علاج نقص فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
علاج نقص فيتامين د

فيتامين د

وهو من الفيتامينات الذائبة في الدّهن، ويُعدُّ من أهمّ الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، إذ يستطيع جسم الإنسان تصنيع فيتامين د من خلال التّعرض لأشعة الشّمس، وهو مصدرهُ الأول، كما ويمكن الحصول عليه من الأطعمة والأغذية المختلفة، بالإضافة إلى الحصول عليه من المُكمّلات الغذائيّة، إذ ويمكن التّعرض لأشعة الشّمس مدة 5-10 دقائق من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع لتصنيع فيتامين د، لكنّ فيتامين د يتحطّم بسرعة بالجسم، يعني أنّه لا يتخزّن وقتًا طويلاً داخل الجسم، وخاصةً في فصل الشتاء.[١][٢]


علاج نقص فيتامين د

ومن طرق علاج نقص فيتامين د، كما يأتي:[٣]

  • التّعرض لأشعة الشّمس، من الساعة العاشرة صباحًا إلى الثالثة مساءً، مع عدم وضع واقي الشمس.
  • تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين د، كالسّمك، والبيض، واللحوم، والكبد، والسردين، والحليب، وعصير البرتقال.
  • تناول فيتامين د على شكل مكمّلات غذائيّة يوميًا أو أسبوعيًا، وذلك حسب وصفات الطبيب.


أسباب نقص فيتامين د

يوجدُ عدّة أسباب تؤدي إلى الإصابة بنقص فيتامين د، ومنها:[٣]

  • التّعرض إلى أشعة الشمس بقدرٍ غير كافٍ، إذ إنّ الأشعة فوق البنفسجية ضرورية لتصنيع فيتامين د في الجسم.
  • قلّة تناول الأطعمة والمكمّلات الغذائيّة المحتوية على فيتامين د، إذ إنّه يتواجد بنسبة عالية في المصادر الحيوانيّة وخاصةً الأسماك.
  • الأشخاص ذو البشرة الدّاكنة، فهي تحتوي على صبغة الميلانين التي تُقلل من نسبة امتصاص الجسم لفيتامين د.
  • سوء امتصاص فيتامين د في الأمعاء، وذلك بسبب وجود أمراض في الجهاز الهضمي، كالإصابة بالتهابات في الأمعاء.
  • زيادة الوزن والسّمنة، إذ إنّ وجود الدهون بالجسم، تُقلّل من نسبة فيتامين د التي يمتصها الجسم.
  • استخدام واقي الشّمس، فهو يعيق من امتصاص فيتامين د، وبالتالي يُسبّب نقصه بالجسم.


أعراض نقص فيتامين د

يوجدُ عدّة أعراض تظهر عند الإصابة بنقص فيتامين د، ومنها:[٢]

  • الشّعور بالتّعب والإرهاق، إذ إنّ نقص فيتامين د يُساهم في تقليل مستوى الطاقة بالجسم، ممّا يؤدي ذلك إلى الشّعور بالتّعب.[٢]
  • الشّعور بآلام في العظام والظّهر، إذ إنّ فيتامين د يُساعد في الحفاظ على صحّة العظام، لذلك فإنّ نقصه بالجسم يُسبّب آلامًا في الظّهر والعظام.[٢]
  • الشعور بالاكتئاب، إذ وجد الباحثون أنّ نقص فيتامين د له علاقة بالاكتئاب، كما وتُساعد المكمّلات الغذائيّة من فيتامين د على تحسين المزاج.[٢]
  • ضعف في شفاء الجروح، إذ إنّ الشّفاء البطيء للجروح بعد العمليات الجراحية وبعد الإصابات، فهو يدلُّ على نقص في فيتامين د.[٢]
  • تساقط الشّعر، إذ إنّ تساقط الشّعر الشديد يدلُّ على الإصابة بأحد الأمراض، أو نقص في بعض العناصر الغذائيّة، أو نقص في بعض الفيتامينات ومن أهمّها نقص في فيتامين د.[٢]
  • فقدان العظام، إذ إنّ نقص فيتامين د، يُقلّل من امتصاص الكالسيوم في العظام، ممّا يؤدي إلى فقدان كثافتها.[٢]
  • ألم في العضلات، إذ قد يكون نقص فيتامين د سببًا في آلام العضلات.[٢]
  • الإصابة بالعدوى والأمراض بصورةٍ متكررةٍ، كالإصابة بالإنفلونزا، ونزلات البرد، والالتهابات الرئويّة، بالإضافة إلى التهاب الشعب الهوائيّة.[٢]


المراجع

  1. Megan Ware RDN LD (2017-11-13), "What are the health benefits of vitamin D?"، /www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2018-12-16. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Franziska Spritzler, RD, CDE (2018-7-23), "8 Signs and Symptoms of Vitamin D Deficiency"، www.healthline.com/, Retrieved 2018-12-16. Edited.
  3. ^ أ ب "Vitamin D Deficiency", www.webmd.com, Retrieved 2018-12-17. Edited.