فوائد الفول السوداني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد الفول السوداني

الفول السوداني

الفول السوداني نبات من فصيلة البقوليات التي تنمو في أمريكا اللاتينية، وله عدة أسماء -مثل الفستق السوداني- وغيره، بالرغم من أنّ الكثير يظنّونه من المكسّرات، لكن يعود أصله وارتباطه إلى البقوليات؛ مثل: العدس، والفاصولياء، وفول الصويا. ويُصنَع بعدة أشكال؛ مثل: زبدة الفول السوداني، وطحين الفول السوداني.وهو غني بالبروتين والدهون وعدد من العناصر الغذائية الصحية، وتشير الدراسات إلى أنّه قد يفيد في إنقاص الوزن، ويرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.[١]


فوائد الفول السوداني

يحتوي الفول السوداني على العديد من الفوائد التي تجعله مُغذيًا وصحيًا ومفيدًا للكبار والصغار، ومن هذه الفوائد ما يلي:[٢][١]

  • فقدان الوزن، يحتوي على نسبة عالية من البروتين والألياف، مما يساعد في الشعور بالشبع، بالتالي المساعدة على إنقاص الوزن.
  • غني بالعناصر الغذائية، يُعدّ مصدرًا غنيًّا بالفيتامينات؛ مثل: النياسين، والفولات، وحمض البانتوثنيك، والثيامين، والريبوفلافين، والكولين، وفيتامين ب6، وفيتامين هـ، وغني بالمعادن؛ مثل: المغنيسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والزنك، والحديد، والنحاس، والمنغنيز، والسيلينيوم.
  • مكافحة الأمراض، تشير الدراسات إلى أنّ تناول الفول السوداني 5 مرات في الأسبوع يقلّل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب، والسكري، وأمراض المرارة، وسرطان القولون والمستقيم. وأيضًا عند إضافته مع زبدته في حمية مرضى ضغط الدم انخفض ضغط الدم المرتفع.
  • مكافحة الشيخوخة، إذ إنّه يحتوي على مادة كيميائية تسمّى الريسفيراترول الموجودة في النبيذ الأحمر والعنب، التي تكافح تكاثر الخلايا الدهنية، وتحسّن امتصاص سكر الدم.
  • يخفض ارتفاع الكوليسترول السيء، إذ يمتلك مادة الفيتوستيرول التي تحدّ من ارتفاع الكوليسترول، إذ ترفع مستوى الجيد منه، وتخفض السيء.
  • يحسن صحة القلب، حيث الفول السوداني يحتوي على عدد من العناصر الغذائية الصحية للقلب، التي تشمل المغنيسيوم، والنياسين، والنحاس، وحمض الأوليك، ومضادات الأكسدة المتعددة.

هذه الفوائد لا تقتصر على الفول السوداني نفسه فقط، وإنما تشمل زيته وزبدته ودقيقه، ومجرد حفنة يومية منه تعطي هذه الفوائد المرجوّة منه كلها.


معلومات غذائية عن الفول السوداني

يُعدّ الفول السوداني مصدرًا جيدًا للدهون الصحية والبروتين والألياف. كما يحتوي على الكثير من الفيتامينات والبوتاسيوم والمغنيسيوم، وبالرغم من ارتفاع السعرات الحرارية فيه، فإنّه غنيّ بالمُغذّيات، وقليل بالكربوهيدرات، ووفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، فإنّ كلّ 100 جرام من الفول السوداني الخام تحتوي على 567 سعرة حرارية، بالإضافة إلى العناصر والمواد الغذائية التالية:[٣]

  • البروتين: 25.8 غرامًا.
  • الكربوهيدرات: 16.1 غرامًا.
  • السكر: 4.7 غرام.
  • الألياف: 8.5 غرام.
  • الدهون المشبعة 6.28 غرامًا، والدهون الأحادية غير المشبعة 24.43 غرامًا، والدهون المتعددة غير المشبعة: 15.56 غرامًا.
  • البوتاسيوم 705 ملي غرام، والفوسفور: 376 مليغرامًا، والمغنيسيوم: 168 مليغرامًا، والكالسيوم: 92 مليغرامًا، والصوديوم: 18 مليغرامًا، والحديد: 4.58 مليغرامًا، والزنك: 3.27 مليغرامًا.
  • فيتامين ب3 : 12.07 مليغرامًا، وفيتامين هـ : 8.33 مليغرامًا، وفيتامين ب1: 0.64 مليغرامًا، وفيتامين ب6: 0.35 مليغرامًا، وريبوفلافين: 0.14 مليغرامًا، وحمض الفوليك: 240 مايكروغرامًا.

