علاج اللوزتين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٥ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٨
علاج اللوزتين

اللوزتان

اللوزتان هما العقدتان اللمفاويتان اللتان تقعان على كل جانب من الجزء الخلفي من الحلق، إذ تدافعان عن الجسم من الأمراض، وعندما تصابان بالمرض تسميان بالتهاب اللوزتين، وتعتبر عدوى منتشرة خاصةً بين الأطفال من سن ما قبل المدرسة إلى منتصف حياتهم، كما يعتبر سبب التهاب اللوزتين مجموعة من الفيروسات والبكتيريا الشائعة، مثل البكتيريا العقدية، التي بدورها تسبب التهاب الحلق، كما أن اللوزتين تعتبران خط الدفاع الأول للدفاع عن الجسم من الفيروسات والبكتيريا التي تدخل إلى الجسم من الفم، لأنها تنتج خلايا الدم البيضاء لمكافحة العدوى، وبالرغم من ذلك فهي أيضًا عرضة للإصابة بالعدوى من الفيروسات والبكتيريا، كما أن الفيروسات تعتبر السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب اللوزتين.

يمكن أن يسبب التهاب اللوزتين مضاعفات خطيرة إذا لم يعالج بسرعة، ويُشخص التهاب اللوزتين بسهولة، وعادة ما تختفي الأعراض خلال أسبوع تقريبًا، أما عن أعراض التهاب اللوزتين فتتضمن التهابًا شديدًا في الحلق، وحمى، وتورمًا في اللوزتين وصعوبةً في البلع، أو ألمًا أثناء البلع، ورائحة فم كريحة، وآلامًا في الأذنين، وأعراضًا أخرى، كذلك يوجد نوعان من التهاب اللوزتين وهما التهاب اللوزتين المتكرر، إذ يصاب الشخص بالتهاب اللوزتين الحاد عدة مرات في السنة، بينما النوع الثاني هو التهاب اللوزتين المزمن، الذي تستمر فيه إصابة الشخص بالالتهاب لمدة أطول من التهاب اللوزتين الحاد بالإضافة إلى أعراض أخرى، ذكرت سابقًا.[١]


علاج التهاب اللوزتين

يمكن علاج التهاب اللوزتين بطرق عدة منها:

  • الأطعمة مثل:
    • الثوم: يستخدم الثوم منذ قديم الزمان كدواء عشبي، إذ يستخدم لتقوية جهاز المناعة، لاحتوائه على مضادات الأكسدة بمستويات عالية، ولاحتوائه على مركبات مضادة للبكتيريا والفيروسات، وذلك يجعله مكافحًا لنزلات البرد، والإنفلونزا، والتهاب اللوزتين، كما يمكن استخدامه للعلاج عن طريق سلق فصين منه في كوب ماء لمدة 5 دقائق، ثم تركه على نار هادئة لمدة 10 دقائق، ومن ثم شُربه إما باردًا أو ساخنًا، ويمكن تحليته بالعسل، وحينما يُشرب قدر قليل منه طوال اليوم فهو كافٍ للتخفيف من آلام التهاب اللوزتين، ولكن يجب على الذين يتناولون دواء تميع الدم أن يستشيروا الطبيب قبل تناول مغلي الثوم، وذلك لأنه يؤثر عليهم.[٢]
    • مزيج العسل والليمون والفلفل الحار: إن خليط العسل والليمون والفلفل الحار قد يخفف من التهاب اللوزتين، وذلك من خلال خلط ملعقتين كبيرتين من العسل مع ملعقة كبيرة من عصير الليمون، ويضاف إليهم القليل من الفلفل الحار، ثم يترك لمدة لا تقل عن 10 دقائق ليرتاح، ومن ثم تناول القليل منه، للتخفيف من التهاب اللوزتين، وذلك لأن الفلفل يقلل من تورم اللوزتين، كما أنه يطهرها، إضافة إلى أنه يُعد كل من الليمون والعسل مهدئان لالتهاب اللوزتين بشكل كبير.[٢]
  • الأدوية: إن إصابة اللوزتين بالالتهاب الفيروسي، عادةً لا يحتاج إلى تناول الأدوية، إذ إنه سوف يتعافى الشخص منه بشكل طبيعي خلال 7 إلى 10 أيام، ولكن يعد التهاب اللوزتين البكتيري هو من يحتاج إلى تناول المضادات الحيوية، إذ يمكن تناول المضاد الحيوي المسمى (بيتا لاكتام)، بينما يعد البنسلين هو المضاد الحيوي الأكثر شيوعًا لعلاج الالتهاب البكتيري للوزتين، لذا يجب تناول الجرعة الموصى بها لمدة 10 أيام، كما ويجب استكمال العلاج للقضاء على الالتهاب بشكل كامل، وذلك للحد من انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم، لتفادي المزيد من الإعياء.[٣]


المراجع

  1. Ann Pietrangelo and Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (18-4-2016), "Tonsillitis"، www.healthline.com, Retrieved 5-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب JEAN BARDOT (14-8-2017), "Herbal Treatment for Tonsillitis"، www.livestrong.com, Retrieved 5-11-2918. Edited.
  3. Dr. Reeja Tharu , Suchitra Chari ( 7-11-2016), "Tonsillitis - Treatment"، www.medindia.net, Retrieved 5-11-2018. Edited.