علاج التهاب الفم واللثة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
علاج التهاب الفم واللثة

التهاب الفم واللثة

التهاب الفم هو مصطلح عام للأمراض التي تصيب الفم نفسه، حيث يمكن أن تعطل قدرة الشخص على تناول الطعام، والحديث، والنوم، كما يمكن أن يحدث التهاب الفم في أي مكان فيه، بما في ذلك داخل الخدين، واللثة، واللسان، وعلى الشفتين، والحنك، ومن علامات هذا الالتهاب الألم، والتورم، والاحمرار.[١]


علاج التهاب الفم واللثة

تختلف آلية العلاج حسب مكان ونوع الإصابة في الفم، فتقرحات الفم عمومًا لا تستمر أكثر من أسبوعين، حتى من دون علاج، وإذا أمكن تحديد سبب التقرحات قد يكون الطبيب قادرًا على التعامل معه، أما إذا كان السبب لا يمكن تحديده يكون التركيز في العلاج على تخفيف الأعراض، كما أنّ الاستراتيجيات التالية قد تساعد على تخفيف الألم:[٢]

  • تجنب المشروبات الساخنة، والأطعمة المالحة، والحارة، والحمضيات.
  • استخدام مسكنات الألم، مثل: تايلينول، أو إيبوبروفين.
  • الغرغرة بالماء البارد.

لعلاج نوع من التقرحات في الفم تدعى قروح كانكر الهدف من علاجها هو تخفيف الانزعاج والألم والحماية من العدوى يمكن اتباع ما يلي:[٢]

  • شرب المزيد من الماء.
  • شطف الفم بالماء المالح.
  • رعاية الأسنان المناسبة.
  • تطبيق مخدر موضعي مثل ليدوكائين أو زيلوكائين على القروح، ولا ينصح به للأطفال دون سن 6 سنوات.
  • استخدام مرهم أو جل كورتيكوستيرويد موضعي، مثل معجون الأسنان تريامسينولون الذي يحمي التهاب داخل الشفة وعلى اللثة.

أما بالنسبة للقروح الشديدة فقد تشمل علاجاتها ما يلي:[٢]

  • جل الليدكس.
  • أفثاسول، وهو معجون مضاد للالتهابات.
  • غسول الفم بيريدكس.

لا يوجد علاج للقروح الباردة، لكن تشمل التدابير المتبعة ما يأتي:[٢]

  • أخذ جرعة من فالاسيكلوفير في حال الشعور بأول الأعراض.
  • استعمال المرهم الواقي، مثل العامل المضاد للفيروسات، على سبيل المثال 5% مرهم الأسيكلوفير.
  • وضع الثلج على المنطقة المصابة.


أنواع الاتهابات التي تصيب الفم واللثة

تشمل أنواع التهاب الفم ما يأتي:[٢]

  • القروح الملتهبة: المعروفة أيضًا باسم قرحة القلاعية، وهي قرحة شاحبة أو صفراء واحدة مع حلقة خارجية حمراء أو مجموعة من القروح في الفم، تظهر عادةً على الخدين واللسان، أو داخل الشفة.
  • القروح الباردة: تسمى أيضًا بثور الحمى، والقروح الباردة هي القروح المليئة بالسوائل التي تحدث على الشفاه أو حولها، ونادرًا ما تتشكل على اللثة أو سقف الفم.


أسباب تهيج الفم

تشمل أسباب تهيج الفم ما يأتي:[٢]

  • قضم الخد أو اللسان أو الشفاه.
  • ارتداء الأقواس أو نوع آخر من أجهزة طب الأسنان، أو وجود أسنان حادة مكسورة.
  • مضغ التبغ.
  • حرق الفم عند تناول الطعام الساخن أو المشروبات.
  • وجود أمراض اللثة أو التهاب اللثة، أو أي نوع آخر من التهاب الفم.
  • فرط حساسية لأشياء معينة، مثل: الأطعمة، أو الأدوية.
  • وجود بعض أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على بطانة الغشاء المخاطي للفم، كمرض كرون، أو مرض بهجت.
  • أخذ بعض الأدوية، مثل: العلاج الكيميائي، والمضادات الحيوية، والأدوية المستخدمة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، أو أدوية الصرع.
  • تلقي الإشعاع كجزء من علاج السرطان.


أعراض الإصابة بالتهابات الفم واللثة

تشمل أعراض الإصابة بالتهابات الفم واللثة ما يأتي:[٣]

  • الألم: في بعض الحالات يصاحب الألم تورم في سقف الفم، وبعض الظروف التي يمكن أن تسبب الألم خطيرة، وتشمل هذه الحالات سرطان الفم، وأمراض الكبد المرتبطة بالكحول، والتهاب الكبد.
  • جفاف الفم: هو حالة شائعة يمكن أن تكون مؤشرًا على العديد من المشاكل، كما يمكن أن يكون جفاف الفم أحد أعراض الانسداد في الغدد اللعابية، والصدمات النفسية، أو الحروق من الطعام الساخن أو السائل، وشرب الكحول يمكن أن يزيد من حالة الجفاف، الأمر الذي يؤدي إلى جفاف الفم وتورم في سقفه.
  • القروح أو بثور: فالقروح الباردة تنمو بشكل أكبر، وهذه البقع قد تصبح مزعجةً ومؤلمةً.
  • العضلات المتشنجة: عندما تكون مستويات المعادن في الجسم منخفضةً جدًّا قد تحدث تشنجات أو تقلصات في العضلات، والحفاظ على مستويات كافية من هذه المعادن المختلفة يساعد على تجنب أعراض الجفاف.

