كيفية فتح الاذن المسدودة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٤ فبراير ٢٠٢١
كيفية فتح الاذن المسدودة

انسداد الأذن

الأذن؛ هي إحدى أجزاء الجسم المسؤولة عن مهمَّتين رئيسيَّتين؛ تحقيق التوازن، والتمكّن من سماع الأصوات المُختلفة في المحيط، غير أنَّ هناك العديد من الاضطرابات والمشكلات قد تتعرَّض لها الأذن أحيانًا، فتؤثر على وظائفها الأساسيّة، كأنْ يعاني البعض من انسداد الأذن لأسباب عديدة مُحتملة، والتي تعدّ من المشكلات التي تُصيب الأفراد بصرف النظر عن أعمارهم، ولكنْ، يبدو أنَّها أكثر شيوعًا بين الأطفال، خاصةً عندما يتعلق الأمر بانسداد الأذن في حالات الإصابة بعدوى الجيوب الأنفيّة أو الرشح. فكيف يمكن التعامل مع الأذن المسدودة؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال، إلى جانب معلومات أخرى ذات أهميّة.[١]


ما الفرق بين الشعور بانسداد الأذن وانسدادها فعلًا؟

يوجد في داخل الأذن قناة تُعرف باسم قناة أستاكيوس (Eustachian tube)؛ وهي القناة التي تربط الأنف بالأذن الوسطى، وتساعد على معادلة الضغط داخل الأذن الوسطى، لذا، قد يعاني البعض من شعور بانسداد الأذن أو احتقان الأذن بالرغم من عدم وجود ما يسدها، كما يحدث عند مواجة مشكلات معيّنة تؤثر على توازن الضغط داخل الأذن، ومن هذه المشكلات: التعرض لتغيرات الارتفاع التي قد تظهر على صورة أعراض احتقان في الأذن وانسدادها، أو وجود مشكلات في الأذن الوسطى، أو في قناة الأذن تؤثر على غشاء الطبلة.[٢][٣] بينما تصبح الأذن مسدودة فعليًّا في حالة وجود ما يُعيق السمع في داخلها، مثل تراكم شمع الأذن، أو ظهور الورم الحميد في الداخل، أو وجود جسم غريب عالق في داخل الأذن، أو تراكم السوائل أو المخاط في داخلها.[١]



كيف يمكن التعامل مع الأذن المسدودة؟

للتعامل مع الأذن المسدودة يجب مراجعة الطبيب قبل كل شيء، بهدف الوقوف على أسباب حدوث الانسداد، وكيفيَّة التعامل معه بناءً على الحالة، ونذكر في الآتي مجموعة من طرق التعامل مع الأذن المسدودة بالاعتماد على سبب الانسداد:


التعامل مع انسداد الأذن المصاحب لمشكلات الجيوب الأنفية

فكما أشرنا سابقًا، قد تكون مشكلات احتقان الجيوب الأنفية أيضًا سببًا في احتقان الأذن، والشعور بانسدادها، وفي الآتي بعض طرق التعامل معاحتقان الجيوب الأنفيَّة:[٣][٢]

  • استخدام أجهزة ترطيب الهواء المُحيط، فالهواء الجاف قد يكون سببًا في تهيّج الممرّات الأنفية.
  • الجلوس في الحمام أثناء تدفق الماء الساخن من الصنبور، للتمكن من استنشاق البخار.
  • تنظيف الأنف بلطف، ويُمكن إغلاق إحدى فتحتي الأنف أثناء محاولة فتح الأخرى.
  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل، فذلك يُصاعد على تخفيف كثافة المخاط وتسهيل التخلص منه، خاصةً في ساعات المساء.
  • استخدام الأدوية التي يوصي بها الطبيب، مثل مضادات احتقان الأنف، مع الحرص على اتباع تعليماته حول كيفية استخدام هذه الأدوية، والمدة المناسبة لاستخدامها، إذْ يوصَى بتجنب استخدام بخاخ مضاد احتقان الأنف لأكثر من ثلاثة أيام، حتى لا تعاود الأعراض بالظهور.
  • تناول مسكنات الألم التي يُمكن صرفها دون الحاجة لوصفة طبية بهدف تخفيف الانزعاج والألم في الأذن، ومن هذه الأدوية: الأسيتامينوفين (Acetaminophen)، والآيبوبروفين (Ibuprofen).
  • تجنب التعرُّض لدرجات الحرارة العالية جدًّا أو المنخفضة جدًّا.
  • محاولة عدم إمالة الرأس إلى الأمام، حتى لا يزداد الضغط في الرأس.
  • استخدام الإرواء الأنفي (Nasal irrigation).


التعامل مع انسداد الأذن المصاحب لتراكم السوائل داخل الأذن

في بعض الأحيان يتراكم الماء في داخل الأذن أثناء السباحة أو الاستحمام، الأمر الذي قد يُسفر عنه احتقان الأذن وانسدادها، وللتعامل مع هذه المشكلة يوصَى بالآتي:[٢]

  • الاستلقاء على جانب الجسم، بحيث تكون الأذن المسدودة متجة نحو الأسفل.
  • الاستلقاء على الجزء الجانبي من الجسم، واستخدام الكمادات الدافئة مدة 30 ثانية، يليها إزالة الكمادات لمدة قصيرة لا تتجاوز دقيقة، ويُكرَّر استخدامها 4-5 مرات بعد ذلك.
  • شدّ أو هزّ شحمة الأذن مع إمالة الرأس نحو الكتف.
  • استخدام قطرات الأذن التي قد يوصِي بها الطبيب في مثل هذه الحالات.


