كيف أتخلص من رمل الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠٢ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨
كيف أتخلص من رمل الكلى

رمل الكلى

تخلص الكلية الجسم من الفضلات والسوائل الزائدة في الدم عن طريق البول، وفي حال احتواء دم الشخص على كمية فضلات عالية وكمية قليلة من السوائل، فإن هذا يضعف قدرة الكلية على التخلص من هذه الفضلات، مما يؤدي إلى ترسبها في الكلية.[١]

وبهذه الطريقة ينتج رمل الكلى أو ما يسمى بحصوات الكلى، فهي عبارة عن تراكمات صلبة تنتج من ترسب المعادن والأملاح في الكلية،[٢] ومن الممكن أن يصيب رمل الكلى كلية واحدة أو الكليتين معًا، وغالبًا ما يؤثر على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30-60 سنة، ويعدّ رمل الكلى أمرًا شائعًا، فهو يصيب 3 رجال من بين 20 رجل، وحوالي امرأتين من بين 20 امرأة خلال فترة من فترات حياتهم.[٣] ومن الممكن أن تكون حصوات الكلى مؤلمة جدًا، إلا أنها لا تسبب أي أضرار إذا تم اكتُشفت في وقت مبكر.[٤]


كيف أتخلص من رمل الكلى

تختلف طريقة علاج رمل الكلى اعتمادًا على حجمها وسبب حدوثه، ويكون علاجها على النحو الآتي:

حصى الكلى الصغيرة ذات الأعراض الخفيفة

عادةً لا تحتاج الحصوات الصغيرة التي تسبب أعراض خفيفة إلى علاج عنيف، إذ يمكن التخلص منها بالطرق الآتية:[٤]

  • شرب الماء: إذ يساعد شرب 1.9-2.8 لتر من الماء على تخليص الكلى من الرمل، لذا فعلى الشخص المصاب برمل الكلى شرب الماء بكثرة، وبكمية كافية لإنتاج بول نقي تقريبًا لونه كالماء، ما لم يصف الطبيب خلاف ذلك.
  • مسكنات الألم: إذ يمكن أن تسبب الحصوات الصغيرة الشعور بالألم، لذا من الممكن أن تخفف مسكنات الألم منه، فغالبًا ما يصف الطبيب مسكنات الألم، مثل إيبوبرفين أو أسيتامينوفين أو الصوديوم نابروكسين للمريض المصاب برمل الكلى.
  • العلاج الطبي والأدوية: قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على التخلص من رمل الكلى، مثل حاصرات الألفا التي تقوم بدورها بإرخاء العضلات الموجودة في الحالب، مما يسهل من التخلص من رمل الكلى بوقت أسرع، وألم أقل.


حصى الكلى الكبيرة ذات الأعراض الحادة

إن حصوات الكلى الكبيرة والمؤلمة التي لا يمكن علاجها بالطرق السابقة، إما لإنها كبيرة أو أنها من الممكن أن تسبب نزيفًا أو تلفًا في أنسجة الكلى أو عدوى في المسالك البولية، وتُعالج بطرق أخرى، ومن هذه الطرق:[٤]

  • تفتيت الحصى عن طريق الموجات الصوتية: وتعتمد هذه الطريقة على حجم الحصوات وموقعها، إذ تُرسل موجات صوتية لإحداث ذبذبات قوية تعمل على تفتيت الحصوات إلى قطع صغيرة تخرج مع البول، غالبًا ما يستمر هذا الإجراء من 45 إلى 60 دقيقة، ومن الممكن أن تسبب ألمًا متوسطًا، لذا غالبًا ما يعطي الطبيب المريض مسكنات الألم.
  • عملية جراحية: وهي فقط في حالة الحصوات الكبيرة جدًا، وغالبًا ما تُجرى هذه العملية عن طريق التنظير، إذ يُدخل منظار صغير من شق صغير في الظهر، وتتطلب هذه العملية التخدير العام والمكوث في المستشفى مدة يومين.
  • استخدام المنظار لإزالة الحصوة: إذ يُدخل منظار صغير مزود بكاميرا عبر المثانة للحالب، وبمجرد تحديد موقع الحصوة، تُستخدم أدوات خاصة لتفتيتها إلى قطع صغيرة تخرج مع البول.


علاجات منزلية لرمل الكلى

يوجد العديد من العلاجات المنزلية التي من الممكن أن تمنع تشكل رمل الكلى وتساعد في إزالته، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٥]

  • عصير الليمون: إن إضافة عصير الليمون للماء الذي يشربه الشخص طوال اليوم من الممكن أن يمنع تشكل رمل الكلى، فهو يحتوي على حمض الستريك الذي يمنع ترسب رمل الكلى، وخاصةً التي تتكون من الكالسيوم، إذ يعمل على تفتيتها مما يسهل خروجها مع البول، كما يملك عصير الليمون عددًا من الفوائد على المسالك البولية، فهو يحمي من العدوى البكتيرية.
  • عصيرالريحان: يحتوي عصير الريحان على حمض الأستيك الذي يمنع ترسب رمل الكلى ويعمل على تفتيته، كما أنه يخفف من الألم، بالإضافة إلى ذلك يمتلك عصير الريحان العديد من الفوائد الأخرى، فهو يملك خواص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.
  • خل التفاح: إذ يحتوي خل التفاح على حمض الأستيك، الذي يعمل على إذابة رمل الكلى، كما يساعد على تنظيف الكلى كاملًا، ويمكن استخدام خل التفاح من خلال إضافة ملعقتين منه إلى الماء وشربه طوال اليوم.
  • عصير الكرفس: فهو يساعد على إزالة السموم التي من الممكن أن تُكون رمل الكلى من الجسم، مما يقلل من خطر تشكله، وذلك من خلال خلط سيقان الكرفس في الخلاط مع الماء وشربها طوال اليوم.
  • عصير الرمان: إذ يحسن عصير الرمان من وظائف الكلى عامةً، كما أنه يخلص الجسم من السموم، بالإضافة إلى خصائص المضادة للأكسدة التي تحافظ على الكلى صحية، وتمنع تشكل رمل الكلى، كما يمكن أن يقلل من حموضة البول مما يمنع تشكل رمل الكلى.
  • مرقة حبوب الفاصوليا: إذ إن حبوب الفاصولياء المطبوخة من الممكن أن تحسن من وظائف الكلى وتحافظ على صحتها، كما تساعد على التخلص من رمل الكلى.


أعراض رمل الكلى

قد يسبب رمل كلى مجموعة من الأعراض ، ومنها ما يأتي:[٢]

  • ألم شديد في الخاصرة أو الظهر.
  • وجود دم في البول.
  • القيء والغثيان.
  • تواجد خلايا الدم البيضاء أو القيح في البول.
  • نقصان في كمية البول المنتجة خلال اليوم.
  • حرقة أثناء التبول.
  • الرغبة المستمرة للتبول.
  • ارتفاع في الحرارة والقشعريرة في حال وجود عدوى.


المراجع

  1. American kidney fund , "Kidney stones"، American kidney fund , Retrieved 21-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Peter Crosta M.A (16-9-2017), "How do you get kidney stones?"، medical news today, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  3. NHS (15-6-2016), "Kidney stones"، NHS, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت mayo clinic staff (8-3-2018), "kidney stones"، mayoclinic, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  5. "Home Remedies for Kidney Stones: What Works?", healthline, Retrieved 27-11-2018. Edited.