طريقة الكشف على البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة الكشف على البواسير

البواسير

إن البواسير مشكلة صحية مؤلمة، لكنها لا تُشكل تهديدًا على حياة الإنسان، وهي عبارة عن انتفاخ في أوردة ما حول الشرج أو في المستقيم السفلي، ويُعتقد أن ثمة عوامل ترتبط بحدوث البواسير مثل؛ الإنهاك المتكرر لحركة الأمعاء(الإسهال)، والإمساك، والوزن الزائد، بالإضافة إلى أن التقدم في العمر يُضعف الأنسجة والعضلات في منطقة الشرج، لكن ليس هناك أسبابًا محددة وواضحة بعينها، ويُكشف عن البواسير بعدة طرق سنتحدث عنها في هذا المقال.[١]


طرق تشخيص البواسير

توجد عدة طرق لكشف البواسير، منها ما يعتمد على نوع البواسير إن كانت خارجية أو داخلية، وفيما يأتي ذكرها:[٢]
  • التاريخ الطبي: يطلب الطبيب من المريض إعطاءه معلومات حول تاريخه الطبي، وتقديم وصف للأعراض التي يشعر بها، كما قد يوجه له أسئلة حول عادات الإخراج، ونظامه الغذائي، بالإضافة إلى الأدوية أو المواد الطبية التي يستخدمها، وما آلت إليه حالته الصحية.
  • الفحص الجسدي:ويتضمن فحص الطبيب لمنطقة الإصابة، وسيلاحظ في حال البواسير الخارجية كتلًا متدلية من فتحة الشرج، أما وتكون أشبه بجلطة دموية في الوريد، بجانب الأعراض الخاصة بالزوائد الجلدية حول فتحة الشرج، إذ تبقى عند حصول تجلط الدم في البواسير الخارجية، بالإضافة إلى وجود البراز أو المخاط، والتشققات الشرجية أو تمزقات صغيرة الحجم، ينزف منها الدم، وقد تكون مؤلمة أو مثيرة للحكة.
  • الفحوصات الطبية: يلجأ الطبيب إلى التنظير لاكتشاف البواسير، والتنظير نوعان:
    • تنظير الشرج: لا يُخدّر المريض في أغلب الحالات، ويُجرى في العيادات الخارجية، ويستخدم خلاله الطبيب منظارًا لفحص ما داخل الشرج والمستقيم السفلي، وفحص الأنسجة التي تبطئ فتحة الشرج والمستقيم السفلي، من أجل التحقق من وجود أعراض لمشاكل الأعضاء السفلية من الجهاز الهضمي ومنها الأمعاء.
    • تنظير القولون: تُفحص عبره بطانة المستقيم والقولون السفلي، للتحقق من وجود أمراض الأمعاء والجهاز الهضمي السفلي، وتُجرى عملية تنظير القولون في العيادات الخارجية أو المشفى.


علاج البواسير

يمكن علاج البواسير بطرق تتعلق بنظام الغذاء أو من خلال الإجراء الطبي، وفيما الآتي ذكرها:[٣]

  • حمامات دافئة: يمكن الجلوس في الماء الدافئ أكثر من مرة ولمدة ربع ساعة، لتخفيف الانتفاخ في منطقة الشرج، ومنح العضلات فرصة الاسترخاء.
  • استخدام الكريمات: يمكن تطبيق الجل الطبي أو الفازلين داخل فتحة الشرج، مع الابتعاد عن تطبيقها على البواسير الملتهبة أو الحساسة للألم، أو كريم (هيدروكورتيزون) خارج فتحة الشرج من شأنه تخفيف الشعور بالحكة، لفترة لا تتجاوز الأسبوع دون الرجوع إلى الطبيب.
  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف: ويشمل الخضروات والفواكه، والحبوب الكاملة، والمكسرات، مقابل الابتعاد عن الأطعمة المُصنعة.
  • الإجراءات الطبية: في حال لم يتحسن المريض يلجأ الطبيب لمجموعة من الإجراءات لمعالجة البواسير، وهي:
    • الشريط المطاطي: إذ يربط الطبيب شريطًا مطاطيًا صغيرًا حول البواسير، مما يقطع عنها إمدادات الدم مباشرة إلى حد كبير، وفي فترة سبعة أيام، ويؤدي هذا الإجراء إلى جفاف البواسير، وانكماش حجمها وسقوطها، وهذا الإجراء يصلح غالبًا مع البواسير الظاهرة.
    • الكي: تُحرق الأنسجة المُصابة حرقًا بسيطًا من خلال استخدام الأشعة تحت الحمراء، أو مسبار كهربائي، أو شعاع ليزر، مما يقلل حجم البواسير لا سيما الداخلية بأحجام الكبيرة، أو حتى البواسير الخارجية المزعجة.
    • الجراحة التقليدية أو الحديثة: قد يقرر الطبيب إزالة البواسير عبر الجراحة التقليدية لها، أو عبر استخدام وسيلة طبية أكثر حداثة، وهي الدبابيس.


المراجع

  1. Lindsey Konkel, "Hemorrhoid Symptoms and Diagnosis: Internal and External Hemorrhoids"، www.everydayhealth.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.
  2. "Diagnosis of Hemorrhoid", www.niddk.nih.gov,1-10-2016، Retrieved 13-11-2018. Edited.
  3. "Hemorrhoids Treatment", www.webmd.com, Retrieved 13-11-2018. Edited.