علاج إصفرار الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠

اصفرار الوجه

يمكن أن يتحول لون الجلد وبياض العينين والأغشية المخاطية إلى اللون الأصفر عند الإصابة باصفرار الوجه أو ما يُعرف باليرقان، وتنتج هذه الحالة عن ارتفاع مستويات البيليروبين، وهو صبغة صفراء إلى برتقالية اللون تنتجها الكبد، ويتشكّل عند تحلل خلايا الدم الحمراء.[١] ويعدّ البول الأصفر الداكن أو البني من الأعراض الأخرى المصاحبة لإصابة الشخص باليرقان؛ نتيجةً لزيادة كمية البيليروبين فيه، وسيحتاج الطبيب إلى تقييم اليرقان في كل حالة بصورة منفصلة؛ لأنه عادةً ما يشير إلى مشكلة طبية خطيرة.[٢]


علاج اصفرار الوجه

يمكن للشخص الذي يعاني من اصفرار الوجه أن يتبع عدة طرق من أجل علاجه، مثل تناول بعض الأدوية أو المكملات الغذائية، ويعتمد علاج اليرقان على السبب الكامن وراء حدوثه بصورة أساسية، ومن أبرز العلاجات المستخدمة له ما يأتي:[٣]

  • زيادة كمية الحديد في الدم، إذ يمكن اللجوء إلى هذا العلاج في حال كان اصفرار الوجه ناتجًا عن فقر الدم، ويمكن ذلك عن طريق تناول مكملات الحديد، أو تناول المزيد من الأطعمة الغنية به.
  • تناول الأدوية المضادة للفيروسات أو الستيرويد لعلاج اليرقان الناجم عن التهاب الكبد.
  • اللجوء إلى الجراحة لإزالة الانسداد في حال كان اليرقان ناتجًا عنه.
  • استخدام أدوية بديلة في حال كان اصفرار الوجه ناتجًا عن استخدام دواء معين.


أسباب اصفرار الوجه

يجري تحليل خلايا الدم الحمراء القديمة في الكبد، وينتج عن ذلك البيلروبين، لكن يمكن أن لا يقوم الكبد باستقلابه كما هو مفترض، أو قد يكون تالفًا، أو قد لا يصل البيلروبين إلى الجهاز الهضمي، إذ يُفتَرَض أن يخرج من الجسم من خلال البراز، أو قد توجد كميات كبيرة من البيليروبين الذي يحاول الدخول إلى الكبد في نفس الوقت، أو تموت أعداد كبيرة من خلايا الدم الحمراء في وقت واحد، مما قد يسبب اليرقان أو اصفرار الوجه، وقد يكون أحد أعراض الحالات الصحية الآتية:[٤]

  • سرطان الكبد.
  • الثلاسيميا.
  • تليف الكبد.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • تشكُّل حصى في المرارة.
  • التهاب الكبد (أ)، و(ج)، و(د)، و(ي).
  • سرطان البنكرياس.
  • انسداد القنوات الصفراوية.
  • فقر الدم المنجلي.
  • التهاب البنكرياس الحاد.
  • نقص إنزيم نازعة الهيدروجين جلوكوز 6 فوسفات.
  • الحمى الصفراء.
  • مرض ويل.
  • اضطرابات الدم الأخرى، مثل فقر الدم الانحلالي.
  • رد فعل سلبي على دواء معين، أو تناول جرعة زائد منه، مثل الأسيتامينوفين.


اصفرار الوجه عند الأطفال الرضع

يعد اصفرار الوجه من الحالات الشائعة التي تصيب الأطفال حديثي الولادة، وتشمل الأعراض الأخرى البول الأصفر الداكن، ومن الطبيعي أن يكون عديم اللون، واصفرار راحتي اليدين أو باطن القدمين، والبراز بلون فاتح، ومن المفترض أن يكون أصفر أو برتقاليًّا، وعادةً ما تظهر أعراض اليرقان على الطفل الرضيع بعد يومين إلى ثلاثة أيام من ولادته، وفي العادة تختفي وحدها دون علاج بعد حوالي أسبوعين، وفي حال كان الطفل يعاني من أعراض اليرقان بعد 72 ساعة من ولادته أو في حال كنت أعراضه تزداد سوءًا يجب استشارة الطبيب مباشرةً.[٥]


علاج اصفرار الوجه لدى الطفل الرضيع

عادةً لا يستلزم اصفرار الوجه لدى الطفل الرضيع أي علاج، ويُنصح بالعلاج في حال أظهرت الاختبارات ارتفاع مستويات البيليروبين في دمه بنسبة كبيرة؛ فذلك يشكل خطرًا على صحة الطفل، إذ يمكن أن ينتقل البيليروبين إلى الدماغ ويسبب تلفه. يوجد علاجان رئيسان يمكن إجراؤهما في المستشفى لتقليل مستويات البيليروبين لدى الطفل الرضيع بسرعة، وهما: العلاج باستخدام نوع خاص من الضوء الذي يُوجّه على الجلد، ويغير البيليروبين إلى شكل يمكن للكبد تحليله بسهولة أكبر، وعلاج النقل المتبادل، الذي يُزال فيه دم الطفل باستخدام أنبوب رفيع يوضع في الأوعية الدموية، ويُستبدل بالدم من متبرع مطابق، وعادةً ما يستجيب معظم الأطفال للعلاج جيّدًا ويمكنهم مغادرة المستشفى بعد بضعة أيام.[٥]


المراجع

  1. "Adult Jaundice", my.clevelandclinic.org, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  2. "Jaundice in Adults", www.health.harvard.edu, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  3. Caroline Gillott (31-10-2017), "Everything you need to know about jaundice"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-9-2019. Edited.
  4. Kristeen Moore (18-7-2016), "What’s Causing My Yellow Skin?"، www.healthline.com, Retrieved 8-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Newborn jaundice", www.nhs.uk, Retrieved 8-10-2019. Edited.