علاج انخفاض ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٠ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
علاج انخفاض ضغط الدم

انخفاض ضغط الدم

هو انخفاض مستوى تدفق الدم مع كل نبضة قلب في الشرايين، إن انخفاض ضغط الدم لفترات طويلة وبشكل حادّ يسبب نقص تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم، وبالتالي فإن هذه الأعضاء ستبدأ بالتلف، مما قد يسبب سكتة دماغية، أو نوبات قلبية، كما قد يسبب فشلًا كلويًّا، ونقص تدفق الدم في الأمعاء الدقيقة والغليظة، وفي النهاية يمكن أن يسبب الموت.[١]


علاج انخفاض ضغط الدم

هناك عدة طرق يمكنها أن تعالج انخفاض ضغط الدم، ومنها استخدام الأعشاب، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • العرق سوس: يستخدم العرق سوس في علاج العديد من المشاكل ومنها مشكلة انخفاض ضغط الدم بالإضافة إلى مشاكل الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة وقرحتها والمغص، ولكن لا يجب تناوله بكثرة لأنه قد يسبب مشاكل في القلب، إذ لا يجب أن تزيد الجرعة اليومية منه عن 30 غرامًا، كما يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.
  • قشرة البرتقال المر: يستخدم البرتقال المر غالبًا في علاج عسر الهضم والغثيان والإمساك، كما أنها تستخدم في علاج انخفاض ضغط الدم وزيادة ضربات القلب، وتستخدم في علاج احتقان الأنف، والنحافة، ولكن يجب تجنب تناوله للذين يعانون من أمراض القلب.
  • الشاي الأسود: يؤخذ هذا النوع من الشاي الأسود من عشبة نبات الكاميليا الصينية، والذي يستخدم في علاج الصداع، وانخفاض ضغط الدم، كما أنه يقي من أمرض القلب، ويقي أيضًا من حدوث الدوخة عند الوقوف، وهي حالة تسمى انخفاض ضغط الدم الانتصابي، التي تحدث عند كبار السن.
  • عشبة اليوهمبي: تستخدم عشبة يوهمبي في علاج العديد من المشاكل ومنها انخفاض ضغط الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، كذلك فإن لها تأثير إيجابي على الضعف الجنسي، خاصةً ضعف الانتصاب عند الرجال، لذا يمكن تناولها كشاي أو كبسولات، أو تناول مستخلصها، ولكن لا يجب تناولها لفترة طويلة، لأن لها تأثيرات جانبية.


أسباب انخفاض ضغط الدم

إن انخفاض ضغظ الدم فجأةً يمكن أن يكون ناتجًا عن سبب خفي يجب معالجته بأسرع وقت، لذا وجب ذكر أسباب انخفاض ضغط الدم وهي كالآتي:[٣]

  • الحمل، وذلك لزيادة حاجة الأم والجنين للدم.
  • فقدان كميات كبيرة من الدم بسبب الإصابة.
  • ضعف الدورة الدموية الناتجة عن التعرض إلى نوبات قلبية.
  • اضطرابات في الغدد الصماء مثل: أمراض الغدة الدرقية، وقصور الغدة الكظرية، ومرض السكري.
  • تناول أدوية ارتفاع ضغط الدم، وأدوية أمراض القلب، ومدرات البول، وأدوية أخرى.
  • التهاب مجرى الدم، وذلك عندما تهاجمه العدوى البكتيرية، وهو ما يسمى أيضًا بالتسمم الدموي، وبالتالي ينخفض ضغط الدم.[٤]
  • الحساسية الشديدة من بعض المواد أو الأطعمة أو التمارين أو الأدوية أو لدغات الحشرات، التي يمكن أن تسبب انخفاضًا حادًّا في ضغط الدم.[٤]
  • تعرض الجسم للجفاف والإسهال والقيء الشديدين، وممارسة الرياضة بإسراف، يمكن أن يسبب الدوخة والضعف وانخفاض ضغط الدم.[٤]


الوقاية من انخفاض ضغط الدم

يمكن الوقاية من انخفاض ضغط الدم باتباع عدة طرق، منها:[٤]

  • يجب على الشخص الوقوف ببطء.
  • شرب الماء بكثرة.
  • تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة.
  • تجنب شرب الكافيين في أوقات متأخرة من الليل.
  • تناول وجبات صغيرة باستمرار.
  • تناول الملح بكميات أكبر من المعتاد.


تشخيص انخفاض ضغط الدم

يرتكز تشخيص انخفاض ضغط الدم على اكتشاف السبب الحقيقي الكامن خلفه، إذ بالإضافة إلى الفحص السرير والتاريخ المرضي للمصاب وقياس ضغط الدم يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات كما يأتي:[٥]

  • فحص الدم: تبين تحاليل الدم ما إذا كان الانخفاض ناجم عن انخفاض في مستوى السكر في الدم، أو ارتفاعه، أو انخفاض تعداد كريات الدم الحمراء.
  • تخطيط كهربائية القلب: يتضمن الفحص وضع أقطاب كهربائية على الصدر والذراعين والساقين، وتقيس الإشارات الكهربائية المنبعثة من القلب، ويسجل الجهاز القراءات على ورقة بيان أو يظهرها على شاشة لكي يتم فحصها من قبل الطبيب المختص.
  • مخطط صدى القلب: يعطي هذا الفحص صورة مفصلة عن بنية القلب ووظائفه عبر تصوير الصدر بالموجات فوق الصوتية.
  • اختبار الإجهاد: تشخص بعض حالات القلب عبر وضعه تحت تأثير الإجهاد، إذ يمارس المصاب بعض التمارين لزيادة الضغط على القلب، ومن ثم تُراقب حالة المصاب عبر جهاز التخطيط الكهربائي للقلب أو جهاز تخطيط صدى القلب.
  • مناورة فالسالفا: إذ ترتكز هذه المناورة على قياس سرعة ضربات القلب، وضغط الدم بعد إجراء دورات متتابعة من التنفس العميق، ويتضمن التنفس العميق أخذ نفس عميق و إخراجه داخل بالون مفرغ.


المراجع

  1. Benjamin Wedro, MD, FACEP, FAAEM AND Melissa Conrad Stöppler, MD, Chief Medical Editor, "Low Blood Pressure"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  2. JILL ANDREWS, "Herbs to Increase Low Blood Pressure"، www.livestrong.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  3. Erica Roth (24-6-2016), "What Causes Low Blood Pressure?"، www.healthline.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث Christian Nordqvist (22-12-2017), "What's to know about low blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-12-2018. Edited.
  5. "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-12-2019. Edited.