فوائد السفرجل للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٣ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
فوائد السفرجل للبشرة

السفرجل

ينمو نبات السفرجل في شكل شُجيرات صغيرة يتراوح طولها بين 9 إلى 12 قدمًا، وتبدأ مرحلة الإثمار لهذا النبات ما بين أيار وحزيران من كل عام، إذ تظهر طلائع الأزهار التي تُشبه الفنجان بالألوان البيضاء إلى الوردي. وعند نُضج هذه الثِمار تبدو أقرب إلى الكمثرى أو التفاح أحيانًا اعتمادًا على نوعها، وتكون مُغطّاة بطبقة شمعيّة تسهُل إزالتها، وتتميّز برائحتها العبقَة ومذاقها الحلو. ويُمكن جَني محاصيل السفرجل حال نُضجها، إذ يتغيّر لونها من الأخضر إلى الأصفر الفاتح في أيلول أو تشرين الأول. يتميّز السفرجل بالعديد من الخصائص التي تجعله مفيدًا بشكل كبير، فهو يُعدّ مُرطّبًا جيّدًا للبشرة بشكل عام، إذ يُحافظ على رطوبتها وتغذيتها، ويوّفر لها طبقة حماية طبيعيّة. وتأتي هذه المواصفات من مواصفات القِشرة الشمعيّة نفسها التي تحفظ ثمرة السفرجل من العوامل المُحيط بها. إضافةً إلى أنّ بُذور السفرجل تمتلك العديد من خصائص الترطيب التي تُنعّم البشرة وتحافظ عليها.[١]


فوائد السفرجل للبشرة

تتميّز خصائص السفرجل بقدرتها على إعطاء البشرة العديد من الميّزات الإيجابيّة، ومنها:[٢][٣]

  • ترطيب البشرة.
  • تنظيف البشرة، وتخليصها من حَب الشباب.
  • تقليل الالتهاب، والسيطرة على التفاعلات التحسسية التي قد تُصيب البشرة، وتحسين المظهر العام الصحّي لها.


فوائد السفرجل للجسم

لفاكهة السفرجل العديد من الفوائد التي تعود بالنّفع على الجسم بشكل عام؛ مثل:[٤]

  • مُضاد للالتهابات، يُعدّ السفرجل غنيًّا بفيتامين سي الذي يُساعد في تنشيط جهاز المناعة، وعلاج الكثير من الأمراض الالتهابيّة، ويُمكن أن تُستخدَم بذور السفرجل في علاج التهاب الجلد والتهاب المثانة.
  • يُعالج الاستفراغ والغَثيان، تمكن الاستفادة من مخبوز السفرجل، أو مَغلي السفرجل في التخلُّص من الاستفراغ والغثيان، وهو يُعدّ مُدِرًّا جيّدًا للبَول، بالتالي يُساعد في التخلُّص من السوائل المُراكمة في الجسم.
  • يُخفّض ضغط الدم المُرتفع؛ نتيجة غِنى السفرجل بعنصر البوتاسيوم، فإنّه قد يُقلّل ضغط الدم بكفاءة.
  • يُقلل من مستويات الكولِسترول العالية، يُمكن أن يؤدّي الاستهلاك المُنتظم من السفرجل في تقليل مُستويات البروتين الشّحمي منخفض الكثافة، أو ما يُعرَف بالكولِسترول الضّار بالدم، بالتالي الحِفاظ على صحّة القلب.
  • له خصائص مُضادّة للسرطان، إذ تُساعد الخصائص المُضادّة للأكسدة الجسم في محاربة الجذور الحرّة، وتدمير الخلايا السرطانيّة الخبيثة.
  • التخلُّص من القلق والتوّتر، تُساعد الخصائص المُضادّة للأكسدة في التخلُّص من الشعور بالقلق والتوتر، وزيادة الشعور بالراحة.
  • علاج أمراض الكبد والعين، يؤدّي الاستهلاك المُنتظم من السفرجل إلى التخلُّص من الأمراض التي قد تُصيب العين والكبد.
  • له خصائص مُضادّة للالتهابات الفيروسيّة، إذ تتميّز مركّبات الفينول بخواصّها المُضادّة للأكسدة وفيروس الأنفلونزا، بالتالي فإنّ استهلاكه يؤدّي إلى الحماية من الإصابة بالبَرد، والأنفلونزا، وبعض الأمراض الفيروسيّة الأُخرى.
  • يُعالج قُرحة المعدة، إذ تُساعد مركبّات الفينوليك الموجودة في السفرجل في الشعور بالراحة بعد تناولها عند التعرُّض لقرحة المعدة.
  • خفض الوزن، تُعد فاكهة السفرجل قليلة السُعرات الحراريّة، لكنّها في المقابل غنيّة بالألياف المُفيدة للجسم؛ مثلًا يحتوي ما مقداره 100 غرام من السفرجل الطازج 57 سُعرة حرارية تقريبًا. وممّا يُميّز السفرجل ويزيد من صفاته المُفيدة في إنقاص الوزن وللصحة بشكل عام هو انخفاض مستوى الدهون المُشبعة الموجودة فيه، إضافة إلى انخفاض مستوى الكولِسترول والصوديوم.
  • يُعالج أمراض المعدة المختلفة، يُعدّ السفرجل مفيدًا أيضًا في التخلُّص من الغّثيان الصباحي بعد الاستيقاظ من النوم؛ مثلًا تمكن الاستفادة منه عن طريق مَزجه بقليل من العسل، إذ يُساعد في التخلُّص من الإسهال، والإمساك، والتهابات الأمعاء، والتهاب القولون، إضافةً إلى أنّ السفرجل يُساعد أيضًا في علاج البواسير والتخلُّص منها.
  • يُساعد السفرجل في علاج اختلالات الجهاز الدوراني والجهاز التنفُّسي؛ مثل: فقر الدم، والربو (الأزمة)، إضافةً إلى أنّ الاستهلاك المُنتظم منه يُساعد علاج مرض السُل، والزُحار، وفشل الكبد، أو قُصور الكبد.


المَراجع

  1. "Why is quince used as an ingredient in Dr. Hauschka products?", dr.hauschka, Retrieved 2019-3-3. Edited.
  2. "Health Benefits Of Quince", quincessentials, Retrieved 2019-3-3. Edited.
  3. "Quince DIY skin care", venusianglow, Retrieved 2019-3-3. Edited.
  4. Saba (2019-2-13), "15 Amazing Health Benefits Of Quince Fruit"، stylecraze, Retrieved 2019-3-3. Edited.