ما سبب مرض البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
ما سبب مرض البواسير

مرض البواسير

يُعد مرض البواسير من الأمراض شائعة الوجود بين الناس، خاصةً في زمن السرعة والأعمال المكتبية التي تتطلب وقتًا كبيرًا من الجلوس على الكراسي، أو العمل في ورشات البناء والتدريس التي يقف فيها الشخص طيلة اليوم، ومن يُصاب بالبواسير عادةً لا يعرف بوجودها مباشرةً؛ لأنه لا يوجد الكثير من الأعراض لها؛ وعلى الرغم من ذلك فإن أعراضها بسيطة كوجود حكة في منطقة الشرج، أو نزول بعض بقع من الدم خلال التبرز، أو الإحساس بمطبات وردية اللون في نهاية الشرج.[١]


أسباب مرض البواسير

هناك أكثر من سبب للإصابة بالواسير؛ منها ما يمكن التحكم به ومنع الوصول للبواسير، ومنها ما لا يمكن التحكم به، ومن هذه الأسباب:[٢]

  • تعب وإجهاد خلال حركات الأمعاء في هضمها للطعام.
  • الإمساك المزمن، أو الإسهال المزمن.
  • اتباع نظام غذائي خالٍ أو قليل الألياف، إذ تلين الألياف الطعام وتجعل خروج الفضلات من الجسم أمرًا سلسًا.
  • حدوث ضعف في الأنسجة الداعمة للشرج والمستقيم، بسبب التقدم في العمر.
  • الحمل، إذ يعتبر الحمل أكبر مسببات الإصابة بالبواسير، بسبب انتقال مركز ثقل الجسم إلى الأسفل، وزيادة الضغط على الظهر والمستقيم مع تقدم عمر الحمل.
  • رفع أشياء ثقيلة.
  • الولادة؛ فمن الممكن الإصابة بالبواسير بسبب الولادة، كما أن بعض الأمهات لا يعانين طيلة الحمل من البواسير ولكن مع الولادات العسرة تخرج الأوردة المنتفخة للخارج وتبدأ المعاناة.


علاجات البواسير

يوجد الكثير من علاجات البواسير، منها ما هو جراحي كاستئصال البواسير الكلي، وتدبيس البواسير، والكي بالليزر، ومنها ما هو منزلي أو دوائي، والطبيب هو من يقرر نوع العلاج، حسب الحالة وشدة الألم، والأعراض الواضحة، وعمومًا فإن الأطباء يفضلون العلاجات المنزلية على الجراحية لعدم وجود أي مضاعفات أو أعراض جانبية لها كالعمليات، وفيما يلي تُذكر بعض العلاجات المنزلية المستخدمة في العلاج، على اعتبار أنها أولى خطوات العلاج، ومن هذه العلاجات[٣]:

  • اتباع حميات غذائية كثيرة الألياف، لأن الألياف تساعد كثيرًا في سهولة الإخراج، كما توجد بكثرة في الخضار ذات اللون الأخضر؛ كالخيار، والبقدونس، والخس، والتفاح بكل أنواعه، وفي الحبوب الكاملة كالقمح والشوفان، ومن الممكن أيضًا الحصول على الألياف من خلال مكملات غذائية تباع في الصيدليات ودون الحاجة لوصفات طبية، إذ تقلل مكملات الألياف من التوسع والالتهاب في منطقة الشرج والمستقيم.
  • ممارسة الرياضة؛ إذ تساعد الحركات الرياضية على زيادة حركات الأمعاء وتنظيم عملية الهضم، مما يساعد في تسهيل عملية الإخراج.
  • أخذ الوقت الكافي في عملية التبرز، إذ لا يجب الإسراع فيه تجنبًا للضغط والنزف.
  • استعمال الزيوت المهدئة والمرطبة لمنطقة الشرج؛ مثل زيت البندق وزيت عشبة الشاي، فتقلل هذه الزيوت من تهيج المنطقة وبالتالي تقلل الحكة واحتمالية حدوث النزيف.
  • استخدام أدوية ملطفة ومهدئة لمنطقة الشرج والمستقيم، كالكريمات الخاصة، بالإضافة إلى الأدوية المسكنة للألم في حالات الألم.
  • استعمال مناديل مرطبة لا تحتوي على معطرات؛ لأن المعطرات تهيج منطقة الشرج وتسبب حكة، وإذا لم تتوافر هذه المناديل من الممكن استعمال منشفة رطبة.


المراجع

  1. "What Are Hemorrhoids?", www.webmd.com, Retrieved 11-11-2018. Edited.
  2. "Symptoms & Causes of Hemorrhoids", www.niddk.nih.gov, Retrieved 11-11-2018. Edited.
  3. "Hemorrhoids and what to do about them", www.health.harvard.edu, Retrieved 11-11-2018. Edited.