ماهو علاج مرض الدوالي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٧ ، ٢١ فبراير ٢٠١٩
ماهو علاج مرض الدوالي

مرض الدوالي

الأوردة هي الأوعية الدموية التي تنقل الدم من أنسجة الجسم إلى القلب، وتحتوي الأوردة على صمامات أحادية الاتجاه تساعد في الحفاظ على تدفق الدم نحو القلب، وإذا کانت هذه الصمامات ضعیفة أو متضررة، فیمکن للدم أن یرتفع ویتجمع في الأوردة، مما يؤدي إلى تورم الأوردة، بالتالي قد يؤدي هذا إلى إحدث دوالي الأوردة، ويمكن للعديد من العوامل أن تزيد من خطر الإصابة بدوالي الأوردة، وتشمل هذه العوامل تاريخ العائلة، والتقدم في العمر، والجنس، والحمل، وزيادة الوزن، والسمنة، وعدم الحركة، وإصابات الساق.[١]


علاج مرض الدوالي

لا يحتاج علاج مرض الدوالي عادةً إلى الإقامة في المستشفى أو إلى فترة طويلة من الراحة، إذ يوجد العديد من الإجراءات البسيطة التي من الممكن اتباعها لعلاج الدوالي، ويتضمن علاج هذا المرض ما يأتي:[٢]

  • الرعاية الذاتية والعلاجات المنزلية: يوجد العديد من تدابير الرعاية المنزلية التي يمكن اتباعها لتخفيف الشعور بالانزعاج الناتج من الدوالي، كما يمكن لبعض منها منع ظهور الدوالي أو أبطأ انتشاره، ومنها:
    • ممارسة التمارين الرياضية: إن ممارسة الرياضة مثل المشي هي وسيلة فعالة لتحفيز الدورة الدموية في الساقين، ويُمكن أن يوصي الطبيب بتمارين رياضية معينة اعتمادًا على حالة المريض الصحية.
    • الاهتمام بالوزن والنظام الغذائي: إذ يُزيل التخلص من الوزن الزائد الضغط غير الضروري عن أوردة الساق، كما تلعب طبيعة الأطعمة الموجودة في النظام الغذائي دورًا في ذلك، لذا يجب اتباع نظام غذائي قليل الملح للوقاية من التورم الذي يسببه احتباس الماء.
    • الاهتمام بطبيعة الملابس والأحذية: يجب تجنب الأحذية عالية الكعب، إذ تجعل الأحذية منخفضة الكعب عضلات الساق تعمل بفعاليّة، وهذا أمر جيد بالنسبة إلى الأوردة، كما يجب تجنب الملابس الضيقة حول الخصر أو الساق أو الفخذ؛ لأن هذه الملابس قد تحد من تدفق الدم إلى المنطقة.
    • رفع مستوى الساق: لكي تتحسن الدورة الدموية في الساق، فيجب أخذ استراحات قصيرة يوميًا لرفع مستوى الساق ليكون أعلى من مستوى القلب، على سبيل المثال، أن يستلقي الشخص ويضع ساقيه على ثلاث وسائد أو أربع وسائد.
    • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترات زمنية طويلة: يجب تغيير وضعية الجسم باستمرار لتحفيز تدفق الدم.
    • عدم الجلوس ورجليه متقاطعتين: إذ يعتقد بعض الأطباء أن هذه الوضعية قد تزيد من مشكلات الدورة الدموية.
  • الجوارب الضاغطة: يمكن ارتداء الجوارب الضاغطة طوال اليوم كخيار علاجي أولي قبل اللجوء إلى الخيارات العلاجية الأخرى، إذ تضغط هذه الجوارب على الساق بانتظام، مما يساعد الأوردة وعضلات الساقين على نقل الدم بكفاءة، ويختلف مدى الضغط الذي تسببه هذه الجوارب بحسب النوع والعلامة التجارية لها.
  • العلاجات الأكثر شدة: وتستخدم هذه العلاجات في حال لم يستجب المريض لتدابير الرعاية الذاتية أو الجوارب الضاغطة أو إذا كانت حالته شديدة، ومن هذه العلاجات ما يأتي:
    • المعالجة بالتصليب: يحقن الطبيب في هذه العملية دوالي الأوردة الصغيرة ومتوسطة الحجم بمحلول يغلق هذه الأوردة ويترك ندبة بها، وفي غضون بضعة أسابيع، يجب أن تتلاشى دوالي الأوردة التي حُقنت بالمحلول، وعلى الرغم من أن نفس الوريد قد يحتاج إلى الحقن أكثر من مرة، إلا أن المعالجة بالتصليب تكون فعالة إذا أُجريت إجراءً صحيحًا، لا تحتاج المعالجة بالتصليب إلى التخدير ويمكن إجراؤها في عيادة الطبيب.
    • العلاج بالمصلبات الرغوية للأوردة الكبيرة: يُعد حقن الوريد الكبير بمحلول رغوي علاجًا محتملًا لإغلاق الوريد وسده، ويُعدّ هذا علاجًا أحدث.
    • الجراحات بالليزر: يستخدم الأطباء التكنولوجيا الحديثة في العلاج بالليزر بهدف إغلاق الدوالي والأوردة العنكبوتية الأصغر حجمًا، وتؤدي جراحة الليزر عن طريق إرسال دفعات قوية من الضوء على الوريد المصاب، مما يجعل هذا الوريد يتلاشى ببطء ثم يختفي تمامًا، ولا يُستخدم فيها شقوق أو إبر.
    • الإجراءات المساعدة القائمة على القسطرة من خلال ترددات موجات الراديو أو طاقة الليزر: في إحدى هذه العلاجات، يدخل الطبيب أنبوبًا رفيعًا يُسمى القسطرة في الوريد المتضخم ويسخن طرف القسطرة باستخدام ترددات موجات الراديو أو طاقة الليزر، وعند إخراج القسطرة، تُدمّر هذه الحرارة الوريد عن طريق التسبب في إغلاقه، وتعدّ هذا الإجراء هو العلاج الأفضل لدوالي الأوردة الأكبر.
    • الربط المرتفع ونزع الوريد: وينطوي هذا العلاج على ربط الوريد قبل أن يقترن بالوريد العميق ويزيل هذا الوريد من خلال شقوق صغيرة، ويُعدّ هذا إجراءً خارجيًا لمعظم الأشخاص، إذ لن تؤثر إزالة الوريد تأثيرًا سلبيًا في الدورة الدموية في الساق لأن الأوردة الأعمق في الساق هي التي تتولى مسؤولية نقل الكميات الأكبر من الدم.
    • قطع الوريد بجراحة غير ملزمة للفراش: إذ يُزيل الطبيب دوالي الأوردة الصغيرة من خلال سلسلة من ثقوب دقيقة في الجلد، وتُخدر مناطق الساق فقط، في هذا الإجراء الذي لا يحتاج للبقاء بالمستشفى، وتكون الندبات طفيفًا عمومًا.
    • جراحة الوريد بالمنظار: قد يحتاج الشخص إلى هذه العملية فقط في الحالات المتقدمة التي تتضمن تقرحات الساق، وفي حال فشل الأساليب الأخرى، ويستخدم الجراح كاميرا فيديو رفيعة تُدخل في الساق لتصور دوالي الأوردة وإغلاقها ثم إزالة الأوردة من خلال شقوق صغيرة، ويُنفذ هذا الإجراء دون الحاجة إلى البقاء في المستشفى.


