علاجات الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٨ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
علاجات الدورة الشهرية

الدورة الشهرية

تقلصات الدورة الشهرية آلام تحدث في أسفل البطن للمرأة تحدث عندما تبدأ فترة الحيض أو قبلها بأيام، وقد تستمر لمدة يومين أو ثلاثة أيام، وهي خبيثة أو مؤلمة، وبطيئة أو حادة، إذ تتراوح تأثيرات الأعراض المرافقة لها بدرجة من الانزعاج الخفيف إلى الألم الشديد الذي يتداخل مع ممارسة الأنشطة الطبيعية.[١]


علاجات الدورة الشهرية

يتوفر الدواء دون وصفة طبية لعلاج معظم حالات تقلصات الدورة الشهرية؛ مثل: مضادات البروستاجلاندين، إذ يقلل من التشنج في الرحم، ويخفف من تدفق الدم، والانزعاج. وقد تحتوي هذه الأدوية أيضًا على مُسكّنات للألم؛ مثل: الإيبوبروفين أو النابروكسين، وهذه أنواع العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، وتُستخدم المضادات غير الستيروئيدية وحدها لتخفيف آلام التشنج الحيض.

إذا كانت المرأة تعاني من آلام شديدة جدًا؛ فقد يصف الطبيب حبوب منع الحمل الهرمونية لمنع الإباضة، وتقليل شدة تشنجات الحيض، هذه تعمل عن طريق تخفيف بطانة الرحم، إذ تشكّل البروستاجلاندين، وهذا يقلل من التشنج والنزيف. وفي بعض الحالات تُستخدَم حبوب تحديد النسل بشكل مستمر دون انقطاع لمدة 4 إلى 7 أيام كلّ شهر بشكل ملتزم عادة، ولا يحدث نزيف على الإطلاق في هذه الحالة.

وتساعد أنواع أخرى من أدوية تحديد النسل؛ بما في ذلك بعض أنواع اللولب الهرموني، والحلقات المهبلية، والبقع، والحقن في تقليل التشنج، وإذا نتجت التشنجات من الإصابة بمرض كامن؛ مثل: التهاب بطانة الرحم، أو الأورام الليفية، فقد تبرز حاجة إلى إجراء عملية جراحة لإزالة الأنسجة غير الطبيعية.[٢]


علاج ألم الدورة الشهرية في المنزل

قد لا تضطر المرأة للعلاج بالأدوية، ويُلجَأ إلى العلاجات المنزلية؛ مثل:[٣]

  • التدليك بزيت السمسم، يُستخدم بشكل تقليدي في أهيانغا؛ أي تدليك الايورفيدا اليومي، وهذا الزيت غني بحمض اللينوليك، وله خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة، ويُدلّك به أسفل البطن أثناء الحيض؛ إذ إنّه يساعد كثيرًا في تخفيف ألم الدورة الشهرية.
  • بذور الحلبة، معروف أنّها تسهّل عملية إنقاص الوزن، ومفيدة للكبد والكلى والتمثيل الغذائي، ورفيق جيد خلال الدورة الشهرية، وما على المرأة فعله نقعها في الماء لمدة 12 ساعة، ثم تناولها.
  • الحرارة، إنّ تطبيقها على أسفل البطن يساعد في إرخاء العضلات المتقلصة في الرحم، وتوضع وسادات التدفئة دون وصفة طبية، وتتناول المرأة السوائل الدافئة أيضًا، أو تستحمّ بالماء الساخن، الذي يساعد أيضًا في تخفيف الألم، ويجعل المرأة تشعر بمزيد من الاسترخاء.
  • التمارين الرياضية، حيث ممارستها تزيد من تدفق الدورة الدموية إلى منطقة الحوض، ويطلق الأندورفين لمقاومة البروستاجلاندين (المواد الشبيهة بالهرمونات التي تسبب تقلص عضلات الرحم أثناء الحيض)، ومن المفيد أيضًا التمدد على الظهر مع ثني الركبة، مما يخفف الشعور بالألم، ومن المهم أن تمارس الرياضة بانتظام من أجل الحفاظ على الصحة العامة.
  • شاي الزنجبيل والفلفل الأسود، حيث شرب الشاي المصنوع منهما مع إضافة القليل من السكر، وتجنب وضع الحليب، يقلل بشكل فعّال من آلام الدورة الشهرية؛ لأنّه يلعب دورًا رئيسًا في خفض مستويات البروستاجلاندين، ويساعد أيضًا في جعل الأوقات غير المنتظمة منتظمة، ويحارب التعب المرتبط بمرحلة ما قبل الحيض.
  • بذور الكمون، إنّ تناول شاي الأعشاب المحضّر من بذور الكمون يخفف من الآلام، وله تأثير مهدئ، وخصائصه المضادة للتشنج والالتهابات مفيدة في التخلص من تشنجات الحيض.
  • شاي البابونج، إذ إنّه يمتلك خصائص مُسكنة للألم، فهو يُرخي عضلات الرحم، ويقلّل إنتاج البروستاجلاندين، بالتالي يقلّل آلام الدورة الشهرية.

