ماهو علاج الكحة للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩
ماهو علاج الكحة للاطفال

الكحة لدى الأطفال

من الشائع جدًا تعرض الأطفال لنزلات البرد والسعال، وذلك بسبب تعرضهم للجراثيم ومحاربتها وذلك يقوي جهاز المناعة لدى الطفل، ويمكن أن يستمر السعال الناتج عن الإصابة بأحد الفيروسات الشائعة التي لا علاج لها لدى الأطفال لفترة من الزمن قد تصل إلى أسبوعين، كما أن الحل المناسب لعلاج السعال يبدأ بتوفير الراحة المناسبة للطفل في المنزل والتي تهدف إلى جعل الطفل رطبًا مرتاحًا ونائمًا. [١]


علاج الكحة لدى الأطفال

العلاجات المنزلية للكحة لدى الأطفال

يجب الأخذ بعين الاعتبار ملاحظة صوت كحة الطفل قبل البدء بعملية العلاج لتحديد أسلوب العلاج المناسب، ويشمل: [١]

  • إعطاء الطفل قطرات الأنف المالحة: إذ تلين المخاط وبالتالي المساعدة على إزالته وهي طريقة آمنة للاستخدام ولا تحتاج لوصفة طبية.
  • تزويد الطفل بالسوائل: تزويد الجسم بالسوائل يعمل على المحافظة على رطوبة الجسم، كما ان الماء يعمل على تقوية الجسم ومساعدته على محاربة المرض والمحافظة على الممرات الهوائية رطبة وقوية .
  • إعطاء الطفل العسل: يخفف العسل التهاب الحلق وأيضًا يتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا ويساعد على محاربة العدوى، إلا أنه ليس آمنًا للأطفال الذين أعمارهم أقل من سنة وذلك خوفًا من حدوث تسمم غذائي، أما بالنسبة للأطفال الذين أعمارهم فوق السنة يمكن إعطائهم ملعقة عسل، كما يمكن خلطه مع الماء الدافئ لتسهيل تقبل الطفل له وجعل جسمه رطبًا.
  • رفع رأس الطفل أثناء النوم: تحت سن العام والنصف للطفل لا يجب أن ينام مع أي وسادات ولحل هذه المشكلة يمكن وضع منشفة ملفوفة تحت الفراش على طرف رأس الطفل لرفع رأسه .
  • استخدام مرطب جو: يستخدام مرطب لترطيب الجو وبالتالي يساعد على منع انسداد المجاري التنفسية للطفل وتفريغ المخاط مما يخفف من السعال والاحتقان، وإذا لم يتوفر جهاز ترطيب يمكن تشغيل الدش الساخن بالحمام مع منع تسرب البخار الدافئ وجعل الطفل يستنشق البخار لتزويده بالراحة المؤقتة.
  • استخدام الزيوت: بعض المنتجات العشبية قد تكون فعالة في تخفيف السعال أو ألم العضلات عند وضعها على الجلد أو انتشارها في الهواء، إلا أن جميع الزيوت ليست آمنة للأطفال الصغار لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استخدامها.


العلاج الدوائي للكحة لدى الأطفال

قد تسبب أدوية السعال والبرد التي تصرف دون وصفة طبية أضرارًا خطيرةً للأطفال، والتي يكون ضررها أكبر من فائدتها، لذلك لا ينصح باستخدام أدوية للأطفال الذين أعمارهم ما بين 4 إلى 6 سنوات إلا إذا أوصى بها الطبيب، أما بعد 6 سنوات فالأدوية تكون آمنة للاستخدام مع اتباع التعليمات المرافقة للأدوية مثل وقت أخذ الدواء والكمية.[٢]


أسباب الكحة لدى الأطفال

يؤدي التعرض لبعض الأمراض إلى الإصابة بالكحة مثل:[٣]

  • التعرض لعدوى.
  • التعرض للربو.
  • الحساسية.
  • السعال الديكي والذي يعالج بأخذ مضاد حيوي.
  • ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الكحة ابتلاع الطفل جسمًا غريبًا مثل لعبة أو التعرض للتهيج مثل استنشاق دخان السجائر أو دخان الموقد.


حالات الكحة التي تستدعي التّدخل الطبي

يجب مراجعة الطبيب لتحديد سبب الكحة عند الطّفل تلقي العلاج اللازم، لا سيما عندما تتزامن مع أعراض معيّنة مثل:[٤]

  • خروج دم مع الكحة.
  • تنفس الطفل بشكل أسرع من المعتاد، أو عند بذل الطفل مجهودًا لالتقاط نفسه.
  • ارتفاع درجة حرارة الطّفل، خاصةً إذا كان عمره أقل من ثلاثة شهور، أو في حال لم يتزامن ارتفاع درجات الحرارة مع أعراض أخرى مثل سيلان الأنف أو انسداده.
  • خروج صوت غريب عند الشهيق.
  • صفير الصّدر عند الزفير.
  • إصابة الطفل بالجفاف ويُمكن أن يُستدل على ذلك من أعراض معيّنة من مثل: جفاف فم الطفل، وشعور بالدّوار والدوخة، والعيون الغائرة، وبكاء الطفل دون وجود دموع، وقلة عدد مرات التّبول؛ أي قلة عدد مرات تغيير الحفاظ.
  • تغيُّر لون الشفاه أو الوجه واللسان إلى اللون الأزرق.
  • إذا كان عمر الطّفل أقل من ثلاثة شهور واستمرت الكحة لديه لأكثر من بضعة ساعات.


المراجع

  1. ^ أ ب Taylor Norris (30-9-2018), "How to Treat a Cough in Toddlers at Home"، www.healthline.com, Retrieved 7-11-2018. Edited.
  2. "Coughs and Colds: Medicines or Home Remedies?", www.healthychildren.org, Retrieved 7-11-2018. Edited.
  3. "Children's Cough: Causes and Treatments", www.webmd.com, Retrieved 7-11-2018. Edited.
  4. Patricia Solo-Josephson, "Coughing"، kidshealth, Retrieved 27-11-2019. Edited.