علاج مرض السكري بشكل نهائي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
علاج مرض السكري بشكل نهائي

مرض السكري هو عبارة عن عدم إفراز البنكرياس الكمية الكافية من الأنسولين، أو أن يكون هناك خلل في مقاومة خلايا الجسم للأنسولين.

يُفرز الأنسولين عن طريق البنكرياس، وهو الممر الرئيسي لمرور الجلوكوز إلى خلايا الجسم، والجلوكوز هو ما يمد الجسم بالطاقة اللازمة، وهو المصدر الأساسي لتغذية المخ، أما في حالة الإصابة بمرض السكري فإن الجلوكوز يتجمع في مجرى الدم ويخرج مع البول.

هناك أنواع رئيسية لمرض السكري، هي:


  • مرض السكري النوع الأول: يُفرَز الأنسولين من البنكرياس من خلايا تسمى بخلايا بيتا في جزر لانجرهانس، وهذا المرض ينتج عن خلل في هذه الخلايا بسبب جهاز المناعة.
  • مرض السكري النوع الثاني: يُفرَز الأنسولين هنا من البنكرياس بوضعه الطبيعي لكن يكون هناك خلل في استجابة الخلايا للأنسولين أو مقاومته بشكل ما.
  • سكري الحمل: وتصاب به بعض النساء أثناء فترة الحمل.

يواجه المصابون بمرض السكري الكثير من المعاناة من الحقن المستمر بالأنسولين ومراقبة نسبة الجلوكوز في الدم باستمرار؛ لأن هذا المرض يَتَطلب الانتباه والمراقبة الجيدة، لأن حدوث أي خلل قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة جدًا قد تؤدي إلى تدمير بعض أعضاء الجسم، مثل الإصابة بأضرار بالعين والكلى وأزمات القلب والذبحات الصدرية والجلطات الدماغية، لذا يجب الحذر والسيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم دائمًا.

لكن حديثًا، بدأ اكتشاف علاج مناسب لمرضى السكري، وبات الأمر أكثر أمانا لأن علماء غربيين قاموا باكتشاف طريقة لإنتاج الأنسولين باستمرار في الجسم وذلك عن طريق تحويل بعض الخلايا الجذعية إلى خلايا بيتا باستخدام بعض المركبات الكيميائية، لكون خلايا بيتا الأصلية تم القضاء عليها من قِبَل جهاز المناعة وأصبحت غير قادرة على إفراز الأنسولين.

قام العلماء بزرع خلايا بيتا الجديدة في إحدى كليتي بعض الفئران لإجراء التجارب عليها، وتمكنت من إفراز الأنسولين بشكل طبيعي تمامًا، وتم تطبيق هذا العلاج على البشر بعد نجاح التجربة على الفئران، ولاقى نجاحًا كبيرًا، وكان نهاية لمعاناة الحقن المستمر لمرضى السكري.

وهناك بعض الدراسات البريطانية التي وجدت أنه يمكن الاستفادة من خلايا بيتا التي يمكن الحصول عليها من أجسام الموتى الذين قاموا بالتبرع بأعضائهم عن طريق زراعتها في كبد المصاب، ويعتمد نجاح هذه العملية على نسيج الخلايا التي سيتم زراعتها في جسم المصاب، إلا أن هناك بعض الأجسام التي ترفض هذه الخلايا، لكن العلماء مازالوا مستمرين في البحث لإيجاد طريقة لمنع الجسم من رفض هذه الخلايا.

ويشير بعض الباحثين إلى أنه يمكن أخذ بعض الخلايا الجذعية من جسم المريض وتطويرها لتصبح جزيرات لنغرهنزر، وبهذه الحالة لن يرفضها الجسم ولن يحتاج المريض لأي أدوية لمنع رفض الخلايا.

وآخر ما تم العمل به بهذا العلاج، أنهم قاموا بتطبيقه على أحد المصابين وقد نجحوا في علاجه من المرض بشكل نهائي عن طريق زراعة خلايا بيتا في كبده، وتم تأكيد نجاح العملية..