ما اسباب عدم نزول الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ما اسباب عدم نزول الدورة الشهرية

الدورة الشهرية من العمليات البيولوجية التي يمر بها جسد المرأة، وهذه الدورة لها مواعيد محددة قد تتأخر أيامًا قليلةً، أو تسبق بأيام قليلة، لكن إذا تأخرت بشكل غير معتاد، ولمدة طويلة هنا الأمر يقلق السيدة ويشعرها بالخطر، لكن على الأغلب الأمر عادي وطبيعي ويمكن أن يعالج بسرعة إذا كان السبب عرضيًّا.

والتأخر في الدورة الشهرية قد يكون لأسباب نفسية، مثل: القلق والتّوتر والضغوطات النفسيّة المختلفة، أو لأسباب لها علاقة بالتغدية، وذلك يتمثّل بالنحافة والسّمنة الزائدين عن الحد، وأيضًا لأسباب اضطراب النّوم والتّفكير المستمر.

والاضطرابات الهرمونية أمر لا يمكن تجاوز تأثيره حيث إن لأنزيمات الغدة الدرقية، وكذلك الهرمونات الأنثوية، كل هذه أسباب لها دور في تأخر الدورة الشّهرية. تأخر الدورة الشهرية عند السيدة المتزوجة قد يكون إشارةً إلى الحمل، لذلك يجب عمل اختبار حمل.

بعض الأسباب العابرة لتأخير الدورة الشهرية، وكيف يمكن التعامل معها


1-الضغط النفسي والقلق والتوتر: ويمكن علاج هذا السبب من خلال الاسترخاء والتنفس العميق، وتصفية المخ والبعد عن الأفكار السلبيّة.

2-الزيادة أو الانخفاض المفرط في الوزن، وفي هذه الحالة يجب الالتزام ببرنامج غذائي متوازن وصحيّ.

3-الكسل والخمول، ويكون العلاج في هذه الحالة هو الالتزام بتمارين رياضيّة مناسبة ومنشطة للدورة الدموية.

4-وقد تكون الرّياضة العنيفة من أسباب تأخر الدورة الشهرية عن موعدها، لهذا إذا كنتِ من ممارسات الرياضة بعنف فعليكِ التخفيف من حدة التمرينات على الأقل خلال فترة ما قبل الدورة الشهرية.

5-بعض أنواع الأدوية قد يكون سببًا في تأخّر الدورة الشهرية، ولهذا يجب عدم القلق من تأخّرها إذا كنتِ تتناولين نوعًا من الأدوية هذه، فقط راجعي الوصفة الطبية المرفقة.

6-الرضاعة الطبيعية، حيث إن الرضاعة الطبيعية تعمل على تأخير الدورة الشهرية عن موعدها لأيام عدة.

ما زلنا نتحدث بحدود الأسباب العرضية التي يمكن التعامل معها، ولكن هناك أسباب أخرى مرضية تسبب أيضًا تأخيرًا في الدورة الشهرية


1-حدوث التكيسات في المبايض: وهذا نتيجةً لخلل في الغدد الصّماء، ممّا يؤدي إلى تأخّر في التبويض، وبالتّالي تأخّر الدورة الشهرية عن موعدها.

2-حدوث اختلال في عمل الغدد الدرقية، سواءً أكان هذا الاضطراب بزيادة إفراز هرموناتها أو تناقصها.

3-أورام في الغدد النخامية، حيث إنّ هذه الأورام تؤدّي إلى اضطراب هرمونيّ يُحدث تأخيرًا واضطرابًا في مواعيد الدورة الشهرية.

إليكِ الآن بعض النّصائح لعلاج تأخّر الدورة الشهرية


1- تناولي بشكل منتظم ويوميًّا كوبًا من الزنجبيل والقرفة، لأنّ هذا من شأنه أن يضبط الهرمونات.

2-التزمي بشرب كميّات كبيرة من الماء خلال اليوم، حيث يكون الوضع الصّحي هو تناول 8 أكواب ماء يوميًّا.

3-تناولي المكملات الغذائية المختلفة ومنها الفوليك، ويستحسن تناولها على الصورة الطبيعيَّة، لأن لها دورًا في تنظيم الدورة ونزولها.

تجنبي سيدتي الأدوية التي لم تحصلي عليها بوصفة طبية، فإنّ أي أدوية قد تحدث تغير في الهرمونات، وبالتالي قد يؤثّر على المدى البعيد على صحتك..