فيتامينات لعلاج الأنيميا

فيتامينات لعلاج الأنيميا
فيتامينات لعلاج الأنيميا

الأنيميا

يحدث فقر الدم عندما يحدث انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم، وهو اضطراب الدّم الأكثر شيوعًا عند غالبية السّكان، وقد تشمل الأعراض للإصابة به الصّداع، وآلام الصّدر، وشحوب لون الجلد، وغالبًا ما يحدث عندما تتداخل أمراض أخرى مع قدرة الجسم على إنتاج خلايا دم حمراء طبيعيّة، أو تزيد من تكسّر خلايا الدّم الحمراء أو فقدانها بكميّاتٍ غير طبيعيّة[١].


فيتامينات علاج الأنيميا

يُعدّ فقر الدم النّاجم عن نقص الفيتامينات في الجسم نقصًا في عدد خلايا الدم الحمراء الطّبيعية، والذي يحدث عندما تقلّ نسبة الفيتامينات عن المعدّل الطّبيعي لها، وتشمل الفيتامينات المرتبطة بالأنيميا: الفولات، وفيتامين (ب 12)، وفيتامين (ج)، وقد تحدث الأنيميا النّاتجة عن نقص الفيتامينات إذا لم يحصل الجسم على كميّةٍ كافية من حمض الفوليك أو فيتامين (ب 12) أو فيتامين (ج)، أو يمكن أن تحدث إذا كان الجسم يعاني من اضطرابٍ في معالجة هذه الفيتامينات أو امتصاصها.

لا تنتج جميع أنواع الأنيميا بسبب نقصٍ في الفيتامينات، إذ تتضمّن الأسباب الأخرى نقص الحديد أو بعض أمراض الدّم، لذلك من المهم أن يُشخّص الطّبيب الأنيميا التي يعاني منها الشخّص ويُعالجها، وعادةً ما تُعالَج الأنيميا الناجمة عن نقص الفيتامينات بإحداث تغييرات في النّظام الغذائي وتناول مكمّلات الفيتامنيات، ومن الفيتامنيات المُستخدَمة لعلاج الأنيميا ما يأتي[٢]:

  • فقر الدم النّاتج عن نقص حمض الفوليك: يشتمل العلاج على اتباع نظامٍ غذائي صحّي، وتناول مكمّلات حمض الفوليك تحت إشراف الطّبيب، وغالبًا توصَف مكمّلات حمض الفوليك الفمويّة، وبمجرد ملاحظة زيادة مستوى حمض الفوليك في الجسم وعودته إلى معدّله الطّبيعي يمكن للشّخص التّوقف عن تناول المكمّلات الغذائية، وفي حال تعذّر تصحيح نقص حمض الفوليك لدى الشّخص فقد يكون بحاجةٍٍ إلى تناول مكمّلات حمض الفوليك مدى الحياة.
  • فقر الدم النّاتج عن نقص فيتامين (ب 12): يشمل ذلك فقر الدّم الخبيث، فبالنّسبة للحالات متوسّطة النّقص لفيتامين (ب12) قد ينطوي العلاج على إجراء تغييرات في النّظام الغذائي، وتناول مكمّلات فيتامين (ب12) على شكل بخّاخات أنفيّة أو أقراص دوائية، وقد يقترح الطبيب حقن فيتامين (ب12)، خاصّةً إذا كان النقص في هذا الفيتامين حادًّا، ففي البداية تؤخذ الحقن بتكرار يومًا بعد يوم، بعد ذلك سيكون الشخص بحاجةٍ إلى الحقن مرّةً واحدةً فقط شهريًّا، وقد يستمرّ أخذ هذه الحقن مدى الحياة، وهذا الأمر يتوقّف على الحالة الصّحية للفرد.
  • فقر الدّم النّاتج عن نقص فيتامين (ج): يُعالَج فقر الدم النّاتج عن نقص فيتامين (ج) باستخدام الأقراص الدّوائية منه، بالإضافة إلى ذلك يمكن زيادة تناول الأطعمة والمشروبات الغنيّة بفيتامين (ج).


أعراض الأنيميا

غالبًا ما تكون أعراض فقر الدم بسبب نقص الفيتامينات خفيفةً، ففي كثير من الحالات يكتشف الأشخاص بأنفسهم إصابتهم بالأنيميا، وقد يصاب أشخاص آخرون بأعراضٍ تشمل[٣]:

  • التّعب.
  • الضّعف.
  • الدّوخة.
  • شحوب لون الجلد.
  • ضيق التّنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • برودة الأطراف أو خدرانها، خاصّةً في اليدين والقدمين.


عوامل خطر الأنيميا

يمكن أن تحدث الأنيميا لدى جميع الأشخاص من مختلف الأعمار والأعراق من الذّكور والإناث، ومع ذلك توجد عوامل معيّنة تزيد من خطر الإصابة بها، وتشمل هذه العوامل ما يأتي[١]:

  • فترة الحيض.
  • الحمل والولادة.
  • الولادة المبكّرة.
  • العمر المُتراوح بين سنة وسنتين.
  • اتّباع نظام غذائي قليل المحتوى من الفيتامينات والمعادن والحديد.
  • نزيف الدّم من الجراحة أو الإصابة.
  • مرض خطير أو مزمن، مثل: الإيدز، والسّكري، وأمراض الكلى، والسّرطان، والتهاب المفاصل الرّوماتويدي، وفشل القلب، وأمراض الكبد.
  • التاريخ العائلي بفقر الدّم الموروث، مثل فقر الدّم المنجلي.
  • الاضطرابات المعويّة التي تؤثر على امتصاص المواد الغذائيّة والفيتامينات.


مضاعفات الأنيميا

تزيد الإصابة بنقص الفيتامينات من خطر التّعرّض للعديد من المضاعفات الصّحية، مثل:[٢]

  • مضاعفات الحمل: تزداد احتمالية إصابة النساء الحوامل اللاتي يعانين من نقص في حمض الفوليك بمضاعفات مثل الولادة المبكّرة، إذ يمكن للجنين النامي الذي لا يحصل على كفايته من حمض الفوليك من الأم أن يطوّر عيوبًا خَلقيّةً تصيب الدّماغ والحبل الشّوكي.
  • اضطرابات الجهاز العصبي: يلعب فيتامين (ب12) دورًا في تكوين خلايا الدم الحمراء، كما أنّه مهمّ من أجل صحّة الجهاز العصبي، ويمكن أن يؤدّي نقص فيتامين (ب12) في حال عدم علاجه إلى اضطراباتٍ عصبيّة، مثل: الشّعور بوخزّ مزمن في اليدين والقدمين، أو اضطرابٍ في الاتّزان، كما يمكنه أن يؤدّي إلى الارتباك الذّهني والنّسيان، وذلك لضرورة فيتامين (ب12) في وظائف الدّماغ السّليمة، ودون علاج نقص فيتامين (ب12) قد تتطوّر الاضطرابات العصبيّة لأن تكون دائمةً.
  • الإسقربوط: يمكن أن يسبّب نقص فيتامين (ج) الإصابةَ بالإسقربوط، فقد تشتمل علامات هذا المرض وأعراضه على نزيف حول اللثة وتحت الجلد.


المراجع

  1. ^ أ ب "Everything you need to know about anemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-04-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitamin deficiency anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 05-04-2019. Edited.
  3. "Vitamin Deficiency Anemia", my.clevelandclinic.org, Retrieved 05-04-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

495 مشاهدة