علاج خروج الريح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٨
علاج خروج الريح

   

خروج الريح أو إطلاق الريح أو التطبل، هو عبارة عن مشكلة يعاني منها الجميع، تحدث بسبب تجمع الغازات في الجسم نتيجة بعض الأسباب، كاستنشاق الهواء أثناء تناول الطعام، يخرج الريح من جسم الإنسان من خلال فتحة الشرج ويمكن أن يكون مصاحبًا لصوت ورائحة كريهة، وإذا كان الريح مصاحبًا لصوت فيسمى بالضراط أو الضرطة، أما إذا كان غير مصاحب لصوت فيسمى في العربية الفصحى فساء، وإطلاق الريح لا يقتصر فقط على الإنسان فبعض الحيونات أيضًا معرضون لإطلاق الريح، يسمّى صوت الريح عند البعير ردام، أما عند الحمار فتسمى حصام. المستوى الطبيعي لإطلاق الريح عند الرجال والإناث في اليوم الواحد هو 14 مرة فإذا لوحظ أن هناك زيادة عن هذه النسبة يفضل استشارة الطبيب لمعرفة السبب وراء ذلك، فالأسباب وراء هذه المشكلة كثيرة، مثل: نوعية غذاء معين أو أسباب مرضية معينة.

 

أسباب تكوّن الريح في جسم الإنسان


  1. بلع الهواء عند تناول الطعام، وذلك من خلال التكلم والحديث أثناء تناول الطعام. 2. تناول الطعام بسرعة مع عدم مضغه جيّدًا. 3. تناول الأطعمة التي تسبب حدوث الغازات في الجسم، مثل: الملفوف والقرنبيط. 4. شرب المشروبات الغازية. 5. الإصابة ببعض العدوات البكتيرية والفيروسية أو الطفيلية. 6. سوء هضم الطعام. 7. التخمير.

 

علاج خروج الريح


  • تغير نمط التغذية المتبع، وتجنب ابتلاع كميات كبيرة من الهواء أثناء الأكل، ويحدث ذلك غالبًا بسبب التحدث أثناء تناول الطعام. • الابتعاد عن بعض الأطعمة التي تزيد من فرص تكوّن الريح وحدوث الانتفاخات. • الابتعاد عن بعض المشروبات التي تسبب حدوث الريح كالمشروبات الغازية. • اللجوء لبعض العلاجات العشبيّة الآمنة لتخفيف الريح والغازات، مثل:   - بذور الشمر: فهي فعالة جدًّا لمعالجة مشاكل الجهاز الهضمي، كالانتفاخ والغازات(الريح) لأنها تعمل على طرد الريح وإدرار البول في الجسم والحد من الألم بالإضافة إلى أن لها خصائص مضادة للميكروبات، كما أن بذور الشّمر تساعد على تخفيف تشنجات العضلات في الجهاز الهضمي.

 

- النعناع: يحتوي النعناع على زيت المنثول الذي له دور هام في تقليل حدوث التقلصات في العضلات الملساء الموجودة في الجهاز الهضمي، الأمر الذي يساعد على تخفيف تشنّجات الجهاز الهضمي والقناة الصفراوية والمرارة، كما يعد النعناع من مهدئات انتفاخ البطن كما أنه يساعد على نقل الطعام من المعدة إلى الأمعاء بسرعة.

 

- الزنجبيل: هو عبارة عن عشبة معروفة يمكن استخدامها في الحد من تكوّن الغازات وانتفاخات البطن؛ وذلك لأنهُ يحتوي على العديد من المكونات النشطة، مثل: الجنجيرول وبعض المركبات اللاذعة، مثل: الشجول التي تساعد على الحد من التهاب الأمعاء واسترخاء العضلات المعوية .

 

- البابونج: هو خيار من الخيارات الأخرى الفعالة التي تساهم في تخفيف الانتفاخات والريح، وذلك لأن له خصائص عديدة مضادةً للالتهابات ومضادة للتقلصات، الأمر الذي يساعد على تهدئة المعدة وتخفيف حرقة المعدة .