علاج آلام الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨

تُعتبر فترة الحيض/الطمث من الأوقات الصعبة التي تمر بها السيدات في مختلف الفئات العمرية ففيها تشعر السيدة ببعض الآلام والأوجاع المختلفة في الأعضاء المتعددة من جسمها كالبطن أو العظام الأمر الذي يصعب عليها القيام بالوظائف اليومية والمهام المطلوبة منها. تنتج الآلام المصاحبة لفترة الحيض إلى العديد من العوامل ومنها عسر الطمث الناتج عن مجموعة من المسببات، بالإضافة إلى التعب والإرهاق وعدم تلقي السيدة للراحة والإسترخاء اللازمنية أثناء أيام الدورة الشهرية. من الأسباب الخطيرة التي من الممكن أن تؤدي إلى أوجاع متكررة لدى السيدة هي الأورام السرطانية أو الحميدة على حد سواء وهنا يجب الإشارة إلى أهمية الكشف الدوري عن الأورام وإجراء الفحوصات والصور اللازمة للتأكد من وجود المرض أو لا.

العوامل والمسببات التي تسبب شعور السيدات في مخختلف الأعمار بآلام الدورة الشهرية:


  • أحد العوامل الرئيسية في حدوث الأوجاع هي الإلتهابات أو المشاكل التي تعاني منها السيدة في الرحم أو الجهاز التناسلي بالإضافة إلى التهابات الحوض الأمر الذي يزداد خلال فترة الدورة الشهرية ويصبب الإضطرابات والألم.
  • نمو وتكاثر بعض الخلايا المشابهة لخلايا بطانة الرحم في منطقة البطن، أو من جهة أخرى نمو تلك الخلايا لكي تصبح نسيجًا عضليًا أو غشاءً مخاطيًا يقوم باختراق الالياف العضلية الموجودة في الرحم وهذا الأمر يسبب الكثير من الأوجاع التي ممكن ظهورها تظهر قبل فترة الحيض بيومين وفي حالات أخرى تستمر تلك الآلام طوال فرة الحيض والنزيف.
  • أحد العوامل التي تم ذكرها سابقًا هي معاناة السيدة من وجود الأورام السرطانية الحميدة والتي تظهر على شكل أكياس في المبيض أو سائل في عنق الرحم.
  • من الممكن معاناة السيدة من بعض المشاكل المختلفة أثناء الحمل تكون إحدى المشاكل الجسمانية التي تزيد من تعسير لطمث مستقبلًا.
  • من العوامل الأخرى وجود التشوهات الخلقية في عضو الرحم عند السيدة كضيق الجهة السفلية من الرحم والمتصلة بالمهبل.

 

طرق العلاج المتبعة للتخلص أو التخفيف من الآلام أثناء الدورة الشهرية:


  • الإقبال على ممارسة الرياضة بأنواعها كالمشي السريع أو الهرولة الأمر الذي يعمل على تحفيز الدورة الدموية بالإضافة إلى قدرة التمارين الرياضية على تليين عضلات الرحم الأمر الذي يساعد على إنقباضها دون تسبيب الألم للسيدة أثناء الدورة.
  • الحرص على الحصول على الراحة والنوم لساعات كافية لتحفيز الجسم على الإسترخاء والحد من الوجع بالإضافة إلى الحصول على حمام دافئ لزيادة الإسترخاء وتنشيط الدورة الدموية في الجسم.
  • تزويد الجسم بالمأكولات الصحية والمتوازنة بالأخص الأطعمة المحتوية على عنصر الكالسيوم كالأجبان والألبان فقد أكدت معظم الأبحاث على أن الكالسيوم يُعتبر أحد العناصر المثبطة لآلام الدورة الشهرية.
  • الحرص على تناول المشروبات الدافئة والأطعمة الغنية بالعناصر المعدنية التي تساعد على تقوية الجسم، ومن جهة أخرى ضرورة تزويد الجسم بكميات كبيرة من الماء والسوائل التي تخلص الجسم من السموم المتراكمة.