علاج لخمول الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
علاج لخمول الغدة الدرقية

تعدّ الغدة الدرقية واحدة من أهم الغدد الصماء في جسم الإنسان، وتعرف بالصماء؛ لأنها تفرز هرموناتها في الدم مباشرة دون الحاجة لوجود قناة لذلك. وتعدّ الغدة عضوًا مهمًا جدًا؛ لأنها تتحكم مباشرة بعملية الأيض الحيوية لكل خلايا الجسم، وخمولها وكسلها يعني التأثير على جميع وظائف الجسم تقريبًا. وهناك العديد من الغدد الصماء الموجودة في الجسم، نذكر منها:  الغدة النخاميّة، والغدة الصنوبريّة، والغدة الدرقيّة. وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن الغدة الدرقية، أسبابها، وطرق علاجها.

تقع الغدة الدرقية أمام القصبة الهوائية، وتحتوي على خلايا خاصة تدعى خلايا كيسية، وتتمثل وظيفتها في إفراز هرمون الغدة، وتشبه في شكلها الفراشة، وتفرز هرمون الثيروكسين وهو هرمون ثالث الثيرونين؛ الذي يعمل على زيادة الطاقة في الجسم، وعلى تنشيط الدورة الدموية، وتبادل السّكريات والدّهون والبروتينات في الجسم.

أسباب خمول الغدة الدرقية:


يحدث خمول الغدة الدرقية؛ نتيجة الاضطراب الشائع في الغدة الصماء، وفي حالات نادرة يحدث نتيجة خلل في المخ أو الغدة النخامية. ويحدث الخمول أيضًا نتيجة التهاب الدرقية الليمفاوي. وفيما يلي أهم أسباب حدوث هذا الخمول:

  • نقص شديد في اليود، فقد أثبتت الدراسات أن نحو3%من السكان، يعانون من قصور في الغدة الدرقية؛ نتيجة نقص عنصر اليود في أجسامهم.

وتشير الدراسات إلى أنّ نحو 5%من النساء، يصبن بالتهاب في الغدة الدرقية بعد الولادة، ويلي هذا الالتهاب قصور في الغدة الدرقية، ونتيجةً لها، تظلّ 40%من الحالات في قصور دائم. وقد تكون إحدى أسباب قصور الغدة الدراقية أسباب خلقية تنكشف عند الولادة عن طريق إجراء تحاليل لاكتشافها.

أعراض قصور الغدة الدرقية:


تختلف الأعراض بحسب اختلاف الحالة، وعمر المصاب، وهناك الكثير من الحالات التي تكون بدون أعراض ظاهرة ومعروفة.

وفيما يلي، أهم الاعراض المرتبطة بمرض خمول الغدة:

1-سماكة الجلد وجفاف ملمسه.

2-الشعور بالبرودة وعدم قدرة تحملها، والشعور الدائم بالتنميل والوخز في كلّ الجلد.

3-تقصف  الأظافر بسهولة؛ بالرغم من سماكتها.

4-تساقط الشعر بغزارة وجفاف فروة الرأس.

5-غزارة الدورة الشهريّة لدى النساء المصابات.

6-اضطراب في نبضات القلب، ألم في الصدر.

7-ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وزيادة الوزن.

8-حالة نفسية سيئة وبكاء واكتئاب بدون أسباب حقيقية.

9- صعوبة السمع، والتهابات صدرية متكررة.

التشخيص:


في البداية يجب السؤال عن التاريخ المرضي لللأعراض، وفحص الغدة، ففي بعض الحالات تكون صغيرة وفي بعض الحالات تكون متورمة وجامدة. وهناك بعض الفحوصات العامة التي يجب إجراؤها، نذكر منها:

  • ارتفاع ضغط الدم،  بطء ضربات القلب، خشونة الشعر، اصفرار الجلد، تأخر في ردود الأفعال العصبية.

ومن أهم الأمور التي تؤثر على الغدة الدرقية زيادة الوزن، والنحافة الزائدة، فنحافة الوزن تأتي بسبب خلل هرموني يتمثل في زيادة إفراز الغدرة الدرقية، أما زيادة الوزن أو السمنة تأتي نتيجة قصور الغدة الدرقية. ويتمّ تشخيص قصور الغدة الدّرقية في وقت مبكر وطريقة ناجحة بواسطة فحص مستوى هرمون الموجهة الدرقية/ثيروتربين. أما التشخيص الثانويّ والثالثيّ للغدة ، فيتم بناء على معلومات عن أمراض سابقة أصابت الغدة النّخاميّة.

علاج خمول الغدة الدرقية:


تعالج الغدة الدرقية بالعلاج الدوائيّ عن طريق تناول أقراص ليفوثيروكسين. وهناك بعض الحالات التي تحتاج إلى علاج جراحي،  ويتم من خلالها استئصال جزء من تلك الغدة، ويلجأ الأطباء لتدخل الجراحي في حالات سرطان الغدة الدرقية،  وفي حال وجود مشاكل مع استخدام الأدوية المضادة، تكون في حال الإفراز الزائد للغدة الدرقية، وخاصّة من هرمون الثيروكسين، فيلجأ الأطباء نتيجةً لذلك، للعلاج الجراحي.

 

 .