ماهو علاج اللوز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
ماهو علاج اللوز

اللوزتان

هما عبارة عن عقد ليمفاوية تقعان على جانبي الحلق، وتشكلان خط دفاع ضد المرض، وتُعتبر وظيفة اللوزتين وظيفة مناعيّة إذ تحميان الجسم من مسببات الالتهابات التي قد تدخل الجسم عن طريق الفم، والجهاز التنفسيّ، وكذلك تكون اللوزتيان مُعرضتان للالتهاب عادةً بسبب العدوى بفيروس منتشر، ولكن يمكن للعدوى البكتيرية أن تُسبب الالتهاب أيضًا، وفي معظم الحالات يختفي الالتهاب وحده دون الحاجة إلى أدوية، ولكن في حالات تكرار حدوث التهاب اللوزتين وعدم الاستجابة للعلاجات الأخرى تُستأصلان بعملية جراحية.[١][٢]


علاج التهاب اللوزتين

يمكن تقسيم طرق علاج التهاب اللوزتين إلى عدة طرق وهي:

  • العلاج المنزليّ: من طرق العلاج المنزليّ التي يمكن اتباعها:[٢]
    • علاج ارتفاع درجة الحرارة والألم.
    • المضمضة بالماء الدافئ والملح.
    • تجنب المواد المُهيجة كالتدخين ومواد التنظيف.
    • تناول المشروبات الساخنة لترطيب الحلق.
    • تناول أقراص المّص المحلاة لتخفيف التهاب الحلق، وتُستخدم عادةً للأطفال فوق 4 سنوات.
    • الراحة التامّة.
  • العلاج بالمضادات الحيويّة: يُعالج التهاب اللوزتين عادةً بتناول المضادات الحيويّة، وذلك حسب نوع العدوى بكتيرية كانت أو فيروسية، لأن كل منهما يُعالج بطريقة مختلفة.[٢]
  • الجراحة: تُستخدم عملية استئصال اللوزتين لعلاج التهاب اللوزتين المزمن، أو للالتهاب البكتيريّ غير المُستجيب للمضادات الحيويّة.[٢]

يجب مراجعة الطبيب حال ظهور الأعراض الآتية:[١]

  • ارتفاع درجة الحرارة عن 39.5 مئوية.
  • ضعف العضلات.
  • تصلّب الرقبة.
  • صعوبة البلع أو التنفس.
  • التهاب الحلق الذي لا يزول.

تستدعي بعض حالات التهاب اللوز اللجوء إلى الحل الجراحي، مثل: تكرار التهاب اللوز المزمن، والإصابة بمضاعفات ناتجة من تضخم اللوز مثل: عدم القدرة على التنفس أثناء النوم، وصعوبة التنفس، وصعوبة البلع، أو وجود نسيج سرطاني داخل اللوز، أو نزيف اللوز نفسها أو أي من الأوعية الدموية القريبة من سطحها، أو عند عدم استجابة التهابات اللوز الناتجة عن العدوى للعلاج بالمضادات الحيوية، أو وجود عدوى تسببت بخراجات، ويُعدّ التهاب اللوز مزمنًا ومتكررًا عند تكراره أكثر من سبعة مرات بالسنة، أو عند تكراره خمس مرات في السنة خلال سنتين سابقتين، أو أكثر من ثلاثة مرات في السنة خلال ثلاث سنوات سابقة. [٣]

يحتاج الخاضع لعميلة اللوز أن يُوقف تناول أدوية معينة مثل: الأسبيرين مدة أسبوعين قبل العملية، وعدم تناول الأطعمة والمشروبات في الفترة قبل وبعد العملية إلّا تحت الإشراف الطبي، ومن الجدير بالذكر بأنّ عملية اللوز تستغرق من 10-14 يوم كفترة نقاهة، ويُمكن أن تُسبب العملية مضاعفات مثل:

  • العدوى التي تحتاج لخطة علاجيةز
  • النزيف خلال العملية أو خلال فترة النقاهة.
  • تورم اللسان وسقف الحلق، ممّا قد يُسبب مشكلات بالتنفس خلال ساعات قليلة بعد العملية.
  • تفاعلات تتعلق بالحساسية تجاه الأدوية المستخدمة للتخدير مما قد يُسبب مضاعفات على المدى القصير مثل: الصداع، والقيء، والغثيان، وألم العضلات.[٣]


أنواع التهاب اللوزتين

يوجد ثلاثة أنواع رئيسية لالتهاب اللوزتين وهي:[٤]

  • التهاب اللوزتين الحادّ: عادةً تستمر لمدة من 3 إلى 4 أيام، ولكنها لا تزيد عن أسبوعين.
  • التهاب اللوزتين المتكرر: وهي تكرار عدد مرات التهاب اللوزتين في سنة واحدة.
  • التهاب اللوزتين المزمن: الناس الذين يعانون من التهاب اللوزتين المزمن، يعانون من أعراض مستمرة، كالتهاب الحلق المستمر، ورائحة الفم الكريهة، والتهاب في اللوزتين.


أعراض التهاب اللوزتين

يوجد عدة أعراض لالتهاب اللوزتين وهي:[٢]

  • احمرار وتضخم اللوزتين.
  • صعوبة في البلع.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • بحة أو فقدان الصوت.
  • ظهور طبقة بيضاء أو صفراء على اللوزتين.
  • رائحة كريهة تخرج من الفم.
  • تشنج في الرقبة.
  • ارتفاع درجة الحرارة وقشعريرة.
  • آلام في المعدة، خاصة لدى الأطفال.


أسباب التهاب اللوزتين

يحدث التهاب اللوزتين بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية، ولكن معظم حالات التهاب اللوزتين ناتجة عن الإصابة بالفيروسات، ومن هذه الفيروسات:[٥]


الوقاية من التهاب اللوزتين

تُعتبر الجراثيم هي السبب في حدوث التهاب اللوزتين البكتيريّ والفيروسيّ، لذلك من أفضل طرق الوقاية الالتزام بممارسات صحيّة جيدة للابتعاد عن الجراثيم ومنها:[٢]

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون، خصوصًا بعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام.
  • تجنب مشاركة الطعام، والأواني، والأدوات الخاصة.
  • استبدال فرشاة الأسنان في حالة تشخيص الإصابة بالتهاب اللوزتين.
  • تجنب تناول الأطفال للعصائر والمياه المُثلجة.
  • استخدام منديل بعد العطس أو السُعال.


المراجع

  1. ^ أ ب Ann Pietrangelo and Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2016-4-18), "Tonsillitis"، /www.healthline.com, Retrieved 2018-11-9. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Mayo Clinic Staff (2018-7-6), "Tonsillitis"، /www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-11-9. Edited.
  3. ^ أ ب "Tonsillectomy", mayoclinic, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. Krisha McCoy (2010-3-22), "Treating Tonsillitis"، /www.everydayhealth.com, Retrieved 2018-11-9.
  5. "Tonsillitis: Symptoms, Causes, and Treatments", /www.webmd.com, Retrieved 2018-11-9. Edited.