمام من خلال تخصيص وقت يومي يقارب بضع دقائق للجلوس على المرحاض.


المراجع

  1. "What Are Hemorrhoids?", www.webmd.com,18-9-2018، Retrieved 17-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Lindsey Konkel (20-2-2018), "How to Treat and Get Rid of Hemorrhoids"، www.everydayhealth.com, Retrieved 17-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org,6-11-2018، Retrieved 17-11-2018. Edited.
  4. "Hemorrhoids and what to do about them", www.health.harvard.edu,16-7-2018، Retrieved 17-11-2018.