كيفية تاخير القذف طبيعيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٧ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩

سرعة القذف

تحدث سرعة القذف عند الرجل مما يفقده الانتصاب ولا يمكّنه من الاستمرار في ممارسة الجنس، فقد يشعر الشخص و شريكه بعدم الاستمتاع مما يؤثر في العلاقة الجنسية، ولا يوجد وقت محدد للرجل للقذف أثناء ممارسة الجنس، لكن قد يكون ذلك مبكرًا جدًا إذا كان الشخص يصل إلى هزة الجماع قبل أقل من دقيقة واحدة بعد البدء.[١]


كيفية تأخير القذف طبيعيًا

يوجد العديد من العلاجات الطبيعية والعلاجات المنزلية التي تساعد في تأخير القذف طبيعيًا، ومن أبرزها ما يلي:[٢]

  • تناول بعض أدوية الأيورفيدا، هو نظام الشفاء التقليدي في الهند، ويُستخدم في علاج كل شيء من مرض السكري إلى الالتهاب، وقد تعالج بعض أدوية الأيورفيدا سرعة القذف عند تناولها في شكل كبسولة مرتين يوميًا بماء فاتر، كما يُستخدَم دواء الايورفيدا في علاج ضعف الانتصاب.
  • أدوية الأعشاب الصينية، قد تساعد جرعة أسبوعية أو يومية من أدوية الأعشاب الصينية؛ مثل: أقراص Yimusake، أو حبوب Qilin في علاج سرعة القذف عن طريق زيادة القدرة على التحمل الجنسي وتحسين الطاقة، وقد تساعد هذه الأدوية أيضًا في زيادة وقت القذف بحوالي دقيقتين.
  • كريمات التخدير الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، التي تحتوي على عامل تخدير يعالج سرعة القذف عن طريق تقليل الإحساس وتأخير الوصول إلى النشوة، ويوضَع الكريم على القضيب قبل ممارسة الجنس بـ 10 إلى 15 دقيقة حتى يكون أكثر فاعلية، ويساعد في زيادة الوقت الذي يستغرقه القذف لبضع دقائق، لكنّ الكريمات المخدرة تسبب:
  • ألم طفيف وحرقان.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • فقدان مؤقت للحساسية.
  • رذاذ ليدوكائين، يساعد رذاذ ليدوكائين في علاج سرعة القذف من خلال إزالة حساسية القضيب وتقليل فرط الحساسية مثل الكريمات الموضعية، ويجب استخدام الرش قبل 10 إلى 15 دقيقة من ممارسة الجنس لكي يكون أكثر فاعلية، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة انخفاض الرغبة الجنسية، وفقدان الحساسية المؤقت.
  • مكملات الزنك، يساعد المعدن الأساسي أيضًا في إنتاج هرمون التستوستيرون، وكذلك زيادة الرغبة الجنسية والطاقة، ولا يدعم الزنك المناعة الصحية ونمو الخلايا فحسب، بل وجد البحث رابطًا موثوقًا به بين نقص الزنك والضعف الجنسي لدى الرجال، لذا فإنّ تناول 11 ملي غرامًا من الزنك يوميًا قد يحسّن من وقت القذف، وقد يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الزنك والمغنيسيوم في زيادة الوقت الذي يستغرقه الوصول إلى النشوة الجنسية، وتتضمن هذه الأطعمة المحار، وفول الصويا، والزبادي، والسبانخ، وحبوب القمح، واللوز، والفول، والحمص، وحبوب السمسم، ولحم البقر، ولحم الضأن، والشوكولاتة الداكنة، والثوم، والبازيلاء.
  • تقنية الضغط المؤقت، تساعد في علاج سرعة القذف من خلال الضغط على القضيب قبل الوصول إلى الشهوة ​​عندما يشعر الشخص بأنه مستعد للقذف، وهنا يجب التوقف عن إثارة القضيب، وحث الشريك على الضغط على نهاية القضيب لتنضم رأس القضيب إلى العمود، والاستمرار في الضغط لعدة ثوانٍ، وتكرار هذه العملية بقدر الضرورة في النهاية، حتى يتأخر القذف دون مساعدة.
  • تقنية الوقف والبدء، تساعد تقنية الإيقاف في تأخير بلوغ الذروة عن طريق جذب المتعة، والمعروفة أيضًا باسم التحكم بالنشوة الجنسية، وتجرى بالتوقف عن ممارسة النشاط الجنسي بالكامل عند الشعور بالرغبة إلى القذف، وعند الشعور بأنّ الإثارة قلت يمكن البدء ببطء في ممارسة النشاط الجنسي مرة أخرى، ويساعد تكرار هذه العملية في التحكم بالقذف.
  • تمارين قاع الحوض، تساعد تمارين تقوية عضلات قاع الحوض في التأثير في المدة التي يستغرقها الشخص في الوصول إلى الذروة، وممارسة تمارين قاع الحوض تساعد الرجال في التحكم بسرعة القذف المبكر.


المساعدة الذاتية للتحكم بالقذف

توجد عدة أساليب مساعدة ذاتية يجرّبها الشخص للتحكم بالقذف، وتشمل هذه الأساليب ما يلي:

  • الاستمناء لمدة ساعة أو ساعتين قبل ممارسة الجنس.
  • استخدام الواقي الذكري السميك؛ للمساعدة في تقليل الإحساس.
  • أخذ نفس عميق قبل القذف لمدة قصيرة.
  • أخذ أوقات راحة أثناء ممارسة الجنس، والتفكير في شيء مختلف تمامًا أثناء ممارسة الجنس.[٣]


المراجع

  1. Melinda Ratini, DO, MS (27-3-2017), "What Is Premature Ejaculation?"، www.webmd.com, Retrieved 12-6-2019.
  2. Annamarya Scaccia (4-4-2018), "Best Home Remedies for Premature Ejaculation"، www.healthline.com, Retrieved 13-6-2019.
  3. "Can premature ejaculation be controlled?", www.nhs.uk,15-8-2017، Retrieved 13-6-2019.