فوائد ماء البحر

بواسطة : د.فرح الجليلاتي

تحتوي مياه البحر، مثل تلك الموجودة في المحيطات ، على حوالي 35 غراماً من الملح لكل لتر من المياه ، تقدم هذه المياه المالحة  العديد من الفوائد الصحية ، على الرغم من أنه تجدر الإشارة إلى أن شرب مياه البحر المفرطة، أو المياه المالحة لهذه المسألة ، يمكن أن يؤدي إلى عدة أمراض ، بما في ذلك ارتفاع الصوديوم .

استخدام مياه البحر كشكل من أشكال العلاج ، والمعروف أيضاً باسم العلاج بمياه البحر، وقد تم لقرون طويلة وكان يستخدم من قبل المصريين القدماء .

فوائد ماء البحر :


  • مياه البحر وفائدتها لجهاز المناعة :

أظهرت دراسة أن الطماطم التي تزرع في مياه البحر لديها كميات أعلى من مضادات الأكسدة من تلك التي تزرع باستخدام المياه العذبة .

ووجدت الدراسة أيضاً أن هذه الطماطم يمكن أن تحسن دفاعات الجسم ضد أمراض القلب والسرطان. لكن هذا ليس كل شيء!

كونها غنية جداً في العديد من العناصر الحيوية، مياه البحر لديها القدرة على تفعيل آلية الشفاء في الجسم وتعزيز الجهاز المناعي.

فإنها تفتح مسام الجلد، والسماح له لامتصاص المعادن البحرية، في حين مساعدته على طرد السموم الضارة، المسؤولة عن العديد من الأمراض.

كما أنه يزيد من مستوى الأكسجين في مجرى الدم، وبالتالي كمية العناصر المفيدة التي يحتاجها الدم لمحاربة الجذور الحرة.

اليود الموجود في مياه البحر يدعم وظيفة الجهاز المناعي ويعزز نشاط الغدة الدرقية.

كونه مطهر طبيعي،يزيد بشكل كبير من قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات وقتل الطفيليات والبكتيريا والفطريات.

فوائد أخرى:

مياه البحر تحسن الدورة الدموية، بسبب تركيزها العالي من المعادن.

لمياه البحر أيضاً القدرة على تخفيف أعراض البرد والانفلونزا، وكذلك لعلاج التهاب الشعب الهوائية والتهاب الجيوب الأنفية. استنشاق كلوريد الصوديوم، أو الملح من مياه البحر، ويساعد على تخفيف المخاط ومعالجة المشاكل الرئوية.

  • مياه البحر يمكن أن تعزز الحالة النفسية والعاطفية:

مياه البحر والشمس تعمل معاً لعلاج العديد من الاضطرابات العاطفية، مثل الاكتئاب، والعصبية، والقلق، واللامبالاة وغيرها الكثير.

المغنيسيوم والليثيوم والبرومين الموجودين في مياه البحر هي عناصر مهدئة استثنائية، والتي لديها القدرة على تحقيق الاستقرار والحفاظ على السيروتونين السليم، الميلاتونين ومستويات التربتامين في الدماغ.

الليثيوم، على سبيل المثال، هو الدواء الذي غالباً ما يستخدم لعلاج العديد من المشاكل النفسية، وخاصة الاضطرابات النفسية.

ارتفاع محتوى المغنيسيوم في مياه البحر يمكن أن يساعد بكفاءة في الحد من التوتر، واسترخاء العضلات والأعصاب، والحث على الهدوء.

في الواقع، المعادن الموجودة في مياه البحر هي في بعض المنومات الطبيعية التي تعزز نوعية النوم الجيدة  وتساعد على علاج الأرق.

  • مياه البحر لتنظيف البشرة :

الأملاح المعدنية بوجود الشمس مفيدة لتجديد الجلد.

ونتيجة لذلك، القرحة، الذئبة، حب الشباب، والصدفية هي بعض الأمراض التي يمكن علاجها بسهولة مع مياه البحر.

  • ينظف ماء البحر الأمعاء الغليظة :

ابتلاع كميات صغيرة من مياه المحيطات يساعد على تطهير القولون، ويزيل سموم الجسم ويجدد طاقاته ، وخاصة في الأطفال.

  • مياه البحر يساعد على التقليل من مشاكل الكبد والكلى :

مياه المحيط تسرع عملية تجديد الخلايا، وخاصة تلك التي تضررت من أمراض مثل تليف الكبد.

كما أنه يساعد على القضاء على المياه الزائدة المتراكمة في البطن الذي يحدث نتيجة لهذا المرض.

  • علاج تقرحات الجلد وإصابات الأذن :

لماء البحر تأثير إيجابي على تقرحات الجلد و “ثقب غشاء الطبلة” (إصابة الأذن) لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 17 عاماً.

في الختام ، مياه البحر هي علاج ممتاز للعديد من المشاكل العصبية ويمكن أن تزيد بشكل كبير من الشعور بالرفاهية والاسترخاء .

المراجع :


مقالات ذات صلة