علاج ارتفاع الضغط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨

يعاني العديد من الأشخاص من مشاكل الضغط المختلفة، فهناك من يعاني من هبوط الضغط، وهناك من يعاني من إرتفاع الضغط، ويعود كل من هبوط الضغط وإرتفاعه لقوة الدم المندفعة إلى جدار الشرايين عندما يقوم القلب بضخ الدم إلى أجزاء الجسم كافة.

وهناك نسب معينة تشير إلى هبوط أو إرتفاع ضغط الدم، فيشير ضغط الدم الإنقباضي عندما يقل عن 60/90 ملم زئبق إلى حدوث هبوط في ضغط الدم. بينما تشيير القراءات العالية التي تتجاوز 90/140 لحدوث إرتفاع في ضغط الدم ناتج عن سبب ما.

ويعتبر إرتفاع ضغط الدم من الأمراض الخطيرة كما يطلق عليه العديد من الأطباء اسم القاتل الصامت، لأنه لا يوحي بأي أعراض مميزة، كما يمكن أن يؤدي إلى الوفاة، بينما لايؤدي هبوط الضغط إلى أي أعراض خطيرة على الإنسان إلا إذا كان هبوط حاد ومفاجئ. وفي مقالنا هذا سنتطرق للحديث بشكل مفصل عن أعراض وعلامات إرتفاع الضغط.

ويمكن تعريف إرتفاع ضغط الدم، بأنه إرتفاع في معدلات ضخ الدم الطبيعية في جسم الإنسان، ويعتبر إرتفاع ضغط الدم مرض خطير بسبب المضاعفات الخطيرة التي تنتج عنه والتي تؤثر بدورها على حياة الإنسان.

ويحدث إرتفاع ضغط الدم بسبب مجموعة من العوامل منها ماهو معروف كبعض الأمراض ومنها ماهو مجهول ولم يتم إكتشافه إلى وقتنا الحالي.

يحدث إرتفاع في ضغط الدم نتيجة مجموعة من العوامل يمكن حصرها بمجموعة من النقاط وهي:


  • إصابة بعض الاشخاص بأمراض الكلى المزمنة.
  • التعرض لتسمم الحمل خلال فترة الحمل.
  • الإصابة بأمراض الغدة الكظرية.
  • تضيق الشريان الكلوي.
  • تناول بعض العقاقير الدوائية المختلفة، كأدوية منع الحمل وبعض أدوية الحمية.
  • خلل في نشاط جارات الدرقية.
  • إصابة بعض الأشخاص بعيوب خلقية في عضلة القلب.
  • السمنة الزائدة.
  • الإفراط في التدخين.
  • الإفراط بتناول الأطعمة المالحة.
  • التعرض لتوتر والضغوط النفسية بشكل مستمر.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، كمرض السكري، والكوليستيرول.
  • قلة الحركة وعدم ممارسة الانشطة البدنية.
  • أسباب وراثية كوجود فرد من أفراد العائلة يعاني من مرض إرتفاع الضغط.
  • اعراض وعلامات إرتفاع الضغط:


يعرف إرتفاع الضغط بالقاتل الصامت لعدم وجود أعراض أولية تنذر بإرتفاع الضغط، إلا أن هناك مجموعة من الأعراض تشير إلى إرتفاع كبير في ضغط الدم والتي توجب مراجعة فورية لطبيب حتى لا تتعرض حياة المصاب لأي خطر، ومن أهم هذه الأعراض مايلي:

  1. نزيف من الأنف.
  2. الإحساس بالغثيان.
  3. صداع وألم في مؤخرة الرأس.
  4. ضيق في التنفس.

وينتج عادةً عن إرتفاع ضغط الدم مجموعة من المضاعفات الخطيرة وذلك يعود لإصابة العديد من الأشخاص بهذا المرض دون معرفتهم بذلك لفترات طويلة، ويؤثر إرتفاع ضغط الدم على القلب بصورة كبيرة، كما يحدث تلف في الأوعية الدموية، إضافة إلى تعرض المصابين لسكتات القلبية والدماغية بنسب أكبر من غيرهم.

ويتم علاج مرض إرتفاع ضغط الدم عن طريق تناول بعض العقاقير الطبية التي تساهم في الحد من إرتفاع الضغط، كأدوية مدر البول وبعض المثبطات، كما يمكن الحد من هذه المشكلة عن طريق الوقاية من مرض إرتفاع ضغط الدم، وذلك بإتباع أسلوب حياة صحي يعتمد على الغذاء المتوازن والرياضة، كما ينصح الإطباء مرضى الضغط بالإبتعاد عن التدخين وتناول الكحول.