ما اعراض المرض النفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٥ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
ما اعراض المرض النفسي

المرض النفسي

يُعرف المرض النفسي على أنه مجموعة اضطرابات تؤثر على مزاج وسلوك وتفكير الفرد، ويضم تعريف المرض النفسي مجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب والقلق وانفصام الشخصية و اضطرابات الأكل والسلوك الإدماني.

يتعرض الكثير من الناس إلى بعض المشاكل النفسية من وقت إلى آخر، ولكن يبدأ القلق عندما تتسبب العلامات والأعراض المستمرة للمرض النفسي بالإجهاد، وتؤثر مباشرةً على قدرات الشخص في العمل أو الحياة اليومية أو العلاقات الشخصية، وفي معظم الحالات يمكن علاج هذه الأعراض أو التقليل من حدتها من خلال مجموعة من الأدوية والعلاج بالكلام (العلاج النفسي).[١]


أعراض المرض النفسي

من المهم الانتباه إلى التغيرات المفاجئة في الأفكار والسلوكيات لدى الفرد، إذ يجب الأخذ بعين الإعتبار أن ظهور العديد من أعراض الأمراض النفسية وليس مجرد تغير واحد يشير إلى وجود مشكلة عقلية، ويجب الانتباه إلى أن ظهور أعراض الأمراض النفسية غير ناتج عن تناول الأدوية أو بسبب مرض أو حالة صحية أُخرى، وتنقسم أعراض الأمراض النفسية حسب الفئات العمرية إلى ما يأتي:[٢]

البالغون والشباب

  • الاكتئاب والحزن لفترات طويلة.
  • التفكير المشوش.
  • الخوف المفرط والقلق.
  • عدم الاختلاط بالمجتمع وتفضيل الوحدة.
  • تغيرات جذرية في الأكل والنوم.
  • مشاعر غضب قوية.
  • أفكار غريبة (أوهام).
  • الأفكار الانتحارية.
  • ظهور العديد من الأمراض الجسدية غير المبررة.


اليافعون والمراهقون

  • تغيرات في عادات النوم والأكل.
  • الشكاوى المفرطة من الأمراض الجسدية.
  • عدم القدرة على تحمل المسؤولية في البيت أو المدرسة.
  • تحدي السلطة في البيت أو المدرسة، والتغيب عن المدرسة، والسرقة، والتخريب.
  • الخوف الشديد.
  • المزاج السيء لفترات طويلة، وغالبًا ما يرافقه ضعف الشهية، وأفكار الانتحارية.
  • إنفجارات متكررة من الغضب.


الأطفال الصغار

  • تدني الدرجات في المدرسة على الرغم من بذل مجهود قوي.
  • التغيرات في الأداء المدرسي.
  • القلق المفرط مثل رفض الذهاب إلى الفراش أو المدرسة.
  • الكوابيس المستمرة.
  • عصيان مستمر وعدائية.
  • كثرة نوبات الغضب.


أسباب المرض النفسي

على الرغم من أن السبب الرئيسي لأغلب الأمراض النفسية غير معروف، إلا أنه أصبح من الواضح من خلال البحوث التي أُجريت على العديد من الحالات أن هذه الأمراض ناجمة عن مجموعة من العوامل البيولوجية والنفسية والبيئية، ومن الأسباب الشائعة للأمراض النفسية ما يأتي:[٣]

  • العيوب الخلقية.
  • الإصابات في بعض مناطق من الدماغ.
  • الوراثة.
  • العدوى، إذ إن العدوى ببعض أنواع الفيروسات أو البكتيريا تؤدي إلى تضرر الدماغ، وتطور المرض العقلي، أو تفاقم أعراضه.
  • الضرر السابق للولادة، إذ تشير الدراسات إلى أن اضطراب نمو دماغ الجنين المبكر، أو الصدمة التي تحدث وقت الولادة، مثل فقدان الأكسجين عن الجنين وقت الولادة، قد تؤدي إلى حدوث بعض الأمراض العقلية مثل التوحد.
  • تعاطي المخدرات، إذ يرتبط تعاطي المخدرات على المدى الطويل على وجه الخصوص بالقلق والاكتئاب والبارانويا.
  • تعرض الأطفال إلى صدمة نفسية شديدة، مثل الانتهاك العاطفي أو الجسدي أو الجنسي أو فقدان أحد الوالدين.
  • يمكن أن يسبب موت شخص مقرب، أو الطلاق أمراضًا نفسية مختلفة لدى البالغين.
  • الحياة العائلية غير المستقرة والمليئة بالصراعات والنزاعات بين أفراد الأسرة خاصة بين الوالدين.
  • الشعور بعدم الكفاءة، أو انخفاض احترام الذات، أو الشعور بالوحدة.
  • التوقعات الاجتماعية أو الثقافية، كالمجتمعات التي تربط الجمال بالنحافة، إذ يمكن أن تؤدي هذه التوقعات إلى ظهور المشكلات النفسية والعقلية خاصة لدى فئة الشباب والمراهقين.
  • تعاطي أحد الوالدين أو كلاهما للمخدرات.


علاج الأمراض النفسية

يشمل علاج الأمراض النفسية والعقلية جميع الطرق المختلفة التي يمكن أن تساعد المصاب بمرض نفسي أو عقلي، لتقليل آثار المرض وتعزيز التعافي، ويمكن أن يشمل العلاج النفسي، الأدوية، ودعم المجتمع، والتحفيز لجعل المريض يدعم نفسه بنفسه، ومن طرق العلاج الشائعة للأمراض النفسية والعقلية ما يأتي:[٤]

  • العلاج النفسي: يجب أن يُجرى هذا النوع من العلاج عن طريق طبيب نفسي، أو غيره من المختصين بالصحة النفسية، والمحترفين بمحادثة الشخص المريض عن الأعراض التي تظهر لديه واهتمامه وأفكاره، والذين لديهم القدرة على مناقشة طرق جديدة لإدارة هذه الأفكار والتعامل معها.
  • الأدوية: يمكن أن يلجأ الطبيب إلى العلاج بالأدوية لفترة محدودة أو دائمة، حسب تشخيص الحالة المرضية وتقدمها، ويجب على الطبيب النفسي أن يشرح الفائدة من الأدوية والآثار الجانبية المحتملة لها قبل وصفها للمريض، إذ أظهرت البحوث والدراسات أن أغلب الأمراض العقلية مرتبطة بتغيرات كيميائية في الدماغ، وتساعد هذه الأدوية الدماغ على استعادة التوازن الكيميائي، وتقلل من أعراض المرض النفسي أو العقلي، أو يمكن أن تقضي عليها.
  • الدعم من المجتمع: برامج الدعم من المجتمع مهمة جدًا للأشخاص الذين يعانون من الأعراض النفسية المتكررة أو الذين لديهم إعاقة نفسية، وقد يتضمن هذا الدعم من المجتمع، جمع المعلومات الخاصة بالمريض، وبمكان إقامته، والمساعدة في العثور له على عمل مناسب، والمساعدة على تدريبه وتعليمه، والمساعدة على إعادة تأهيله نفسيًّا أو اجتماعيًّا عن طريق مجموعات الدعم المتبادل، كما يعد فهم وتقبل المجتمع عن طريق هذه البرامج أمرًا مهمًّا للغاية للمريض.


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff, "Mental illness"، mayoclinic.
  2. "Mental Illness and the Family: Recognizing Warning Signs and How to Cope", mentalhealthamerica.
  3. "Causes of Mental Illness", webmd, Retrieved 20-5-2018.
  4. "Mental Health & Illness", SANE Australia, Retrieved 29-5-2017.