من الجدير بالذكر أنه لا يُشترط  ظهور الأعراض جميعها لتأكيد الإصابة، حيث إنه يكفي اجتماع عَرَضين أو ثلاثة أعراض للتشخيص بالإصابة.


أسباب الإصابة بالتهابات الفم واللثة

قد يكون من السهل تحديد سبب الالتهاب في الفم، ومن الأسباب التي تشمل ذلك ما يأتي:[٣]

  • التعرض لصدمة أو ضربة مباشرة: ذلك بتناول الأطعمة التي تكون ساخنةً جدًّا، إذ يمكن أن تحرق الجلد الحساس في الحنك، ممّا قد يتسبب بظهور البثور، كما أن تناول الأطعمة الصلبة مثل رقائق التورتيلا والحلويات الصلبة والفواكه والخضروات القاسية يمكن أن يضر سقف الفم، وخدش الحنك الصلب قد يؤدي إلى التورم والالتهاب.
  • تقرحات الفم: قبل أن تصبح هذه التقرحات بقعًا واضحةً أو بثورًا قد تسبب تورّمًا على سطح الفم، والإجهاد والتغيرات الهرمونية تؤدي إلى التهاب التقرحات، بالإضافة إلى أنّ العديد من التقرحات تنشأ على الخد أو اللثة بالقرب من الأسنان، لكن ليس من غير المألوف أن تظهر على سطح الفم أيضًا.
  • فيروس الهربس البسيط يسبب القروح الباردة: معظم القروح الباردة تستمر حوالي أسبوع وتختفي دون علاج، تظهر عادةً هذه القروح الباردة على الشفاه، لكنها قد تنتقل إلى الحنك.
  • خلل في المعادن في الجسم: الحفاظ على مستويات المعادن مهم جدًّا لوظائف الجسم المناسبة، وعندما تصبح مستويات المعادن منخفضةً جدًّا أو مرتفعةً جدًّا قد تظهر الأعراض، بما في ذلك التورم في سقف الفم.
  • استخدام الكحول: الأشخاص الذين يشربون الكحول في اليوم التالي قد يلاحظون التورّم وعدم الراحة في سقف أفواههم؛ لأن الكحول يشجع الجسم على التبول، الأمر الذي يمكن أن يسبب الجفاف، ومنه جفاف الفم، والإفراط في جفاف الفم قد يؤدي إلى تورم أو ترقق سطح الفم.
  • سرطان الفم: في حالات نادرة قد يكون التورم على سطح الفم أحد الأعراض لمشكلة صحية خطيرة، مثل سرطان الفم، وإذا تورم سطح الفم ورافقه ألم في البطن فإن ذلك يكون علامةً على التهاب الكبد.


تشخيص الإصابة بالتهاب الفم واللثة

يعتمد التشخيص بشكل أساسي على ما يسبب التهاب الفم، كما أن الفحص البدني يمكن أن يساعد الطبيب في تشخيص التهاب الفم من خلال النظر في ظهور القرحة وتوزيعها، بالإضافة إلى إجراء الاختبارات الأخرى، والتي تشمل الآتي:[٤]

  • المسحات، سواءً البكتيرية أم الفيروسية.
  • كشط الأنسجة أو المسحات للالتهابات الفطرية.
  • الخزعة، أو إزالة الخلايا أو الأنسجة لإجراء المزيد من الدراسة.
  • تحاليل الدم.
  • اختبارات التصحيح لتحديد الحساسية.

سيقوم الطبيب أيضًا بالاطّلاع على التاريخ الطبي للشخص لمعرفة ما إذا كان الدواء الحالي أو السابق قد تسبب بالتهاب الفم، كما يسأل الطبيب أيضًا الشخص عن ما إذا كان مدخّنًا أم لا.


المضاعفات المحتملة لالتهاب الفم واللثة

تشمل المضاعفات الناتجة عن التهاب الفم ما يأتي:[٥]

  • الجفاف.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الأسنان.
  • التهاب في اللثة.
  • الألم الشديد.
  • انتشار العدوى.


كيفية الوقاية من التهاب الفم واللثة

هناك احتياطات أساسية يمكن اتخاذها للوقاية من التهاب الفم، مثل:[٤]

  • استخدام غسول الفم المطهر وغير الكحولي.
  • علاج جفاف الفم المزمن.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة.
  • الحفاظ على التغذية المناسبة وشرب الماء.
  • تلقي رعاية الأسنان الروتينية.

بالإضافة إلى الحصول على بعض المكملات الغذائية التي تساعد على الوقاية من التهاب الفم، مثل: الفولات، وفيتامين ب6، وفيتامين ب12، والأغذية التي تحتوي على هذه الفيتامينات يمكن أن تساعد أيضًا، ومن الأطعمة التي تحتوي على فيتامينات ب الآتي:[٦]

  • البروكلي.
  • الفلفل.
  • السبانخ.
  • البنجر.
  • كبد العجل.
  • العدس.
  • نبات الهليون.


المراجع

  1. Dr. Chris, "Inflamed Mouth (Stomatitis) Causes, Symptoms, Treatment"، healthhype, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Stomatitis", WebMD, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Deborah Weatherspoon, PhD, MSN, RN, CRNA (1-8-2016), "Swelling on the Roof of Your Mouth: Causes and More"، Healthline, Retrieved 6-10-2019.
  4. ^ أ ب Tom Seymour (9-6-2017), "Everything you need to know about stomatitis"، medicalnewstoday, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  5. "Trench mouth", medlineplus, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  6. Suzanne Falck (30-11-2016), "Stomatitis"، healthline, Retrieved 6-10-2019. Edited.