كيفية الوقاية من البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٣٣ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨
كيفية الوقاية من البواسير

البواسير

البواسير هي تورم الأوردة المتواجدة في الشرج والمستقيم السفلي، وهناك نوعان رئيسيان من البواسير: داخلية تتكون داخل المستقيم، وأخرى خارجية تتشكّل تحت الجلد حول الشرج، وتعد البواسير من المشاكل الصحية الشائعة لدى الكثير من الناس، إذ يعاني ثلاثة من بين كل أربعة بالغين من البواسير، وقد لا يصاحبها أعراض أحيانًا، إلا أنها قد تترافق بحكة، وعدم راحة، ونزيف في أحيانٍ أخرى، كما تتوفر العديد من الطرق العلاجية لعلاج البواسير؛ فمنها ما يحتاج الى عناية طبية وإجراءات جراحية ومنها ما يتماثل للشفاء باستخدام بعض الإجراءات المنزلية فقط [١]


أسباب البواسير

قد تنشأ البواسير نتيجة عددٍ من الأسباب التي تؤدي الى اتساع وتورم الأوردة حول منطقة الشرج، ومن أبرز هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • الحمل: تعد البواسير مشكلة شائعة لدى النساء الحوامل، إذ إن اتساع حجم الرحم يزيد من الضغط على الأوردة في القولون، مما يؤدي إلى انتفاخها.
  • التقدم في العمر: يشيع انتشار البواسير لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 إلى 65 سنة، إلا أنها قد تصيب الشباب والأطفال أيضًا.
  • الإسهال: قد تؤدي حالات الإسهال المزمن الى الإصابة بالبواسير.
  • الإمساك المزمن: إذ يتسبب الدفع القوي للبراز الصلب بالضغط على جدران الأوعية الدموية.
  • الجلوس لفترات طويلة: يؤدي الجلوس لفترات طويلة، خاصةً في المرحاض، إلى حدوث البواسير.
  • رفع الأجسام الثقيلة: يمكن أن يؤدي الرفع المتكرر للأجسام الثقيلة إلى البواسير.
  • الجماع الشرجي: إذ يمكن أن يسبب بواسيرًا جديدةً أو يزيد من سوء حالة الموجودة منها.
  • الوراثة: فوجود تاريخ عائلي للبواسير يزيد من احتمالية الإصابة بها.
  • السمنة.


كيفية الوقاية من البواسير

تتوفر العديد من وسائل الوقاية من البواسير والتي قد تحول دون الإصابة بها أو تحد من تأثيرها على الحياة اليومية للأشخاص، ومن أهم هذه الطرق ما يأتي:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تصيب البواسير الأشخاص الذين يعانون من الإمساك غالبًا، لذا فإن تناول الأطعمة الغنية بالألياف أو مكملات الألياف يعد من أكثر الطرق الطبيعية التي تساعد على تليين البراز، وتجعل حركة الأمعاء أكثر انتظامًا، وينبغي الحصول على 25 إلى 30 غرامًا من الألياف يوميًا، إلا أن الإكثار من تناول الألياف قد يسبب زيادة الغازات، ومن بعض المصادر الغذائية الغنية بالألياف ما يأتي:[٣]
    • البقوليات: مثل البازيلاء، والعدس، والفاصولياء البيضاء، والفاصولياء المطبوخة.
    • الحبوب الكاملة: مثل الشعير، ورقائق الذرة أو النخالة، ودقيق الشوفان، والأرز البني.
    • الخضار: مثل الخرشوف، والبازيلاء الخضراء، والبروكلي.
    • الفواكه: مثل التوت، والإجاص، والتفاح، والموز.
  • التقليل من تناول بعض الأطعمة: يمكن أن تسبب بعض الأطعمة التي تحتوي على كميات قليلة من الألياف الإصابة بالإمساك، وبالتالي تزيد من احتمالية الإصابة بالبواسير، ومن الأمثلة على هذه الاطعمة؛ الخبز الأبيض، والحليب، والجبن، وغيرها من منتجات الألبان، والوجبات السريعة، واللحوم، كما ينبغي التقليل من كمية تناول الأملاح، لأنها تزيد من حاجة الجسم الى السوائل، وبالتالي زيادة الضغط على الأوعية الدموية، بما فيها الأوردة في منطقة الشرج، وقد تسبب مكملات الحديد أيضًا الإمساك ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي، لذا ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول مثل هذه المكملات.[٤]
  • قضاء الحاجة بسرعة، وعدم الانتظار، لأن ذلك يؤدي الى جفاف البراز.
  • تجنب الإرهاق والإجهاد عند التبرّز، إذ يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على الأوردة في المستقيم السفلي والشرج.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية، إذ يساهم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة في الوقاية من الإمساك، وتنظيم حركة الأمعاء، وتقليل الضغط على الأوردة.
  • الحفاظ على الوزن الصحي، إذ تزيد السمنة من خطر الإصابة بالبواسير.[٢]


المراجع

  1. "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-11-2018.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (23-11-2017), "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2018.
  3. Wyatt Myers (5-7-2015), "6Easy Ways to Prevent Hemorrhoids "، www.everydayhealth.com, Retrieved 12-11-2018.
  4. "Best and Worst Foods for Hemorrhoids", www.webmd.com,18-9-2018، Retrieved 12-11-2018.