علامات الدورة الشهرية قبل نزولها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
علامات الدورة الشهرية قبل نزولها

الدورة الشهرية

يبلغ متوسط الدورة الشهرية 28 يومًا، تبدأ في اليوم الأول من آخر دورة وتنتهي في اليوم الأول من الدورة المقبلة، وعادةً فإنّ النساء في السنة الأولى والثانية بعد بدء الحيض تكون دوراتهن أطول، ولا تبدأ في نفس الوقت كل شهر، بينما النساء الأكبر سنًا تصبح لديهنّ الدورة أقصر وأكثر انتظامًا. وفي كل شهر تطلق المبايض البويضات، وعندما لا يتم إخصابها فإنّ دم الحيض يتدفق من جدار الرحم، وقد يكون التدفق خفيفًا أو معتدلًا أو ثقيلًا في بعض الأحيان، وقد ترافق فترة الحيض بعض الأعراض التي تسبق نزولها، وفي هذا المقال حديث مُفصّل عن هذه الأعراض.[١]


علامات الدورة الشهرية قبل نزولها

تسمّى الأعراض والعلامات التي تسبق نزول الحيض علميًا باسم متلازمة ما قبل الطمث أو المتلازمة السابقة للحيض، وهي مجموعة من الأعراض والعلامات تشعر بها ما يُقارب 3 من بين 4 نساء، وتتفاوت في شدّتها من بسيطةٍ إلى شديدة، وتشمل التغيّرات الجسدية والعاطفية، وفي ما يأتي توضيح لهذه العلامات والأعراض:[٢]

  • العلامات والأعراض العاطفية: تشمل الآتي:
    • الشعور بالقلق والضغط.
    • الاكتئاب.
    • التقلّبات المزاجية أو الانفعالية، أو سرعة التهيّج والغضب.
    • التغيرات في الشّهية نحو الطعام.
    • مواجهة بعض الصّعوبات في النّوم.
    • الرغبة بالانسحاب من المواقف الاجتماعية.
    • قلة التركيز.
    • تراجع الرغبة الجنسية.
    • نوبات البكاء.
  • العلامات والأعراض الجسدية: تشمل هذه الأعراض ما يأتي:
    • آلام في المفاصل والعضلات.
    • الصداع.
    • التعب والإرهاق.
    • زيادة الوزن المؤقتة؛ بسبب احتباس السّوائل.
    • انتفاخ البطن.
    • الإمساك أو الإسهال.
    • حساسية أو ألم في الثدي.
    • ظهور بعض الحبوب على البشرة.

يجدر بالذكر أنّ هذه الأعراض تختفي عمومًا خلال 4 أيام من بداية الدورة عند معظم السيدات، لكن قد يعاني عدد قليل منهن من شدّة الأعراض بصورة تؤثر سلبًا على قيامهن بالواجبات اليومية، ويطلق الأطباء عن هذا النّوع من الأعراض اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي، وينبغي استشارة الطبيب إذا لم تستطع المرأة السيطرة على هذه الأعراض، أو في حال كانت تؤثر على أسلوب حياتها اليوميّ بنسبة كبيرة.[٢]

ويُنصَح باستشارة الطبيب في حال كانت الآلام الجسدية والتقلّبات المزاحية والأعراض والعلامات الأخرى تؤثر بصورةٍ كبيرة على حياة المرأة، أو أنّ الأعراض لا تزول رغم اتباع العلاجات والتّدابير المنزلية، ويجري الطبيب بعض الاختبارات والفحوصات التي تلزم لاستبعاد الحالات المرضية الأخرى، كفقر الدم، أو أمراض الغدة الدرقية، أو متلازمة الأمعاء المتهيّجة، أو متلازمة التعب المزمن، أو مرض بطانة الرحم المهاجرة أو ما يُعرَف بالانتباذ البطاني الرحمي، بالإضافة إلى أنّ الطبيب سيسأل عن تاريخ المرأة المرضيّ بالاضطرابات النفسية كالاكتئاب أو اضطرابات المزاج، وقد يجري فحصًا سريريًا للحوض للكشف عن أي أمراض لا علاقة لها بالدورة الشهرية.[٣]


العلاجات الدوائيّة لأعراض الدورة الشهرية

قد يصف الطبيب في بعض الحالات الشّديدة من متلازمة ما قبل الطمث بعض العلاجات الدّوائية، فقد يصف دواءً واحدًا أو أكثر؛ وذلك اعتمادًا على شدّة الأعراض وتكرارها، ومن أهم العلاجات الدوائية الشائع وصفها للسيطرة على أعراض ما قبل الدورة الشهرية الآتي:[٢]

