علاج لغازات الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٢ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
علاج لغازات الرحم

كثير من النساء يعانين من مشكلة غازات الرحم، وهذه المشكلة لا تعد خطيرة لكنها تزعج النساء وتسبب لهن الإحراج؛ إذ إنها تحدث بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار ولا تستطيع النساء إيقافها، فما أسبابها؟ ومتى تحدث؟ هل لها أعراض؟ وكيف يمكن علاجها والتخلص منها؟ كل هذا سيتم الإجابة عنه في السطور التالية.

غازات الرحم


غازات الرحم هي واحدة من الحالات الطبيعية التي تصيب النساء، حيث يخرج الهواء الزائد الموجود في الرحم أو المهبل بسبب حالة من انتفاخ البطن المهبلي، وتحدث هذه الحالة في أوقات مثل، خلال أو بعد الجماع أو الحمل أو بعد ممارسة المرأة للرياضة أو خلال فترة الحيض.  وهذه الغازات تشبه الغازات التي تخرج من فتحة الشرج لكن غازات الرحم لا يرافق خروجها رائحة كريهة، لكنها تظل محرجة وخاصة إن حدثت في أوقات غير ملائمة.

أسباب غازات الرحم


لحدوث غازات الرحم عدة أسباب، منها:

  1. وجود هواء طبيعي متراكم داخل المهبل.
  2. وجود هواء طبيعي داخل الأمعاء يحاول الخروج عن طريق المهبل.
  3. الناسور.
  4. مضاعفات تحدث ما بعد الحمل والولادة.
  5. ممارسة الرياضة.
  6. هبوط في الرحم أو الأعضاء التناسلية بسبب الولادة الطبيعية.

 أوقات خروج غازات الرحم


لخروج هذه الغازات أوقات يسببها النشاط الذي تقوم به المرأة ومن هذه الأوقات:

  • ‌أ- خلال ممارسة الرياضة كممارسة اليوغا أو الركض.
  • ‌ب- أثناء عملية الجماع.
  • ‌ج- عند السعال لأنه يسبب ضغطًا داخل جسدها.
  • ‌د- الحركة المستمرة.

علاج غازات الرحم


  • تقوية منطقة جدار المهبل والحوض وذلك لأن تقويتها تجعل الرحم أصلب وأقوى وبذلك يتم التحكم بحركة الهواء في تلك المنطقة بشكل أكبر.
  • القيام بتمارين كيجل والتي تحتاج إلى استرخاء وتقلص عضلة العصعص والعانة وهي لا تفيد فقط في تقوية الرحم، بل لها إيجابيات أخرى مثل مساعدتها على التخفيف من الآلام الناتجة عن الولادة، وتجعل المرأة تتجنب حدوث أي مضاعفات بعد الولادة وهبوط الرحم.

ويتم القيام بهذه التمارين بالخطوات التالية:

  • يجب قبل البداية بعمل هذه التمارين الذهاب إلى دورة المياه لإفراغ المثانة بشكل تام.
  •  تحديد العضلات الواقعة في قاع الحوض، ويمكن تحديدها بسرعة لأن هذه العضلات هي العضلات التي تساعد عى حبس البول.
  •  الجلوس على كرسي، أو التمدد على الأرض والاسترخاء التام.
  •  قبض عضلات أسفل الحوض إلى الداخل، كما يفعل الشخص عندما يريد منع نفسه من التبول، لمدّة تقارب الخمس ثوان.
  •  إرخاء العضلات لعشر ثوان.
  •  تكرار التمرين عشر مرات.

**ملاحظات عند أداء تمرين كيجل:

  1. المحافظة على التنفس الطبيعي خلال عمل التمرين، وإرخاء باقي عضلات الجسم.
  1. زيادة مدّة قبض العضلات مع الوقت لتقوية عضلات المهبل بشكل أكبر.
  2. عدم تنفيذ التمرين عند امتلاء المثانة، لأن أداء هذا التمرين عندما تكون المثانة ممتلئة يعمل على إضعاف العضلات وليس تقويتها.
  • قد تحتاج بعض الحالات إلى إجراء جراحة إذا وُجد الناسور في المستقيم أو المهبل.
  • مراجعة الطبيب إذا رافق غازات الرحم صدور رائحة كريهة من المهبل.
  • يجب أن تحافظ المرأة على نظافتها الشخصية.