علاج تاخر الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٥ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
علاج تاخر الدورة الشهرية

تأخر الدورة الشهرية يعني أن توجد في العالم قنبلة موقوتة على هيئة أنثى، قنبلة مكتنزة من الهرمونات المتضاربة والشراهة أو فقدان الشهية، من ارتفاع الضغط ومن الدموع والحساية المفرطة، نحن نقدم لكم المقال بهذه الطريقة لتدركوا بأن الدورة الشهرية نعمة وليست نقمة وبأن بقدومها تكتمل الحياة، ولأننا لا نريد لحياتك ان تتوقف ها نحن سنقدم لك مقال حول الأسباب التي تعمل على تأخير دورتك الشهرية لتفاديها ومعالجتها إن وقعت.

أسباب تاخر الدروة الشهرية


تختلف أسباب تأخر الدروة الشهرية بين الطبيعية والوظيفية والأسباب الأخرى المتعددة، ونحن في هذا المقال سنشرحها لنلحقها بطرق العلاج، وهذه الأسباب هي:

الأسباب الطبيعية

الأسباب الطبيعية لتاخر الدورة الشهرية لا تتطلب القلق، فهذه الأسباب تتعلق بالسن، بحيث تعناي منه الفتيات في أول ثلاث سنين من بدء الدورة الشهرية، وتعاني منه السيدات في مرحلة قبل إنقطاع الطث كليًا، أي في مرحلة سن الأمل، كما قد يحدث ذلك في حالة الحمل الكاذب أو الوهمي.

الأسباب الوظيفية

تتعلق الأسباب الوظيفية بالهرمونات المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية وأهم هذه الهرونات هما هرمونا الاستروجين والبروجيستيرون، وذلك يعود في غالبه إلى فشل إحدى البويضات في الوصول لمرحلة النضج مما يؤدي لعدم وصولها لمرحلة التبويض اللازمة لإنتاج هرمون البروجيستيرون مما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية.

الأسباب الأخرى

هناك أسباب أخرى تعمل على تاخر الدورة الشهرية كاضطراب الغدة الدرقية، واستخدام مانع الحمل أو اللولب، كما يعمل تكيس المبايض على تأخير الدورة أيضًا، ولزيادة الوزن أو النحافة الزائدة أيضًا نصيب في تأخير الدورة الشهرية.

علاج تأخر الدورة الشهرية


تختلف طريقة علاج تأخر الدورة الشهرية بحسب المسبب بحيث يتم علاج تاخر الدورة الشهرية بعمل فحوصات لمعرفة السبب الحقيقى حتى يمكن علاجة ومن الفحوصات اللازمة هي اختبار الحمل، فحص هرمونات الغدة الدرقية، اختبارات وظائف المبيض بقياس مستوى الهرمونات التي يفرزها المبيض (FSH)لتحديد كفاءة عمل المبيض.

ما الذي يمكنك فعله للمساعدة


أظنك قد بدأت بالتساؤل حول الطريقة التي تستطعين مساعدة نفسك بها، ونحن نقرأ ما في البال ولدينا الجواب، فللمساعدة في علاج تاخر الدورة الشهرية عليك الغبتعاد عن القلق والتوتر والحميات الغذائية القاسية على حد سواء، كما يلزمك شرب الماء بكثرة والإبتعاد عن المنبهات، كما يتوجب عليك الذهاب لزيارة الطبيب في حال تأخرت الدورة لمدة عشرة أيام أو أكثر لأن ذلك سيساعدك في التخلص من المشكلة ذات التأثير الكبير في نفسيتك.