كيفية نزول الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ٢٥ يونيو ٢٠١٩

كيفية نزول الدورة

الدورة الشهرية هي نزول دم الحيض من المهبل مرّةً واحدةً في الشّهر، وتحدث الدّورة الشّهرية لكلّ امرأة، ويمكن أن تختلف بين النّساء، وخلال هذه الّدورة تجعل الهرمونات الرّحم أكثر سماكةً؛ تحضيرًا للحمل واستقبال بويضة مخصّبة، إذ إنّ بعض الهرمونات تسبّب إطلاق البويضة من المبيض بما يعرف باسم الإباضة، وعند عدم حدوث الحمل تبدأ الدورة الشّهرية بعد حوالي أسبوعين من الإباضة، إذ تنسلخ بطانة الرّحم وتكون مصحوبةً بالدّم، وتتدفّق عبر فتحة المهبل على شكل حيض.

يمكن أن يكون الحيض خفيفًا أو غزيرًا، ويتراوح لون الدّم من الأحمر الفاتح إلى البنيذ الغامق، مع وجود قطع دم متخثّر صغيرة، ويقدّر متوسّط الدّورة الشّهرية بمدّة 28 يومًا، ويبدأ حسابها في اليوم الأوّل من الحيض[١].


بداية الدّورة الشّهرية ونهايتها

تبدأ الدّورة الشهرية عادةً في مرحلة البلوغ؛ عند عمر 12-14 عامًا، وقد تبدأ في سنّ مبكّرة، أو قد تأتي متأخّرةً، ولا يوجد طريقة لمعرفة وقت حدوثها، لكن عند حدوثها يرافقها ظهور بعض الأعراض، والتي قد تبدأ قبل الدّورة الشّهرية بأيّام قليلة، ويُنصح بزيارة الطّبيب عند عدم حدوثها عند بلوغ سنّ 16 عامًا، وتتوقّف الدّورة الشّهرية عند معظم النّساء في عمر 45-55 عامًا، وهو ما يسمّى انقطاع الطمث، وقد يستغرق انقطاع الطمث بضع سنوات، إذ تتغيّر طبيعة الحيض تدريجيًا خلال هذه المدّة، كما لا يمكن حدوث الحمل بعد انقطاع الطّمث[٢].


أسباب تأخر الدورة

قد تؤدّي بعض الأسباب إلى تأخّر الدّورة الشّهرية، ومن هذه الأسباب ما يأتي[٣][٤]:

  • تأخّر طبيعيّ في النمو، ويحدث بسبب وجود تاريخ طبّي للعائلة؛ أي بسبب وراثيّ.
  • وجود خلل هرموني.
  • ممارسة الكثير من التّمارين، إذ يمكن أن يؤثّر ذلك على الفتيات اللاتي يمارسن الكثير من ألعاب القوى، أو الجمباز، أو الرّقص.
  • اضطرابات الأكل.
  • التوتّر الشديد.
  • الحمل، إذ من الممكن حدوث الحمل قبل بداية الدّورة الشّهرية، فيمكن أن تبدأ المبايض بإطلاق البويضات قبل أشهر من بدء الدّورة الشّهرية.
  • وجوود مشكلة في المبايض، أو الرّحم، أو المهبل.
  • انخفاض وزن الجسم، ممّا يؤثّر على الإباضة.
  • البدانة، والتي يمكن أن تؤثّر على الدّورة الشّهرية.
  • الأمراض المزمنة، مثل: السكّري، وأمراض الاضطرابات الهضميّة.


أسباب عدم انتظام الدورة

يوجد العديد من الأسباب الشّائعة التي تؤدّي إلى عدم انتظام الدورة، إذ يمكن للتغيّرات في مستوى هرمونات الجسم مثل الإستروجين والبروجستيرون أن تعطّل النّمط الطّبيعي في الدّورة الشهرية، وهذا السّبب في أنّ الفتيات الصغيرات في سنّ البلوغ والنّساء في سن اليأس عادةً ما يعانين من عدم انتظام الدّورة، ومن الأسباب الشّائعة الأخرى ما يأتي[٥]:

  • وجود جهاز لمنع الحمل داخل الرّحم، كاللولب.
  • تغيير نوع حبوب منع الحمل، أو استخدام بعض الأدوية.
  • ممارسة الكثير من التّمارين الرّياضية.
  • متلازمة المبيض متعدّد الكيسات.
  • الحمل، أو الرّضاعة الطّبيعية.
  • فرط نشاط الغدّة الدّرقية، أو قصور الغدّة الدّرقية.
  • الضّغط العصبي.
  • سماكة بطانة الرّحم، أو وجود الأورام الحميدة على بطانة الرّحم.
  • الأورام الليفية الرّحمية.


المراجع

  1. Charles Patrick Davis, MD, PhD, "What is menstruation? What is the menstrual cycle?"، www.medicinenet.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  2. "When in life do periods start and stop?", www.plannedparenthood.org, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  3. "Possible causes of periods not starting", www.nhs.uk, Retrieved 27-5-2019. Edited.
  4. "Why Is My Period Late: 8 Possible Reasons", www.healthline.com,26-4-2017، Retrieved 27-5-2019. Edited.
  5. "Causes", www.webmd.com, Retrieved 27-5-2019. Edited.