أعراض مرض الدوالي

في معظم الأحيان لا يسبب مرض دوالي الأوردة أي ألم، إلا أن الأعراض والعلامات الشائعة لهذا المرض تشمل ما يأتي:[٣]

  • التواء الأوردة وانتفاخها.
  • تغيير لون الأوردة إلى اللون الأزرق أو الأرجواني الداكن.
  • ألم في الساق.
  • الشعور بالثقل في الساقين، وخاصةً بعد ممارسة التمارين أو في الليل.
  • التعرّض لإصابات طفيفة في المنطقة المصابة في حدوث نزيف أطول من المعتاد.
  • تصلّب الدهون تحت الجلد فوق الكاحل مباشرةً، مما قد يؤدي إلى تقلّص الجلد.
  • تورم في الكاحلين.
  • توسّع الشعيرات الدموية في الساق وظهور ما يعرف بالأوردة العنكبوتية.
  • تلوّن في الجلد في منطقة الأوردة المصابة، إذ قد يصبح الجلد لامعًا وعادةً ما يكون لونه أزرق أو بنيًّا.
  • الأكزيما الوريدية أو الذي يعرف بالتهاب الأوردة، إذ يظهر الجلد المصاب أحمر وجافًّا، وقد يسبب ذلك الحكة.
  • الإصابة بتشنّج في الساق في حال الوقوف المفاجئ.
  • ظهور بقع بيضاء غير منتظمة وكأنها ندبات على منطقة الكاحل.


المراجع

  1. "Varicose Veins", national heart lung and blood institute , Retrieved 25-1-2019. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (16-1-2019), "Varicose veins"، mayoclinic, Retrieved 25-1-2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist (14-12-2017), "What can I do about varicose veins?"، medical news today, Retrieved 25-1-2019. Edited.