  • مُضادّات الاكتئاب، مثل مُثبّطات استرجاع السيروتونين الانتقائية، التي تقلل من أعراض تقلّبات المزاج، وتؤخذ عادةً يوميًا أو يقتصر استخدامها على الأسبوعين السابقين لنزول الحيض، وهي الخيار الأولي لمتلازمة ما قبل الطمث، ومن الأمثلة عليها دواء فلوكسيتين، وباروكسيتين، وسيرترالين، وغيرها.
  • مضادّات الالتهاب اللاستيروئيدية، مثل: الأيبوبروفين، أو النابروكسين، وتؤخذ قبل أو بعد بدء الطمث، وتقلل بدورها من التشنّجات في منطقة البطن ومن آلام الثدي.
  • مُدرّات البول؛ في حال كانت التمارين الرياضية وتقليل الأطعمة المحتوية على الملح لا تفيد في التقليل من السوائل الزائدة ولا تسهم في تخفيف الوزن والتورّم والانتفاخ خلال الدورة الشهرية يصَف الطبيب عادةً مدرات البول للحصول على النتيجة المرجوة.
  • موانع الحمل الفمويّة، وهي أدوية مقرّرة بوصفة طبية تمنع عملية الإباضة، ولها أثر في تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الطمث.


نصائح لتقليل آلام الدورة الشهرية

ينصح باتباع بعض النصائح التي من شأنها أن تقلّل من آلام الدورة الشهرية، ومنها ما يأتي:[٤]

  • تعديل النظام الغذائي المُتبع: إذ أظهرت الدراسات أنّ النظام الغذائي يؤدي دورًا مهمًّا في تخفيف آلام التشنّجات قبل الدورة الشهرية، إذ ينصح بتقليل الدهون وزيادة تناول الألياف من الخضراوات.
  • تناول مسكّنات الألم: يمكن اللجوء إلى مسكنات الألم كمضادات الالتهاب اللاستيروئيدية لتخفيف تشنّجات الدورة الشهرية، مثل: الأيبوبروفين، والنابروكسين، مع أهمية استشارة الطبيب حول الجرعات المناسبة وفترة الاستخدام.
  • شرب المشروبات العشبية السّاخنة: إذ يساعد شرب بعض المشروبات العشبية في تخفيف آلام الدورة الشهرية، ومن الأمثلة على هذه المشروبات شاي لحاء المعَص، ويُحضّر عن طريق غلي ملعقتين منه في الماء، وتركه منقوعًا لمدة 15 دقيقةً، ثمّ يُشرب 3 مرات في اليوم، أو شرب الشاي مُضافًا إليه زيت النعناع.
  • تناول بعض المكملات الغذائية: مثل زيت السمك أو فيتامين ب1، إذ يمكن تناولهما لتخفيف الألم والتشنّجات المرافقة للدورة الشهرية.
  • الوخز بالإبر: إذ تساعد في إرخاء الجهاز العصبيّ، ولها أثر مضاد للالتهابات.
  • التدليك باستخدام الزيوت الأساسية: يمكن استخدام الزيوت الأساسية مثل زيت اللافندر أو زيت المردقوش لتخفيف آلام الدورة الشهرية.
  • استخدام الوسائد أو الكمّادات الساخنة: فهي تخفف من الألم المرافق للدورة الشهرية موضعيًا بفعل الحرارة.


أسباب أعراض الدورة الشهرية

لا يوجد سبب دقيق وراء الشعور بآلام متلازمة ما قبل الطمث، لكن توجد بعض العوامل التي تساهم في ظهور هذه الأعراض والعلامات، ومنها:[٢]

  • التغيرات الهرمونية؛ إذ تتغير أعراض متلازمة ما قبل الطّمث مع التّغيّرات الهرمونية، وتختفي في فترة الحمل وانقطاع الطمث.
  • التغيرات الكيميائية في الدماغ، إذ يوجد ناقل عصبي يعرف بالسيروتونين، وهو من المواد الكيميائية في الدماغ، له دور مهم في التقلّبات المزاجية التي تعاني منها معظم النساء في فترة الدورة الشهرية، إذ يساهم وجود كميات غير كافية من السيروتونين في الشعور بالاكتئاب والتعب وزيادة الشهية نحو الطعام في فترة ما قبل نزول الدورة الشهرية.
  • الاكتئاب؛ فقد تعاني بعض النساء من الاكتئاب دون معرفة أو تشخيص ذلك، لذا فإنّها قد تشعر بحالة حادّة من أعراض متلازمة ما قبل الطمث.


المراجع

  1. "What Is a Normal Period?", www.webmd.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Premenstrual syndrome (PMS)", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. "PMS (Premenstrual Syndrome)", www.healthline.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. "10 Ways to Relieve Period Cramps", www.everydayhealth.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.