علاج للقضاء على السكر نهائياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
علاج للقضاء على السكر نهائياً

مع كل البحوث حول مرض السكري والتقدم في علاجه، فإنه من المغري أن يفكر المُصاب به بأن شخصًا ما قد وجد علاج للقضاء على السكر نهائيًا، ولكن الواقع هو أنه لا يوجد علاج لمرض السكري، لا للنوع الأول من مرض السكري ولا للنوع الثاني منه، غير أنه هناك طرق علاجية تحدث فرقًا كبيرًا، وقد تتضمن أشياء بسيطة يمكن للمُصاب القيام بها يوميًا، إلى جانب أنه يمكن للمُصابين بالنوع الثاني من مرض السكري وباتباع نمط حياة معين، تحقيق توازن يكاد يكون دائمًا في معدلات السكر في الدم.

والحقيقة أنه لم يتم إثبات وجود أي علاج طبيعي كان أو دوائي يمكنه شفاء المصاب تمامًا من مرض السكري، العلاجات الطبيعية كالتنفس العميق، واسترخاء العضلات يمكن أن تساعد في تخفيف التوتر، الذي من شأنه التأثير على معدلات السكر في الدم، لذلك تعلُّم الاسترخاء مهم في علاج مرض السكري.

كما أن المكملات الغذائية لا تعالج مرض السكري أيضًا، فبعض أنواعها قد تتفاعل مع عقاقير وعلاجات السكري، والبعض الآخر تبين أنه يساعد في تحسين وضع المُصاب العام، لكن في كل الأحوال يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناول أي نوع منها.

ويجدر الإشارة إلى أنه هناك بعض البحوث والدراسات التي تُجرى حاليًا حول علاج مرض السكري بما يُسمى بالخلايا الجذعية، والخلايا الجَزِيْرِيَّة، وزراعة البنكرياس، لكنها لا زالت في حيز البحث ولم تُعمم بعد.

علاج مرض السكري


وعلى الرغم من عدم وجود علاج شافي تمامًا من مرض السكري، إلا أنه من الممكن السيطرة على المرض لدرجة أن بعض المُصابين يعيشون حياة طبيعية، وهذا الأمر يحتاج لما يمكن تسميته بإدارة المرض، ولتكون إدارة المرض فعّالة، يجب على المصاب اتباع بضعة إرشادات تساعده في السيطرة على معدل السكر في دمه، ومتابعة حياته دون قلق، ويمكن تلخيص هذه الإرشادات بما يلي:

  • التحكم بمستويات السكر في الدم عبر معرفة ما يجب القيام به وما يجب تجنب فعله للمساعدة على إبقائها على مقربة من المعدلات الطبيعية، حتى تصبح الأمور التي تقع ما بين المسموح والمحظور روتين يومي يعتاد عليه المُصاب، ولا يحتاج منه الجهد الكبير.
  • التأكد من مستويات السكر في الدم بين الحين والآخر باستخدام أجهزة فحص الجلوكوز المنزلية سهلة الاستخدام.
  • تناول دواء السكري بانتظام، وتحقيق التوازن بين الوجبات المتناولة والعلاج المقرر للمُصاب، ومعرفة أساليب التعامل مع الضغوطات العصبية اليومية، إلى جانب اتباع عادات النوم الصحية.
  • التخطيط الجيد لوجبات الطعام اليومية، وتناول من خمس إلى ست وجبات في اليوم، والتمسك بخطة تناول الطعام الخاص بمرضى السكري قدر الإمكان.
  • ممارسة الرياضة يوميًا ولو لنصف ساعة، لأنها تساعد على الحفاظ على اللياقة البدنية والنفسية، وحرق السعرات الحرارية، كما أنها لها دور فعّال في استقرار مستويات السكر في الدم.
  • المحافظة على مواعيد الفحص الطبي، والتي يجب أن تشمل الطبيب المختص بمرض السكري، وطبيب العيون، وطبيب الأسنان، وطبيب القدم، وغيرهم من المهنيين في الرعاية الصحية الخاصة بمرضى السكري.