كيف اخفض السكر بسرعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩

السكري

يُعرَف السكري بكونه حالة مرض تُضعف من قدرة الجسم على التحكم بمستويات السكر في الدم، وقد يؤدي هذا إلى حدوث تراكمٍ للسكر في الدم، الأمر الذي يزيد من خطورة حدوث مضاعفات؛ كأمراض القلب والسّكتة الدماغية، وتوجد أنواع متعددة من مرض السكري، ولها العديد من المُسببات المختلفة؛ فهناك الوزن الزائد، أو نمط الحياة، أو الوراثة، أو غيرها. هذه الأنواع تتمثل بالسكري من النوع الأول، ويصيب الأفراد عند فشل الجسم في إنتاج الأنسولين، أما النوع الثاني فيحدث على الرغم من إنتاج الجسم للأنسولين، لكن هناك خلل في الاستجابة له والتحكّم به، والنوع الثالث من أنواع السكري الرئيسة يتمثّل بسكر الحمل، وهو يصيب النساء خلال مرحلة الحمل، بفعل قلّة تحسس الجسم تجاه الأنسولين، وتوجد أنواع أخرى لكنها أقلّ شيوعًا من سابقاتها؛ كمرض التليف الكيسي، أو مرض السكري الأولي،[١] ويُقصَد به وجود مستويات أعلى من المعدل الطبيعي للسكر في الدم، لكنها ليست مرتفعة لتصبح مرض سكري، والكثير من الناس يعانون منه، وفي حال عدم الانتباه إليه أو التحكم به قد تزداد خطورة الإصابة بمرض السكري.[٢]


طرق خفض السكر المرتفع في الدم

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي تقلل من مستويات السكر في الدم وتخفّضها، ومن هذه الطرق ما يلي:[٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، تساعد ممارسة التّمارين الرّياضية بشكل منتظم في إنقاص الوزن وزيادة حساسية الجسم تجاه الأنسولين، مما يعني استخدام السكر عبر الخلايا بشكل أكبر، وكذلك تساعد في التحكّم بمستويات السكر في الدم من خلال العضلات التي تستخدمها في توليد الطاقة وإجراء عملية التقلص، وتشمل التمارين الرياضية المفيدة لذلك رفع الأثقال، والمشي السريع، والركض، وركوب الدراجات، و الرقص، والسباحة، وغيرها.
  • شرب المياه، حيث التركيز على شرب كميات كافية من المياه يساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن الحدود الصّحية، وكذلك فإنّه يمنع الجفاف، ويساعد الكلى في التخلص من السكر الزائد في الجسم من خلال البول، ويوجد العديد من الدراسات التي تشير إلى أنّ الأشخاص الذين يشربون الماء بكميات كبيرة تقل خطورة إصابتهم بارتفاع السكر في الدم.
  • التحكم بمستويات القلق أو الإجهاد، فأثناء الشّعور بالقلق والإجهاد يفرز الجسم هرمونات متعددة؛ كالجلوكاجون والكورتيزول، وهذان الهرمونان يتسببان في ارتفاع مستويات السكر في الدم، وبحسب ما أشارت إليه الدراسات فإنّ ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل تقلل من التوتر والقلق بشكل كبير، مما يؤدي إلى خفض السكر في الدم.


أطعمة تخفض السكر المرتفع في الدم

حيث تناول نظام غذائي صحي أمر ضروري في التحكم بمستويات السكر في الدم؛ وهي مناسبة للمصابين بمرض السكري، أو الأشخاص غير المصابين، وتعمل الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة لتوفير السّعرات الحرارية اللازمة مقارنةً بالكربوهيدرات التي يجب التحكّم بنسبها في الغذاء،[٤] ومن هذه الأطعمة: [٥]

  • دقيق الشوفان، يحتوي الشوفان على مادة البيتا غلوكان التي تساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم والسيطرة عليه، وهو كذلك يقلل من استجابة الجلوكوز بعد تناول الطعام، وكذلك زيادة حساسية الجسم تجاه الأنسولين وتقليل الدّهون في الجسم.
  • المكسرات، تحتوي المكسرات على نسبة مرتفعة من البروتينات النّباتية والأحماض الدّهنية غير المشبعة والألياف، إضافة إلى كونها تحتوي على مضادات الأكسدة والمعادن؛ كالمغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • الثوم، يُستخدم الثوم في العلاجات والأدوية التّقليدية لمرض السكري وغيره من الأمراض، وهو يحتوي على العديد من المركبات التي تساعد في تقليل السكر في الدم من خلال تحسين إفراز الانسولين وزيادة الحساسية تجاهه، وتوجد بعض الدراسات التي تشير إلى تناول فصّ من الثوم مرتين بشكل يومي إلى جانب الأدوية الموصوفة وعلى مدار 12 أسبوعًا بعد الوجبات، يساعد في تخفيض السكر في الدم بمستويات كبيرة، فالثوم عنصر شائع في الأدوية التقليدية لمرض السكري ومجموعة واسعة من الحالات الأخرى.
  • السمك، تساعد الأسماك في التحكم بالسكر ومنع حدوثه، ومنها: أسماك القد، أو الحدوق، أو غيرهما، التي تقلل من خطورة الاصابة بمرض السكري النوع الثاني بسبب قلة محتواها من الكربوهيدرات.


المراجع

  1. Rachel Nall (8 November 2018), "An overview of diabetes types and treatments"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  2. "Diabetes", www.nhs.uk,12 July 2016، Retrieved 1-7-2019. Edited.
  3. Arlene Semeco (May 3, 2016), "15 Easy Ways to Lower Blood Sugar Levels Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  4. "Healthy eating for blood sugar control", www.health.harvard.edu, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  5. Jennifer Huizen (23 August 2018), "Which foods lower blood sugar?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-7-2019. Edited.