وحسب الحقائق الغذائية في الأعلى يتكوّن الفول السوداني بشكل أساسي من البروتين والدهون الصحية؛ مما يعني أنّه مناسبة بمنزلة وجبة خفيفة صحية توفّر مدة طويلة من الشبع مقارنة بالمسلّيات التي تحتوي على كربوهيدرات بسيطة.


الحساسية من الفول السوداني

بالرغم من فوائده العديدة، إلّا أنّ العديد من الناس قد يمتلكون حساسية من الفول السوداني، خصوصًا الأطفال، وحين يصبح أحد أفراد الأسرة مصابًا بهذا النوع من الحساسية يجب أخذ الحذر والانتباه لمحتويات الطعام عند تقديمه؛ لأنّ أيّ نسبة ولو قليلة قد تؤذي الشخص المصاب بالحساسية، وتظهر أعراض التحسس بعد عدة دقائق، ومن هذه الأعراض:[٤]

  • ضيق في الحلق.
  • ضيق في التنفس أو الصفير.
  • احمرار في الجلد، وظهور تهيج في شكل خلايا نحل.
  • وخز أو حكة في الفم أو الحلق.
  • الإسهال، والغثيان، وتشنجات المعدة أو التقيؤ.
  • سيلان الأنف.

في بعض الأحيان تحدث للجسم ردة فعل شديدة على الفول السوداني قد تهدد الحياة، وتحتاج إلى طوارئ، وقد تؤثر في عدة أجزاء من الجسم في وقت واحد، والخطر أكبر إذا كان الشخص يعاني من الحساسية، أو الربو، أو لديه تاريخ عائلي من الحساسية المفرطة، أو إذا تأثر به من قبل، ويصاحب الحساسية المفرطة ظهور أعراض على المصاب، وتشمل:

  • تورم في الحلق؛ مما يؤدي إلى المعاناة من صعوبة في التنفس.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • انخفاض كبير في ضغط الدم.
  • تسارع في دقات القلب.
  • انسداد في الشعب الهوائية.

لمعرفة إذا كانت لدى الشخص حساسية مفرطة أو لا يلجأ إلى اختبار الحساسية، ويبدأ به الطبيب بطلب الاحتفاظ بمذكرة طعام تتبع العادات الغذائية للشخص، والأعراض التي قد تظهر عليه، ثم يفحص الجلد بوضع كمية صغيرة من الفول السوداني، ثم يثقب الجلد بإبرة؛ فإذا كان الفرد مصابًا بالحساسية يظهر انتفاخ وردة فعل، وقد يطلب الطبيب إجراء فحص للدم للتحقق مما إذا كان نظام المناعة يطلق حساسية من الفول السوداني أو لا.

الحل الوحيد لتجنب الحساسية هي تجنب تناول الفول السوداني والأطعمة التي تحتوي عليه، وقراءة ملصقات الطعام باستمرار؛ لأنّ المكونات تتغيّر، والحساسية تستمرّ مدى الحياة بالنسبة لمعظم الناس، لكن تشير الأبحاث إلى أنّ 20٪ من الأطفال المصابين يتخلصون منها عندما يكبرون.


المراجع:

  1. ^ أ ب Atli Arnarson, PhD (7-5-2019), "Peanuts 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. Sheryl Kraft (6-9-2011), "5 Reasons to Love Peanuts"، www.healthywomen.org, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. Katherine Marengo LDN, Lana Burgess (18-4-2019), "What are the nutritional benefits of peanuts?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. Laura J. Martin, MD (6-7-2017), "Peanut Allergy: What You Should Know"، www.webmd.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.