علاج ارتفاع السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨

ارتفاع السكّر في الدم

يحدث ارتفاع السكّر لعدّة أسباب منها وجود كمية كبيرة من سكر الجلوكوز في الدم، نتيجة عدم قدرة الجسم على استخدامه بشكل صحيح، إذ يحدث هذا الارتفاع بسبب مرض السكري الذي قد يصاب به الفرد لمدى الحياة، ويوجد نوعان من مرض السكّري؛ النوع الأول هو من أمراض المناعة الذاتية، يحدث عند مهاجمة الجسم لخلايا بيتا الموجودة في البنكرياس والمسؤولة عن إفراز هرمون الأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن نقل سكر الجلوكوز من الدم إلى خلايا الجسم لتستخدم كمصدر للطاقة، والنوع الثاني الذي قد يحدث بسبب ضعف استجابة الجسم للأنسولين، أو قلة أو عدم إفراز الجسم للأنسولين.[١] [٢]


علاج ارتفاع السكّر في الدم

يوجد عدّة طرق لعلاج ارتفاع السكّر في الدم منها الطبيعية ومنها الدوائية.

  • الطرق الطبيعية لعلاج ارتفاع السكّر:
    • ممارسة التمارين الرياضية: إن ممارسة بعض التمارين الخفيفة مثل المشي لمسافات طويلة و السباحة يخفف الوزن ويحفز إنتاج البنكرياس لهرمون الأنسولين بشكل طبيعي، مما يسمح لخلايا الجسم استخدام السكر في الدم بشكل أفضل.[٣]
    • التقليل من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات: عند وجود مشكلة في إفراز هرمون الأنسولين وتناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات، يفشل الجسم في استخدام السكر بالتالي ترتفع مستوياته في الدم.[٣]
    • تناول الألياف: يوجد نوعان من الألياف؛ غير قابلة للذوبان وقابلة للذوبان، وعلى الرغم من أن كليهما مهمان، إلا أن الألياف القابلة للذوبان مفيدة على وجه التحديد لخفض مستويات سكر الدم، إضافةً إلى ذلك ، يمكن لنظام غذائي غني بالألياف أن يساعد في إدارة النوع الأول من السكري عن طريق تحسين التحكم في سكر الدم والحد من مستوياته، ومن الأمثلة على الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الخضار، والفواكه، والبقوليات، والحبوب الكاملة.[٣]
    • شرب الماء: يمكن أن يساعد شرب كمية كافية من الماء في الحفاظ على مستويات السكر في الدم، إضافةً إلى منع الجفاف، فهو يساعد الكلى على التخلص من السكر الزائد في الدم عن طريق البول، وتخفيف الإصابة بمرض السكري.[٣]
    • السيطرة على مستويات الإجهاد: تُفرَز هرمونات الجلوكاجون والكورتيزول أثناء الإجهاد، وتسبب هذه الهرمونات ارتفاع مستويات السكر في الدم.[٣]
    • مراقبة مستويات السكر بالدم: يمكن أن يساعد قياس مستوى السكر في الدم ومراقبته أيضًا على التحكم فيه من خلال استخدام أجهزة لقياس نسبة السكر في الدم، لذا يُنصح بقياس نسبة السكر كل يوم، وتسجيل النتائج.[٣]
    • الحصول على قسط كاِف من الراحة: تؤثر عادات النوم السيئة وعدم الراحة على مستويات السكر في الدم وعلى إنتاج الأنسولين، إذ تزيد الشهية، وتعزز زيادة الوزن، لذا يجب الحصول على ما يكفي من النوم فهو ضروري لصحة جيدة.[٣]
    • خل التفاح: لخل التفاح العديد من الفوائد العامة للصحة، ومن الهامِّ استشارة الطبيب قبل تناول خل التفاح في حال كان الشخص يتناول أدوية تخفض نسبة السكر في الدم بالفعل.[٣]
    • القرفة: يُنصح بتناول من 1-6 غرامات من القرفة يوميًا، أو حوالي 0.5-2 ملعقة صغيرة، ولكن لا ينصح بتناول أكثر من ذلك لأن الكثير من القرفة يمكن أن يكون ضارًا.[٣]
  • العلاج الدوائي لارتفاع السكّر، ومنها:
    • الميتفورمين (Metformin) : يعدّ الميتفورمين الدواء الأول المنصوص عليه لمرض السكري من النوع الثاني، وهو يعمل عن طريق تحسين حساسية أنسجة الجسم للأنسولين فيستخدم الجسم الأنسولين بشكل أكثر فعالية.[٤]
    • مركبات السلفونيليوريا (Sulfonylureas): إذ تساعد الجسم على إفراز المزيد من الأنسولين، تسبب آثارًا جانبية محتملة منها انخفاض نسبة السكر في الدم وزيادة الوزن.[٤]
    • مركبات الثيازوليدينديون (Thiazolidinediones): تعتمد في عملها على وجود الأنسولين تكون فعالة، ولها آثار جانبية خطيرة على القلب، لذلك لا تعتبر عادةً علاجًا من النوع الأول.[٤]
    • العلاج بالأنسولين: يتضمن ذلك حقن الأنسولين باستخدام الإبر أو أقلام الإنسولين - جهاز يشبه قلم حبر-، ويجب استخدام حقن الأنسولين اعتمادًا على احتياجات الشخص، فقد يصف الطبيب مزيجًا من أنواع الأنسولين لاستخدامها طوال النهار والليل، ففي كثير من الأحيان يبدأ مرضى السكري من النوع الثاني باستخدام الأنسولين مع جرعة واحدة طويلة المفعول في الليل.[٤]


المراجع

  1. "Medical Definition of High blood sugar", www.medicinenet.com, Retrieved 27-10-2018. Edited.
  2. Ann Pietrangelo (28-6-2018), "What Are the Different Types of Diabetes?"، www.healthline.com, Retrieved 27-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Arlene Semeco (3-5-2016), "15 Easy Ways to Lower Blood Sugar Levels Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 27-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Type 2 diabetes", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-10-2018. Edited.