كيف اعالج تكيس المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
كيف اعالج تكيس المبايض

تصاب العديد من النساء بمشاكل مختلفة وأمراض تصيب الرحم بشكل عام، والمبايض بشكل خاص، وأمراض المبايض مختلفة ومهمة، فهي تؤثر على المرأة وخصوبتها بشكل كبير. ومن أكثر هذه الأمراض شيوعًا مرض تكيس المبايض، ومرض ضعف المبايض.

وتعاني مجموعة كبيرة من السيدات من مرض تكيس المبايض الذي يأتي على شكل حويصلات صغيرة في المبيض، تؤثر على خصوبة المرأة وتسبب العديد من الإضطرابات ونخص بالذكر الدورة الشهرية، إضافة إلى ظهور شعر وبثور دهنية في مختلف أنحاء الجسم.

ويعاني البعض الأخر من النساء من مرض ضعف المبايض، وهو موضوع حديثنا في مقالنا هذا.

تعريف ضعف المبايض:


هو عدم قدرة المبايض على إنتاج البويضات بكمية كافية، ويعود هذا الضعف لوجود خلل في أحد الهرمونات المسؤولة بشكل أساسي عن عملية الإباضة. وهناك أسباب متنوعة لضعف المبايض أذكر منها مايلي:

  1. الإصابة بمرض تكيس المبايض، وينتج عن هذا خلل في إنتاج الهرمونات الخاصة بالمبيض، فتنعكس أثار هذا الخلل على جسم المرأة على شكل إضطرابات شهرية في الدورة، إضافة إلى شعر وبثور في الجسم غير طبيعية.
  2. إنسداد قناة فالوب.
  3. عيوب خلقية أدت إلى صغر حجم المبيض عن الحجم الطبيعي.
  4. خلل في إفرازات الغدة النخامية.
  5. خلل في عمل الغدة الدرقية.
  6. زيادة في إفراز هرمون الحليب عند بعض النساء.
  7. الوصول إلى سن اليأس.
  8. النحافة الزائدة.
  9. السمنة المفرطة.
  10. ممارسة بعض أنواع الرياضة العنيفة والزائدة عن الحد.

أعراض ضعف المبايض:


  1. إضطرابات متعددة في الدورة الشهرية، فقد تعاني المصابات بضعف المبايض من تقطع الدورة أو غيابها لفترات طويلة، كما قد تنزل في أوقات غير أوقاتها الطبيعية.
  2. إحمرار وجه المصابة وتوهجه.
  3. إنعدام الرغبة الجنسية.
  4. تقلبات مزاجية حادة يصاحبها عصبية شديدة.
  5. ضيق التنفس.
  6. الإحساس بتغير حرارة الجسم الذي يعبر عنه الجسم بهبات ساخنة تشعر بها المرأة بشكل كبير في الليل.
  7. زياد التعرق.
  8. تأخر في الحمل.
  9. توقف عملية الطمث عند بعض المصابات.

طرق علاج ضعف المبايض:


يتم تشخيص مرض ضعف الإباضة من خلال بعض الفحوصات الطبية التي تتمثل في فحص البول، والفحص بواسطة الموجات فوق الصوتية إضافة إلى بعض تحاليل الدم التي يتم من خلالها قياس مستوى الهرمونات في الدم.

ويتم علاج ضعف التبويض دوائيًا من خلال وصف مجموعة من العقاقير الطبية التي تعمل بشكل أساسي على حث المبايض على إنتاج وإفراز البويضات الصالحة للتلقيح، وتحتوي هذه العقاقير الطبية بشكل أساسي على مجموعة مركبة من الهرمونات الأنثوية. وتوصف هذه العقاقير بحسب الحالة التي وصلت لها المرأة من الضعف، فهناك حالات تعاني من إنقطاع كامل للإباضة وهناك حالات أخرى تعاني من قلة إنتاج إفرازات المبيض.

كما أثبتت بعض الأعشاب فاعليتها في علاج ضعف المبايض أذكر بعضًا منها:

  • الزنجبيل: ينصح بشرب كأس من مغلي الزنجبيل يوميًا خامس يوم الدورة لمدة شهرين.
  • المردقوش: ينقع المردقوش ويتم شرب كأس صباحًا وكأس مساءًا يوميًا.
  • تناول حبوب اللقاح والعسل.
  • الميرمية: يشرب كأس من مغلي الميرمية يوميًا لتنظيم الدورة الشهرية وعلاج إضطرابها.