 

اعراض الدورة الشهرية

عادة ما تشير التشنجات الشهرية إلى الإصابة بألم خفيف وتشنج في أسفل البطن فوق عظم الحوض، وقد تشمل ظهور أعراض أخرى تتضمن ما يأتي:

  • ألم في أسفل الظهر والفخذين.
  • استفراغ، والشعور بغثيان.
  • التعرق.
  • إغماء، أو دوار.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • الانتفاخ.
  • الصداع.

إذا ازدادت الأعراض شدة أو بدأت بعد عمر أكبر من 25 عامًا؛ فمن الجيد رؤية الطبيب.[٢]

تقلصات الدورة الشهرية السبب الرئيس للمعاناة عند النساء اللائي تقل أعمارهن عن 30 عامًا، ورغم أنّ أكثر من نصف النساء اللائي يعانين من دورات الحيض يشعرن ببعض الانزعاج، فإنّ 10٪ منهن يعانين مؤقتًا من الأعراض. والظروف الآتية قد تجعل المرأة أكثر عرضة لألم الدورة الشهرية:[١]

  • بدأت دورتها الأولى في سنّ مبكرة (أقل من 11 سنة).
  • غزارة الدورة الشهرية.
  • زيادة الوزن، أو السمنة.
  • تدخين السجائر، أو تناول الكحول.
  • لم يسبق لها الحمل من قبل.


أسباب أخرى لحدوث تشنجات في الرحم

تحدث تشنجات أخرى من نوع الحيض بسبب اضطرابات أو أمراض تصيب الجهاز التناسلي؛ مثل:

  • الالتهابات في الأعضاء التناسلية.
  • الحمل غير الطبيعي؛ مثل: الحمل خارج الرحم.
  • اللولب (جهاز داخل الرحم)؛ الذي يُستخدم لتحديد النسل.
  • كيس المبيض.
  • ضيق عنق الرحم.[١]


تشخيص ألم الدورة الشهرية

يراجع الطبيب التاريخ المرضي، ويُجري الكشف الطبي والفحص البدني؛ بما في ذلك فحص الحوض، وأثناء فحصه يُشخّص الطبيب تشوهات الأعضاء التناسلية، ويبحث عن علامات العدوى، وإذا شكّ في أنّ هذا الاضطراب هو الذي يسبب تقلّصات الدورة الشهرية؛ فقد يوصي بإجراء اختبارات أخرى؛ مثل:

  • الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند)، يُستخدم في تكوين صورة للرحم، وعنقه، وقناتي فالوب، والمِبيَض.
  • إجراء اختبارات أخرى بالتصوير، يوفر كلٌّ من التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي تفاصيل أكثر من التصوير بالموجات فوق الصوتية، ويساعدان الطبيب في تشخيص الحالات المستبطنة، ويجمع التصوير المقطعي المحوسب بين صور الأشعة السينية المأخوذة من زوايا مختلفة لإنتاج صور مقطعية للعظام والأعضاء وغيرها من الأنسجة الرخوة داخل الجسم.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يستعمل موجات الراديو ومجالًا مغناطيسيًّا قويًّا لإنتاج صور لتراكيب الجسم الداخلية، وكلا الفحصين غير جراحيين وغير مؤلمين.
  • تنظير البطن، رغم أنّه غير ضروري عادةً لتشخيص تقلّصات الدورة الشهرية؛ غير أنّه يساعد في الكشف عن أيّ حالة مستبطنة؛ مثل: الانْتِباذ البِطَانِيّ الرَّحِمِيّ، والتصاقات الحوض، والأورام الليفية الرحمية، والتكيسات المبيضية، والحمل المنتبذ. وخلال هذه العملية -التي تُجرى في العيادات الخارجية- يعاين الطبيب تجويف البطن والأعضاء التناسلية عن طريق عمل شقوق صغيرة في البطن، وإدخال أنبوب الألياف البصرية المُزوّدة بعدسة كاميرا صغيرة.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Menstrual Pain", webmd, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  2. ^ أ ب Peter Crosta (2017-11-24), "What to know about menstrual cramps"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-3. Edited.
  3. "7 Brilliant Home Remedies for Period Pain", food,2018-1-7، Retrieved 2019-12-3. Edited.
  4. Mayo Clinic Staff (2018-4-12), "Menstrual cramps"، mayoclinic, Retrieved 2019-12-3. Edited.