علاج طبيعي للبواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٣ ، ٧ يناير ٢٠١٩

البواسير

البواسير هي حالة صحية يحدث فيها تورم للأوردة التي تقع حول منطقة الشرج أو في المستقيم السفلي، وتعدّ البواسير أمرًا شائعًا، إذ إن 50% من البالغين سيعانون من أعراضه في سن الخمسين، ويمكن أن تكون البواسير داخلية أو خارجية، وتتطور البواسير الداخلية داخل الشرج أو المستقيم، أما البواسير الخارجية فتتطور خارج فتحة الشرج، وتعدّ البواسير الخارجية أكثر شيوعًا وأكثر إزعاجًا، وتسبب البواسير الألم والحكة الشديدة وصعوبة في الجلوس، ولحسن الحظ تعد من الأمراض القابلة للعلاج والشفاء، ويمكن أن تحدث نتيجة للعديد من الأسباب، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[١]

  • الضغط الشديد أثناء الإخراج.
  • إحدى مضاعفات الإمساك المزمن.
  • الجلوس لفترة طويلة من الزمن، وخاصةً في المرحاض.
  • تاريخ عائلي مرضي للبواسير.


علاج طبيعي للبواسير

يمكن استخدام العديد من العلاجات المنزلية والأعشاب بهدف علاج البواسير والتخفيف من أعراضه، ومن هذه العلاجات والأعشاب ما يأتي:

  • نبات الويتشهازل: يشتهر نبات الويتشهازل بقدرته على التخفيف من الألم والحكة والنزيف الذي يحدث في حالة البواسير، ولا يوجد الكثير من الدراسات العلمية التي تدعم هذا التأثير، إلا أنه يحتوي على التانينات والزيوت التي قد تساعد في خفض الالتهاب والنزيف البطيء الذي يحدث، كما يعتقد بعض الباحثين المؤيدين أنه قادر على شد الجلد بصفته مضاد طبيعي للالتهابات، ولا بأس من استخدامه مباشرة على البواسير اعتمادًا على رأي الأطباء.[٢]
  • نبات الصبار: إذ يملك الصبار خواص مضادة للالتهابات مما يجعله مفيدًا في التقليل من التهاب البواسير وتهدئته، وعلى الرغم من عدم توافر دراسات تتعلق بتأثير الصبار على البواسير، إلا أن العديد من الدراسات اثبتت فعاليته في علاج العديد من الالتهابات الجلدية، ويعدّ الصبار الصافي آمنًا للتجريب، ولكن يجب أن يكون صبارًا فقط، وليس كريمًا يحتوي على المواد أخرى.[٢]
  • نبات سيلليوم: وهو ما يُعرف أيضًا ببذور القاطونة، وهو مكمل غذائي يزيد من كمية الألياف الغذائية التي يحصل عليها الفرد، مما يقلل من الإمساك، وبالتالي التقليل من أعراض البواسير، فهو لا يؤثر على البواسير تأثيرًا موضعيًّا، ومع ذلك يجب الانتباه إلى ضرورة عدم الإكثار من تناول الألياف إذ من الممكن ان تسبب بعض التقلصات أو الغازات في المعدة، كما يجب شربه كمية كافية من الماء.[٢]
  • زيت شجرة الشاي: يتميز زيت شجرة الشاي بخصائص المطهرة والمضادة للالتهابات، مما قد يجعل منه قادرًا على التخفيف من التورم والحكة الناجمة من البواسير، وأظهرت بعض الأبحاث المبكرة أن الجل المصنوع من زيت شجرة الشاي قادر على التخفيف من الأعراض، ولكن لا يوجد دراسات كافية لإثبات ذلك، لذا لا ينصح الأطباء بتجريب هذا العلاج.[٢]
  • كستناء الحصان: تستخدم كستناء الحصان كعلاج عشبي للتورم وسوء تدفق الدم للأعضاء، ووفقًا لبعض البحوث المنشورة في مراجعة الطب البديل، وقد تبين أن كستناء الحصان قادرة على تحسين تدفق الدم في الأوعية الدقيقة وفي الشعيرات الدموية، وجميع هذه التأثيرات مفيدة في التخلص من البواسير.[٣]


الوقاية من البواسير

إن من أفضل الطرق للوقاية من البواسير هو علاج الإمساك، كما يمكن اتباع بعض النصائح التي تقلل من خطر حدوث البواسير، ومنها ما يأتي:[٤]

  • تناول طعام غني بالألياف الغذائية، إذ يجب على الشخص زيادة الكمية التي يتناولها من الخضروات والفواكه والحبوب، إذ تساعد هذه الألياف في تجنب الإمساك وعلاجه، وبالتالي تقليل الضغط أثناء حركة الأمعاء، مما يقلل من خطر حدوث البواسير.
  • شرب الكثير من السوائل، إذ يجب شرب من ستة إلى ثمانية أكواب من السوائل يوميًا بهدف تجنب حدوث الإمساك.
  • عدم الضغط وحبس النفس أثناء حركة الأمعاء.
  • قضاء الحاجة عند وجود حاجة، وتجنب تأخيرها، إذ قد يؤدي ذلك إلى حدوث الإمساك.
  • تجنب الجلوس لفترات طويلة، وخاصةً على المرحاض، إذ يؤدي ذلك إلى تولد ضغط على أوردة الشرج.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية، إذ إن الرياضة والنشاط يقلل من فرص حدوث الإمساك.


أعراض البواسير

تشمل أعراض البواسير على ما يأتي:[٤]

  • نزيف غير مؤلم أثناء التغوط، إذ قد يلاحظ المريض كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح على ورق التواليت.
  • الحكة أو التهيج في منطقة الشرج.
  • ألم أو شعور بعدم الراحة.
  • تورم حول فتحة الشرج.
  • تكتل بالقرب من فتحة الشرج، والذي قد يكون حساسًا أو مؤلمًا.

وعادةً ما تختلف أعراض البواسير اعتمادًا على مكانه على النحو الآتي:

  • البواسير الداخلية: إذ تقع داخل المستقيم، وعادةً لا يمكن رؤية هذه البواسير أو الشعور بها، ونادرًا ما تسبب عدم الراحة، ولكن يمكن أن يتسبب بذل الجهد أو التهيج عند التغوط في تلف سطح الباسور مما يؤدي إلى النزيف.
  • الباسور الخارجي: إذ تتواجد تحت الجلد حول فتحة الشرج، وعندما يحدث التهيج، يمكن أن تتسبب البواسير الخارجية في حدوث النزيف أو الشعور بحكة.


المراجع

  1. April Kahn, Tim Jewell (7-10-2016), "Hemorrhoids"، healthline, Retrieved 19-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "7 Best and Worst Home Remedies for Your Hemorrhoids", cleveland clinic,3-6-2016، Retrieved 19-12-2018. Edited.
  3. Christine Ruggeri, CHHC (9-11-2016), "How to Get Rid of Hemorrhoids"، draxe, Retrieved 19-12-2018. Edited.
  4. ^ أ ب mayo clinic staff (6-11-2018), "Hemorrhoids"، mayoclinic, Retrieved 19-12-2018. Edited.