كيف أعلم طفلي القراءة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٢ ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠
كيف أعلم طفلي القراءة؟

تعليم الطفل القراءة

تعليم الطفل القراءة والكتابة من المهارات الأساسية التي تُبنى عليها باقي المهارات العلمية والعملية الأخرى، عدا عن كون العالم كله يعتمد كليًا عليها في معاملاته، والأمور الحياتية على هذه المهارة على العكس أيام الأجداد السابقين؛ لهذا هناك الكثير من الآباء مهتمون بدراسة كيفية تعليم الطفل القراءة منذ الصغر، لكن يجب التنويه لأنّ هذه المهارات الإجتماعية لا تأتي بين يوم وليلة، فهي تحتاج إلى صبر كبير، مع الأخذ بالاهتمام أنّ الأطفال يختلفون في مدة استقبال هذه المهارات. وهذا المقال يوضّح كيفية تعليم الطفل القراءة.[١]


طرق تحفيز الأولاد للقراءة

يعتقد بعض الناس أنّ تعليم الطفل من أصعب الأمور التي قد يواجهها الوالدان، لكنه ربما يبدو من أسهل الأمور التي تجمعهم بأطفالهم وأمتعها، وفي ما يأتي بعض الطرق البسيطة التي تساعد في تحفيز الطفل لتعلّم القراءة: [٢]

  • استخدام أغاني الأطفال: تساعد أغاني الأطفال التعليمية، خاصةً التي تتحدث عن الأحرف الأبجدية، في مساعدة الطفل في بناء الوعي الصوتي، والذي يفيد الطفل في لفظ الأحرف بالطريقة الصحيحة.
  • استخدام البطاقات: من الطرق التي تسهم كثيرًا في مساعدة الطفل في تعلم القراءة، ذلك بعمل بطاقات ملوّنة عليها كلمات تتكوّن بدايةً من ثلاثة أحرف، على سبيل المثال، شمس، وقمر، ورجل، وعين، وهكذا، وفي هذا النشاط أيضًا يتأكد الشخص من لفظ الأحرف بطريقة الصحيحة عن طريق أخذ بطاقة عشوائية، وإخفاء الأحرف بالأصابع مع بقاء حرف واحد للقراءة.
  • قراءة اللافتات: عند الخروج من المنزل الإشارة إلى اللافتات والملصقات الخارجية، وسؤال الطفل عن الأحرف التي تتكوّن منها هذه اللافتات وكيفية لفظها.
  • اللعب بالأحرف: يلعب الوالدان مع الطفل بالكلمات لتنمية هذه المهارة، على سبيل المثال، سؤال الطفل: " ما الكلمة التي تبدأ بحرف الفاء؟".
  • الصبر: من أهم الطرق والتي لها تأثير كبير في الطفل، فعندما يتضح أنّ الوالدين صبوران فإنهما يجعلان مدة التعلم ممتعة للطفل، ومن المهم أخذ بعين الاهتمام أنّ الأطفال يتعلمون بوتيرة تختلف فيما بينهم؛ لهذا يجعل الوالدان الطفل هو الذي يختار طريقة التعلم، أو الكتاب الذي يريد أن يبدأ به.


أهمية تدريب الأولاد على القراءة في سن مبكرة

تعكس مهارة القراءة فوائد جمّة على الطفل أكانت على حياته الإجتماعية أم علاقاته بالمحيطين، عدا عن أنها تساعد في بناء شخصية متزنة للطفل، ومن فوائدها الأخرى ما يأتي:[٣]

  • تطوير الإدراك لدى الطفل: تعطي القراءة للطفل المعرفة الأساسية عن عالمه ومحيطه، مما يجعله قادرًا على التمييز وفهم ما يسمعه، أو يقرؤه لاحقًا.
  • اكتساب معرفة أعمق: تستطيع القراءة تنمية معرفة الطفل في الثقافات التي تختلف عن ثقافة بلده أو التاريخ القديم، إذ تأخذ القراءة الطفل إلى عالم غير محيطه.
  • بناء علاقة أقوى بين الوالدين والطفل: ذلك لأنّ تعلّم هذه المهارة يتطلب جلوس الطفل مع والديه، مما يجعله يشعر بالطمأنينة مع بناء مشاعر الحب والإهتمام لديه.
  • بناء مشاعر العاطفة: عندما يقرأ الطفل القصة يضع نفسه مكان شخصية الحكاية، مما يجعله يشعر بمشاعرها نفسها؛ لهذا تتطور لديه مشاعر العاطفة، والمساعدة في تطوير علاقاته الإجتماعية.


ما الموضوعات الجذابة للأولاد؟

هناك عدة موضوعات يناقشها الوالدان مع الطفل، لكنها تأتي بترتيب معين، والتي تبدأ من المنزل؛ مثل: علاقته بوالديه، وأعماله اليومية في المنزل، وفي حال كان يربي حيوانات أليفة، بعدها يأتي المسكن، على سبيل المثال، مكان المسكن، وشكل البيت، وهكذا، أما عن أكثر الموضوعات حبًا للطفل: الألوان، ولونه المفضل، إذ غالبًا ما تكون الألوان من أولى الأمور التي يتعلمها الطفل، ومن الأمور الأخرى التي تجذب الأطفال الآتي:[٤]

  • السؤال عن المهارات التي يتعلمها في المدرسة، وعلاقته بأصدقائه.
  • السؤال عن معرفته بالأرقام وحفظه لها.
  • السؤال عن طريقة الطفل في تنسيق ملابسه.


المراجع

  1. Meredith Cicerchia, "Teaching children to read"، readandspell, Retrieved 6-8-2020. Edited.
  2. "How to Teach Kids to Read: 10 Simple Steps to Try at Home", readingeggs, Retrieved 6-8-2020. Edited.
  3. Ellie Collier (24-5-2019), "Why is Reading so Important for Children?"، highspeedtraining, Retrieved 6-8-2020. Edited.
  4. ANDREA PESCE , "14 Great ESL Topics for Your Young Learners"، busyteache, Retrieved 6-8-2020. Edited.