ما اسباب برودة الاطراف

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٦ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
ما اسباب برودة الاطراف

برودة الأطراف

تُعدّ برودة الأطراف أمرًا طبيعيًا عند انخفاض درجة حرارة الجسم، فهي رد فعل طبيعي من الجسم؛ لأن الأوعية الدموية في الحرارة المتدنية تتقلص، بالتالي يقل الدم المتدفق إلى الأطراف، وهو السبب في تدفئتها، ويحدث هذا لأن الأطراف هي الأجزاء الأبعد عن الأعضاء الحيوية في الجسم، وهي أقل أهمية منها، لذا يتدفق الدم إلى الأعضاء الأهم في جسم الإنسان للحفاظ على حرارتها في الجو البارد، وإذا ما استمرت هذه العملية وقتًا طويلًا فإن الأطراف تتحول إلى اللون الأزرق؛ بسبب قلة الأكسجين الواصل إليها من الدم، وهو أمر ليس بالخطير إذا كان مؤقتًا، أمّا في حال تواصل الأمر بالحدة نفسها فهذا يكون دليلًا على وجود مشكلة عضوية.[١]


أسباب برودة الأطراف

إصابة الأطراف بالبرودة -خاصةً القدمان- في الأجواء غير الباردة يدل على خلل ما في الجسم، خاصةً إذا ما ترافقت برودة الأطراف بتغير في لون الجلد إلى الأزرق أو الأبيض، وإذا شعر الشخص بالتخدر في أطرافه ووخزها، وفي حال ظهور بثور أو تقرحات على الجلد، أو أصبح الجلد أكثر صلابة، وفيما يلي تفصيل أسباب برودة الأطراف التي ينتج عنها هذه الأعراض.[٢]


أسباب برودة اليدين إصابة اليدين بالبرودة في عدم انخفاض درجة حرارة الجسم هي سبب لحدوث مشكلة عضوية في الجسم، مثل:[٢]

  • الإصابة بمرض فقر الدم، مما يمنع وصول دم بالشكل المثالي إلى اليدين، وهذا يُصيبهما بالبرودة.
  • الإصابة بمرض Buerger.
  • الإصابة بمرض السكري؛ سواءً النوع الأول أو الثاني، إذ يُؤثر السكري في أعصاب اليدين وقد يُصيبهما بالتلف.
  • إصابة الشخص بتصلب الجلد.
  • الإصابة بمرض الذئبة.
  • الإصابة بمرض رينود.


أسباب برودة الأقدام أبسط أسباب برودة الأقدام هي الحرارة المتدنية، مع وجود أسباب أخرى في الأجواء العادية، وأساس كل الأسباب هو عدم وصول الدم بالشكل الكافي والمطلوب لإمداد القدمين بالدفء، وعدم وصول الدم في حال استمراره يُقلل كمية الأكسجين الواصلة إلى القدمين، بالتالي يُصاب جلد القدمين بالزرقة (اللون الأزرق)، وفيما يلي الأسباب التي تمنع وصول الدم إلى القدمين:[٣]

  • ضعف الدورة الدموية، هو أكبر أسباب برودة الأقدام، فضعف الأوعية الدموية يُقلل من تدفق الدم إلى الأقدام، بالتالي إصابتهما بالبرودة، ويحدث هذا الضعف بسبب وجود مشاكل في القلب.
  • مرض فقر الدم، هو نقص عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم، وسبب كبير في برودة الأقدام، خاصةً إذا ترافق مع نقص في نسبة الحديد، وعلاج هذه المشكلة يُعيد الدفء إلى القدمين.
  • إصابة أعصاب الأقدام بالتلف لعدة أسباب، بالتالي لن يشعر الشخص بالدفء حتى في الحرارة العالية.
  • نوعا السكري الأول والثاني، مرض السكري بنوعيه يُؤدي إلى تلف أعصاب القدمين، وشعور الشخص بالوخز والتخدر مدة طويلة.
  • الإصابة بمرض قصور الغدة الدرقية، هو عدم نشاط الغدة الدرقية، وعدم إنتاجها كمية كافية من هرمونات الغدة، بالتالي حدوث مشاكل في استقلاب الجسم، فهرمونات الغدة الدرقية لها تأثير كبير في عملية الأيض في الجسم، بالتالي أي خلل في عملية الأيض يُؤثر في نبضات القلب والدورة الدموية، ولن يصل الدم بشكل كافٍ إلى الأقدام؛ مما يسبب برودة فيها.
  • إصابة الشخص بمرض تصلب الشرايين، وهذا بدوره يمنع تدفق الدم إلى الأقدام ويُصيبها بالبرودة.
  • الإصابة بتشنج في الأوعية الدموية.


المراجع

  1. Jon Johnson, "Causes and remedies for cold feet"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Cold hands", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-2-2019. Edited.
  3. Ana Gotter, "Why Are My Feet Cold?"، www.healthline.com, Retrieved 3-2-2019. Edited.