ماهو علاج سخانة البول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٢ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
ماهو علاج سخانة البول

الكثير من الناس يُعانون من مشاكل في البول مثل السخونة أو الحرقة وغيرها من المشاكل. يعتبر المسبب الرئيسي لحدوث الحرقة في البول هو الإصابة بالتهاب في المثانة، ويصيب هذا الالتهاب النساء أكثر من الرجال، حيث تعاني من هذا الالتهاب أغلبية النساء، ويعود سبب الالتهاب إلى الإصابة ببكتيريا معوية تُسمى بالإشريكية القولونية، وهي عبارة عن نوع بكتيريا يعيش في الأمعاء لكن سُرعان ما يصل بسهولة إلى المثانة، وذلك لأن الإحليل (القناة البولية التي تصل ما بين المثانة وخارج الجسم) يكون قصيرًا لدى النساء، وتكون فُتحته الخارجية (فتحة البول) قريبة جدًا من فتحة الأمعاء الخارجية (فتحة الشرج)، المكان التي توجد فيه البكتيريا المعوية.

تشعر المرأة بحرقة وبشكل خاص عند الانتهاء من التبول، وذلك لأن جدران المثانة المصابة بالالتهاب تلامس بعضها البعض، يكون هذا الالتهاب مُصاحبًا للشعور المتكرر أو الحاجة الملحّة إلى الذهاب إلى الحمام وقضاء الحاجة.

 

أعراض الإصابة بحرقة البول


  1. تغيُر في لون البول، فقد يتحول إلى اللون الأصفر المائل للأحمر أو الأسود.
  2. حرقة في مجرى البول.
  3. الإصابة باحتباس البول وكثرته.
  4. ظهور بقع الدم في البول.
  5. الشعور بآلام أثناء التبول.
  6. ظهور بعض الآلام في منطقة أسفل الظهر.
  7. ارتفاع طفيف في درجات الحرارة.

بعض الأعراض التي تظهر على الأطفال وقد تستدعي استشارة الطبيب:

  • إذا كان يُعاني من التعب العام.
  • مواجهة مشاكل في التبول أو إيجاد صعوبات في إخراجهِ.
  • البول المُصاحب لبقع الدم.
  • البول المصاحب لرائحة كريهة.

 

أسباب الإصابة بحرقة البول


  • دخول البكتيريا أو نموها في المثانة، حيث إن اللجوء إلى المسح الورقي لتنظيف الأعضاء التناسلية أمر ليس كاف، وهو من الطرق غير الصحيحة وغير الصحية، لأن هذا قد يُسبب دخول أنواع ضارة من البكتيريا إلى المثانة.
  • تجاهل الرغبة في التبول، إذ يمكن أيضًا أن يؤدي هذا الأمر إلى تشكل البكتيريا الضارة.
  • الإصابة بتهيج الجهاز التناسلي، ويحدُثبسبب استخدام مستحضرات غير مناسبة، مثل استعمال صابون غير صحي أو مُعطر قد يُساهم في الإصابة بالتهاب الفرج أو حدوث حرقة في البول.

 

علاج حرقة البول


يمكن التخلص من حرقة البول المزعجة من خلال اتباع بعض الأمور والإرشادات، منها:

  • شُرب كميات كافية من الماء و السوائل للمساعدة على غسل الكلى.
  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والبهارات الحارة.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية.
  • الإكثار من شرب الأعشاب، مثل: اليانسون والحلبة، فاليانسون يؤدي إلى التخلص من حصوات الكلى والحالب.
  • يجب الذهاب إلى الطبيب في حال حدوث التهاب المثانة أثناء الحمل.
  • الحصول على التدفئة وبالأخص لمنطقة أسفل البطن؛ لأنها من المناطق التي تزيد فيها الدورة الدموية.
  • تنظيف المهبل بطريقة صحيحة، وذلك باستخدام الماء فقط أو باستخدام المواد الصحية المخصصة لهذهِ المنطقة، بالإضافة إلى ضرورة التنظيف من الأمام إلى الخلف.