التعامل مع انسداد الأذن المصاحب لتراكم شمع الأذن

يساهم شمع الأذن في حماية الأجزاء الداخليَّة من الأذن، ولكنْ، في بعض الأحيان تتسبَّب الغدد بإنتاج كميَّات كبيرة من الشمع، وربما تراكمه وسد قناة الأذن، وفي هذه الحالة يُمكن اتباع ما يأتي:[١]

  • القيام بري الأذن (Ear irrigation)؛ وهي من الطرق التي ربما يوصِي الطبيب بعملها بهدف تنظيف الأذن، وهنا لا بدّ من التأكيد على اتباع التعليمات المخصَّصة حول كيفيَّة القيام بري الأذن، وتجنب تطبيقها في حالات الخضوع لعملية جراحيَّة في الأذن، أو التعرض لإصابات على الأذن.
  • استخدام قطرات الأذن التي قد يصِفها الطبيب فتساهم في تليينشمع الأذن.




التعامل مع انسداد الأذن المصاحب للحساسية والعدوى

بدايةً، يوصى بتناول أدوية الحساسيَّة ومضادات الاحتقان أو المضادات الحيويَّة التي قد يصِفها الطبيب لتخفيف احتقان الأذن وغيرها من الأعراض الناجمة عن الحساسية أو العدوى، وبشكلٍ عام، ثمّة مجموعة من النصائح التي يمكن اتباعها للتعامل مع أعراض الحساسية والعدوى في المنزل وأثناء تلقي العلاج:[١][٢]

  • استخدام البخار لفتح الأذن المسدودة.
  • استخدام الكمادات الدافئة .
  • المضمضة بمحلول الماء والملح.


التعامل مع الحالات الأخرى من انسداد الأذن

وفي الآتي ذكر مجموعة من هذه الحالات وكيفية التعامل معها:[٢]

  • تغير ضغط الأذن في السفر: يمكن في هذه الحالة التخفيف من تأثير تغير الضغط على طبلة الأذن واحتقان الأذن باتباع الآتي:
    • مضغ العلكة، أو الحلوى الصلبة، أو البدء بالبلع، أو التثاؤب.
    • استخدام سدادات الأذن التي تسمح بنفاذية قليلة، ووضعها خلال الإقلاع أو الهبوط للمساعدة على موازنة الضغط في الأذن.
    • إغلاق فتحتيّ الأنف والفم أثناء نفخ الهواء.
  • انسداد قناة الأذن: يتوجب على الفرد مراجعة الطبيب فورًا في حالة وجود شكوك حول دخول جسم غريب في داخل قناة الأذن، وتجنب محاول إخراجه دون الاستعانة بالمختصّ.



احذر أن تفعل الآتي إذا واجهت انسداد الأذن!

فكما يوجد تعليمات ونصائح حول كيفيَّة التعامل مع انسداد الأذن، ثمّة مجموعة من التحذيرات يجب الأخذ بها في هذه الحالة، يُمكن إجمال بعض منها على النحو الآتي:[٣]

  • تجنَّب الحركة السريعة، سواءً بالوقوف المفاجيء أو هزّ الرأس، فزيادة الضغط في الأذن الداخليَّة الناجم عن مشكلات الجيوب الأنفية قد يكون سببًا في الشعور بالدوخة، وسرعة الحركة قد تسبب تفاقم المشكلة وحدوث المضاعفات.
  • تجنب استخدام منتجات التبغ، والكحول، والملح، ومنتجات الكافيين، فهي قد تعيق تدفّق الدورة الدموية، الأمر الذي قد ينعكس أثره على الأذنين.


  • تجنب السفر الجوي قدر الإمكان في حالة المعاناة من انسداد الأذن واحتقانها بسبب تغيرات الضغط.
  • تجنب الغطس والسباحة في حالة المعاناة من انسداد الأذن بسبب الجيوب الأنفية، ففي هذه الحالة يكون من الصعب أو من غير المُمكن الحفاظ على توازن ضغط الأذن، ممَّا يزيد من مخاطر تعرض الأذن للضرر.
  • تجنب استخدام النكاشة القطنية أو أيّة أدوات أخرى لتنظيف الأذنين، فقد تتسبَّب هذه الأدوات في دفع الشمع للداخل وربما إلحاق الضرر بالأذن.[١]
  • تجنب استخدام شمعة الأذن (Ear candling) أو مخاريط الأذن؛ والتي يقوم فيها الأشخاص بإدخال شمعة مجوفة في الأذن، ومن المفترض أنْ تتسبَّب الحرارة بتأثير يسمح بالتصاق شمع الأذن في الشمعة المستخدمة بتأثير التفريغ، فعدا عن كون هذه الطريقة غير فعالة، من المُمكن أنْ يتسبب الأفراد بحرق آذانهم، أو ثقب أو انسداد قناة الأذن.[١]



متى يجب مراجعة الطبيب؟

يتوجّب على الفرد الذي يعاني انسدادًا في الأذن مراجعة الطبيب في الحالات المذكورة على النحو الآتي:[٣]

  • المُعاناة من ألم في الأذن، أو الوجه، أو الرأس، والذي لا يُبدي تحسُّنًا باستخدام العلاجات المنزليَّة.
  • استمرار الأعراض لأكثر من أسبوع.
  • تكرار ظهور الأعراض مرة أخرى.
  • المُعاناة من الحمّى.
  • المعاناة من انسداد الأذن، و نزول سائل منها.[٢]
  • ضعف السمع واضطرابه.[٢]
  • المعاناة من مشكلات التوازن.[٢]
  • المعاناة من ألم شديد.[٢]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Jenna Fletcher (10/1/2020), "How can you unblock your ear?", medicalnewstoday, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Adrienne Santos, "Finding Relief from Sinus-Caused Ear Congestion", healthline, Retrieved 21/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Your Stuffy Ears and Sinuses: What’s the Link?", webmd, Retrieved 21/1/2021. Edited.