علاجات الكحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
علاجات الكحة

إن مشكلة الكحة عند الأطفال من المشاكل التي تعاني منها الأمهات والأطفال على حد سواء، وخصوصًا إذا كان يصاحب هذه الكحة بلغم، فإنّ معاناة الأطفال وعدم قدرتهم على إخراج البلغم، بالإضافة إلى صوت حشرجة قوية بالحلق قد يمنع نومهم، ولكن من الجدير بالذِّكر أن الكحة عمل دفاعيّ مهم لجسم الطفل ولجهازه التنفسي وتساعد على التّخلص من البلغم الذي يطبق على صدر الطّفل ويجعل عملية التنفس أصعب، فلا يجوز التّدخل لمنعها إلا إذا كانت تؤثر بشكل فعلي على نومه.

بعض الطرق المنزلية للتخلص من الكحة لدى الأطفال:


الزنجبيل مع الحليب:

أضيفي نصف ملعقة من مسحوق الزنجبيل واخلطيه مع الحليب حتى يذوب فيه، ثم ضعيه على النّار حتى الفوران (يفضّل أن يكون حليبًا طازجًا) إذا لم يتوفر لديك حليب طازج يمكن استخدام البودرة ولكن أضيفي الزنجبيل بعد أن يصبح الحليب دافئًا، واحرصي على أن يذوب فيه بشكل كامل، ثم حلّيه بالقليل من العسل، وأعطِ طفلك منه كوبين يوميًّا مرةً صباحًا ومرةً قبل النوم.

فهو يساعد بشكل كبير على تهدئة الكحة لدى الطفل، والنّوم بشكل طبيعيٍّ إلى حد ما، بالإضافة إلى تقليل كميات البلغم.

الحلبة أو اليانسون: نستبدل ماء مشروب الحلبة أو اليانسون بالماء الذي نصنع منه الحليب ونضيف حليب البودرة، مما يساعد على إزالة البلغم والتَّخفيف من الكحة.

الطحينة: إنَّ إعطاء الطفل أو الشخص الكبير ملعقةً من الطحينة صباحًا وملعقةً مساءً يساعد بشكل كبير على إخراج البلغم المسبب الرئيسي للكحة.

الغرغرة بالماء والملح: تساعد الغرغرة بالماء والملح على التخلص من التهاب الحلق والتّخفيف من الألم الناتج عن السعال وعلاج القرح الموجودة في الحلق الناتج عن الكحة الجافة، بالإضافة إلى طرد البلغم من الحلق، ويفضل استخدام هذه الطريقة للأطفال الذين يسيطرون على الماء داخل فمهم دون بلعه.

الزنجبيل: يعمل الزنجبيل كمهدئٍ للسعال ويطرد البلغم من الصدر، وخاصةً إن كان السعال الجاف فالزنجبيل يمنع حدوث الكحة لأنه يمنع الدغدغة الموجود في آخر الحلق، ممّا يمنع السعال، ويمكن إضافة بعض أوراق النعناع وتحلية المشروب بملعقة عسل ليصبح الطعم مستساغًا لدى الأطفال.

العسل: يعد العسل من العلاجات المهمة جدًّا للكثير من الأمراض وقد أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم والعسل ملطفًا للحلق وغنيًّا باللزوجة العالية التي تعمل على تهدئة وعلاج الكحة المخاطية المتهيجة، وذلك بفضل الإنزيمات المضافة الموجودة داخل العسل، كما أن لديه خصائص مضادةً للجراثيم، والتي قد تساعد على تقصير مدّة السعال.

 

ملاحظة هامة: العسل بديل ممتاز لكل من الصغار والكبار، ولكن يجب الحرص على أن لا يعطى للأطفال الدون السنتين بسبب خطر التسمم الغذائي.

 

 .