ما اسباب زيادة هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٨ ، ٨ فبراير ٢٠١٩
ما اسباب زيادة هرمون الحليب

زيادة هرمون الحليب

زيادة هرمون الحليب أو ما تُعرف بفُرط برولاكتين الدم، هي حالة صحية تُصيب النساء بسبب زيادة وارتفاع مستوى هرمون الحليب (البرولاكتين) في الدم، إذ يُنتج هذا الهرمون بواسطة الغدة النخامية، وله دور مهم جدًا في تطور الثدي خلال الحمل، وتحضيره لعملية إرضاع الطفل بعد الولادة، إذ تعدّ زيادة هرمون الحليب خلال الحمل أمر طبيعي لا بد من حدوثه، أما في حالات غير الحمل يُعدّ حالة مرضية، تُؤثر على دورة المرأة الشهرية.[١]


أسباب زيادة هرمون الحليب

يرتفع هرمون الحليب بحالة تعرف بفرط برولاكتين الدم بسبب المرض أو الأدوية، وهو حالة تصيب النساء وقد تُصيب الرجال أحيانًا، ولها أسباب، منها:[١]

  • أكثر أسباب ارتفاع هرمون الحليب في الجسم هو حالة من الأورام الحميدة في الغدة النخامية؛ وهي نمو غير سرطاني في الغدة يُعرف باسم البرولاكتينوما، مما يُؤدي إلى فرط في إفراز هرمون برولاكتين الحليب وانخفاض إفراز الهرمونات الجنسية الأخرى في الجسم.
  • أمراض تُؤثر على المهاد، وهو جزء من الدماغ يصل بين الغدة النخامية والجهاز العصبي، ومن أمراض المهاد الصدمة أو عدوى المهاد.
  • الإصابة بمرض قصور الغدة الدرقية؛ وهو انخفاض في إفراز هرمونات الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمرض التليف الكبدي.
  • الإصابة بمرض الفشل الكلوي المزمن.
  • تناول الأدوية المُضادة للاكتئاب.
  • تناول مضادات الذهان.
  • تناول أدوية الضغط؛ خاصةً أدوية خفض الضغط.
  • تناول أدوية حاصرات الحمض.
  • تناول أدوية هرمون الإستروجين.


أعراض زيادة هرمون الحليب

يُؤثر ارتفاع هرمون الحليب في الجسم على النساء والرجال، ويُسبب مشاكل صحية، تبدأ بأعراض مثل:[٢]

  • عند النساء:
    • جفاف المهبل؛ وبالتالي ألم خلال عملية الجماع.
    • مشاكل في الدورة الشهرية؛ مثل توقفها أو عدم انتظام مواعيدها وكمياتها.
    • خروج حليب من الثدي؛ مع عدم وجود حمل أو رضاعة.
  • عند الرجال:
    • مشاكل في الانتصاب؛ مثل ضعف الانتصاب.
    • تغير في حجم الثدي للأكبر.
    • انخفاض في كتلة العضلات.
    • قلة شعر الجسم.


تشخيص حالة زيادة هرمون الحليب

تُعدّ النسبة الطبيعية لهرمون البرولاكتين في الدم هي 5-25 نانوغرامًا / مل عند النساء، وتختلف هذه النسبة خلال فترات اليوم، وفرط برولاكتين الدم هو حالة ارتفاع الهرمون عن 20 نانوغرامًا / مل عند الرجال، وأكثر من 25 نانوغرامًا / مل عند النساء، وعندما يرتفع الهرمون فوق هذه المستويات يُجري الطبيب العديد من الاختبارات والفحوصات لتحديد سبب هذا الارتفاع غير الطبيعي في مستوى البرولاكتين في الدم، وعلى أساس نتائج الاختبارات يُعطي العلاج المناسب لكل حالة، ولكن يحدث أحيانًا أن السبب لا يكون معروفًا لهذا الارتفاع، إذ تكون نتائج الفحوصات طبيعية، ولهذا يضطر الطبيب تصوير منطقة الغدة النخامية، لأن فُرط برولاكتين الدم يحدث أحيانًا بسبب أورام حميدة في الغدة النخامية، ولا يُكشف عنها إلا من خلال تصوير الغدة النخامية، ومن هذه الأورام؛ الورم الغدي النخامي غير الوظيفي، والورم القحفي البلعومي الذي يضغط على ساق الغدة النخامية، وقد تُصوّر الغدة تصويرًا مقطعيًّا محوسبًا، ولكن الأفضل هو التصوير بالرنين المغناطيسي، وحسب نتائج التصوير يقر الطبيب نوع الأدوية التي ستُعالج حالة المريض.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Nicole Galan, RN, "Hyperprolactinemia Overview"، www.verywellhealth.com, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  2. "Hyperprolactinemia", www.hormone.org, Retrieved 6-1-2019. Edited.
  3. J Hum Reprod Sci, "Hyperprolactinemia"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 6-1-2019. Edited.