ما اسباب الدوخة المستمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
ما اسباب الدوخة المستمرة

الدوخة المستمرة

تعرّف الدوخة بأنها شعور بعدم الاستقرار والضعف والوهن والإغماء، وهي شائعة الحدوث بين الناس، كما يمكن تعريفها بأنها عبارة عن الشعور بدوار في المحيط أو تحرك الأشياء، وتحدث بتكرار واستمرار، ويمكن علاجها حسب الأسباب والأعراض ولكن بعد العلاج يمكن أن تعود الدوخة إلى الشخص مرة أخرى.[١]


أسباب الدوخة المستمرة

هناك عدة من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالدوخة، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٢]

  • بعض أنواع الأدوية والمضادات الحيوية التي يكون من أعراض تناولها الدوخة كالمهدئات والأدوية المضادة للاكتئاب وأدوية ضغط الدم وأدوية الصرع، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول هذه الأدوية.[٢]
  • هناك أسباب تؤدي إلى انخفاض تدفق الدم كالإصابة بالجلطات، أو عدم انتظام ضرباته وفشله، أو انسداد الشرايين وهذه الأسباب تؤدي إلى عدم وصول ما يكفي من الدم والأكسجين إلى الدماغ وبدوره يسبب الدوخة للأشخاص.[٢]
  • تراكم السوائل في الأذنين يتسبب بالضغط عليها، وسماع طنين في الأذن، مما يسبب الدوخة والدوار.[٢]
  • التهاب الأذن الوسطى، أو التهاب السحايا يتسبب بالدوخة والدوار للأشخاص.[٢]
  • أورام العصب السمعي.[٢]
  • انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم، إضافة إلى الدوخة، إذ يمكن أن يتسبب انخفاض السكر في الدم الشعور بالجوع والتهيج وتسارع نبضات القلب.[٣]
  • فقر الدم سبب من مسببات الدوخة، وسببه عدم وجود كريات دم حمراء كافية في الخلايا أو عدم عملها صحيحًا.[٣]
  • الصداع النّصفي ويسمى صداع الشقيقة، وهو من مسببات الدوار والدوخة.[٣]
  • قلة الماء الموجود في الجسم إذ يؤدي إلى الجفاف، ومن أعراض الإصابة به، الدوخة والدوار والقليل من إنتاج البول.[٣]
  • أحد أعراض نقص فيتامين ب 12 الدوخة والدوار.[٤]
  • اضطرابات القلق يمكن أن تسبب الدوخة مقارنة بالأشخاص الذين لا يصابون به.[٤]
  • قد يكون سبب الدوخة ركوب السفن والقوارب.[٤]
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم يمكن أن يؤدي إلى الدوخة.[١]
  • الإصابة بالاضطرابات العصبية.[١]


أعراض الدوخة المستمرة

هناك عدة أعراض تظهر عند الإصابة بالدوخة، وهي أعراض تستوجب زيارة الطبيب، منها:[١]

  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • عدم القدرة على التوازن والثبات.
  • الشعور بالدوار.
  • عدم القدرة على الحركة والمشي وتحريك الرأس.
  • الشعور بالغثيان.
  • ألم في الصدر وصداع في الرأس.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • خدر في الوجه والساقين والذراعين.
  • تسارع ضربات القلب.
  • تغير مفاجىء في السمع.
  • معاناة الفرد من صعوبة في الكلام.


علاج الدوخة المستمرة

وهناك عدة طرق تساعد في علاج الدوخة، ومن هذه الطرق ما يأتي:[١]

  • تناول كميات كافية من السوائل طوال اليوم حتى لا يصاب الأشخاص بالجفاف.
  • تجنب شرب الكحول.
  • عند الانتقال من وضع الجلوس إلى الوقوف، يجب الانتقال من وضعية الجلوس إلى الوقوف ببطء.
  • التوقف عن تناول الأدوية التي لها دورٌ في الدوخة، أو تقليل جرعاتها.
  • في حال كانت الدوخة مصاحبة للغثيان، يمكن تناول مضادات الهيستامين التي تُصرَف بدون وصفة طبية مثل ميكليزين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Mayo Clinic Staff (6-9-2018), "Dizziness"، www.mayoclinic.org, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Lisa Bernstein (1-8-2018), "Why Am I Dizzy?"، www.webmd.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Deborah Weatherspoon (24-2-2017), "What Causes Dizziness and Fatigue? 9 Possible Causes"، www.healthline.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Robert Jasmer (9-6-2017), "10 Surprising Facts About Dizziness and Vertigo"، www.everydayhealth.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.