علاج وجع الراس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٢ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
علاج وجع الراس

هو ذلك الوجع الذي يكاد لم ينجو أي شخص منا من الإصابة به، ويعتبر وجع الرأس من أكثر الأوجاع شيوعًا بين الناس، ويتعرض له جميع الأعمار والأجناس على حدًا سواء. ويتميز وجع الرأس بقدرته على تعطيل الحياة اليومية للمصابين، فيشعر الشخص المصاب بعدم قدرته على القيام بأي عمل أثناء تحكم وجع الرأس به.

وقد ينتج هذا الوجع عند الأشخاص بسبب عوامل مختلفة تتغير من شخص لأخر، كما قد ينشأ نتيجة تعرض بعض الأشخاص لمرض ما.

فما هي الأسباب الحقيقة وراء وجع الرأس؟ وكيف يستطيع الشخص محاربة هذا الوجع والتخلص منه؟

يعاني أغلب الأشخاص من وجع الرأس نتيجة بعض الممارسات اليومية الخاطئة، ويمكن تصنيف هذا الوجع على أنه وجع طبيعي. إلا أن وجع الرأس أيضًا قد يشير إلى تعرض الأشخاص لمرض ما، فهناك صداع نصفي أو مايعرف بمرض الشقيقة، وهناك وجع رأس ناتج عن الصداع العنقودي او المستمر. ولكل نوع  من هذه الأنواع مجموعة من الأعراض اتي تميزه عن النوع الأخر والتي سنتطرق للحديث عنها بشكل مبسط.

أعراض وجع الرأس العادي:


تتمثل أعراض وجع الرأس الطبيعية بإحساس المريض بألم في الرأس كانه صادر من الدماغ، ويحدث هذا الصداع عادةً بعد يوم طويل وشاق، ولا يصاحب عادةً هذا الصداع أي اعراض أخرى في الوضع الطبيعي، وقد يشير الصداع أحيانًا إلى وجود مشاكل مختلفة في الأسنان التي يرتبط صداع الرأس معها إرتباط وثيق.

أعراض الصداع النصفي:


يطلق على هذا النوع من الصداع أسم الصداع النصفي لأنه يصيب نصف الرأس الأيمن أو الأيسر، ويصيب هذا الصداع نسبة كبيرة من الأشخاص، ويحدث هذا الصداع عادةً بسبب مجموعة من العوامل البيئية المحيطة إضافة إلى وجود بعض العوامل الوراثية التي تؤثر بشكل كبير وتتسبب بحدوث هذا النوع من الصداع، كما أثبتت الدراسات بأن النساء عرضة أكثر من الرجال للإصابة بمثل هذا النوع من الصداع، ويعود ذلك لتغيرات الهرمونية الكثيرة التي تتعرض لها المرأة خلال حياتها.

وتتمثل أعراض الصداع النصفي بمايلي:

تقسم أعراض الصداع النصفي إلى عدة أقسام، فهناك أعراض تسبق الصداع النصفي وأعراض تصاحب فترة الصداع وأعراض تظهر على المريض عند نهاية نوبة الصداع. ويمكن ذكرها بشكل عام بما يلي:

  1. اكتئاب.
  2. تقلبات في المزلج.
  3. عدم القدرة على التركيز.
  4. حساسية إتجاه الضوء، كما قد يعاني بعض المصابين من حساسية إتجاه الأصوات.
  5. الرغبة في تناول الطعام.
  6. تغيرات في مجال الرؤية.
  7. الإحساس بالوخز في نصف واحد من أعضاء الجسم كاليد والذراع، العين، الأنف، الفم وكلها في نفس الجانب.
  8. الإحساس بصداع نابض تزداد حدته مع القيام بنشاط جسدي.
  9. إستمرار الألم لفترة 72 ساعة.
  10. التقيؤ والغثيان.

أعراض الصداع العنقودي:


يحدث الصداع العنقودي نتيجة توجيه إشارات من العصب الخامس ، وتعمل هذه الإشارات على تمدد الشرايين في منطقة الرأس وخصوصًا في الشرايين الصدغية.

ويتميز هذا النوع من الصداع بشدته، فهو يرافق المريض لمدة شهر أو شهرين من الإصابة، وقد يأتي هذا الصداع مرة أو مرتين في السنة.

ويختلف هذا الصداع عن الصداع النصفي بأن أعراضه فجائية وليس له أي أعراض تشير إلى حدوثه.

علاج وجع الرأس بشكل عام:


يتمثل علاج الصداع بشكل عام بمعرفة السبب الحقيقي المسبب لهذا الصداع، ويلجأ الكثير من الأشخاص لتناول العديد من الأدوية المسكنة التي تجعل المريض يشعر بحال أفضل.

ويوجد هناك العديد من الطرق التي تساعدنا على علاج وجع الرأس بطرق سهلة وبسيطة دون الحاجة لتناول المسكنات التي يؤثر الإكثار منها على صحة الإنسان. وفيما يلي بعض الطرق الفعالة في علاج وجع الرأس:

  1. تنفس الهواء وينصح بأخذ نزهة في الهواء الطلق.
  2. محاولة أخذ غفوة قصيرة.
  3. النوم على الظهر.
  4. محاولة تدليلك عضلات العنق والأكتاف.
  5. وضع قطع ثلجية خلف الرقبة.
  6. تناول مشروب النعناع الغني بمادة المنثول الفعالة في تخفيف الأوجاع.
  7. شم زيت اللافندر.
  8. إستنشاق رائحة القرنفل.